صحيفة الاتحاد

الإمارات

صالح يشيد بدعم الإمارات السخي لليمن في مؤتمر المانحين

أعرب فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليمنية الشقيقة عن سعادته بزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة والوفد المرافق وذلك تلبية لدعوة كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة·
وأكد الرئيس اليمني في تصريح له عقب وصوله إلى أبوظبي ظهر أمس أن هذه الزيارة تندرج في إطار الحرص على التواصل الأخوي بين قيادتي البلدين الشقيقين والوقوف على ما تحقق في مجالات التعاون بين البلدين الشقيقين والدفع بعلاقات الشراكة والتعاون نحو مجالات أرحب وأوسع·
وقال سيتم خلال الزيارة إجراء مباحثات مع أخي العزيز صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وكبار المسؤولين في دولة الإمارات العربية تتناول أوجه التعاون الأخوي بين البلدين خصوصا مسألة تطوير التعاون الاقتصادي والتنموي وتنشيط التبادل التجاري والاستثماري بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين مضيفا انه '' لا يخفى على أحد أن دولة الإمارات العربية تعد من أهم الشركاء التجاريين لليمن·
'' وأكد أن السنوات القليلة الماضية شهدت انتعاشا كبيرا لحركة الاستثمارات المشتركة بين البلدين في العديد من المجالات·
وأعرب عن شكره وتقدير لدولة الإمارات على الدعم السخي الذي قدمته لليمن في مؤتمر المانحين الذي عقد في لندن في نوفمبر الماضي والدور الفاعل الذي لعبته دولة الإمارات في إنجاح هذا المؤتمر·
وكان الرئيس اليمني قد أشاد في تصريح لوكالة أنباء الإمارات '' وام '' قبيل مغادرته اليمن بالعلاقات بين بلاده ودولة الإمارات العربية المتحدة ووصفها بأنها علاقات أخوية ومتينة وتتميز بالخصوصية وقال إنها تعد نموذجا للعلاقات بين الأشقاء·
وقال إن هذه الزيارة تؤكد تلك الحقيقة وتعبر عن عمق العلاقة التي تربط بين البلدين والشعبين الشقيقين اليمني والإماراتي والتي ازدادت رسوخا وتجذرا في عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي كان خير عون لليمن وشعبه في أوقات المحن والملمات كما كان شديد الاهتمام بالتنمية فيها وقدم الكثير من الدعم لليمن وشعبه ووحدته·
وأضاف '' لذلك فإن اليمنيين سيظلون يخلدون ذكراه العطرة وأعماله الإنسانية الخيرة التي تقف اليوم شاهدة على عطائه السخي· '' وأشاد فخامة الرئيس علي عبد الله صالح بالسياسة الحكيمة التي تنتهجها دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان سواء على الصعيد الداخلي أو على الصعيد القومي والدولي مما جعلها تتمتع بسمعة عالمية طيبة·
الى ذلك دعا فخامة علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليمنية رجال الأعمال والمستثمرين الإماراتيين للاستثمار في بلاده، مؤكداً استعداد بلاده لتقديم كافة التسهيلات والخدمات لإنجاح الاستثمارات الإماراتية في اليمن، وقال إن هناك فرصا كبيرة ومتعددة ومتاحة بقطاعات السياحة والخدمات العلاجية وتحلية المياه والزراعة والمشاريع الإسكانية، مشيراً إلى أن حكومته تقدم الأرض مجاناً لكل مشروع استثماري تتجاوز قيمته عشرة ملايين دولار· وقال في الكلمة ألقاها أمس في اللقاء الموسع الذي عقد مع رئيس وأعضاء غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ومجموعة كبيرة من رجال الأعمال وممثلي الشركات في إمارة أبوظبي- إن وفداً كبيراً من رجال الأعمال اليمنيين يرافقه لبحث تأسيس شراكات مع رجال الأعمال والشركات الإماراتية، وهذه فرصة لابد للطرفين الاستفادة منها· وقال سعادة المهندس صلاح سالم بن عمير الشامسي رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة رئيس غرفة تجارة وصناعة أبوظبي إن هناك مجالات واسعة للتعاون بين البلدين في ضوء الإمكانيات الصناعية والتجارية والخبرات الاقتصادية والاستثمارية المتوفرة لدى الجانبين·
المبادلات التجارية
وأشار إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية اليمنية ترتبطان بعلاقات أخوية متميزة وعلى كافة المستويات الرسمية والشعبية، إلا أن هذا المستوى المتميز من العلاقات لم ينعكس بالقدر الكافي على صعيد المبادلات التجارية والتعاون الاقتصادي بين البلدين الشقيقين، حيث تتوفر فيهما إمكانيات كبيرة في كافة المجالات· وذكر أن قيمة المبادلات التجارية بين الجانبين لم تتجاوز الـ 600 مليون دولار عام ،2005 وهذه الأرقام بالتأكيد متواضعة وليست في مستوى طموحاتنا المشتركة· مضيفاً أنه يأمل من خلال المناقشات في هذه الجلسة أن يصلوا إلى حلول تساعد في انسياب التجارة بين البلدين الشقيقين ومضاعفة الاستثمارات المشتركة·
دور القطاع الخاص
قال سعادة المهندس صلاح الشامسي: إن الارتقاء بعلاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري بين مؤسسات البلدين يحتاج إلى بذل المزيد من الجهد من القطاع الخاص لدى الجانبين، لقيادة حركة التغيير والتطوير في مجالات التجارة والصناعة وتبادل الخبرات والاستثمار من خلال عقد الندوات المشتركة وحلقات الحوار والنقاش للتعرف على مناخ العمل والاستثمار وإمكانات الإنتاج والتصدير·
تطوير التعاون
قدم سعادة المهندس صلاح الشامسي في هذا الصدد بعض المقترحات التي يعتقد أن من شأنها المساهمة في تطوير مسيرة التعاون الاقتصادي والاستثماري ورفع المبادلات التجارية بين البلدين، والتي يعتقد أيضاً أن من أهمها إقامة تعاون استثماري بين مؤسسات القطاع الخاص في البلدين وتأسيس مجلس مشترك لرجال الأعمال الإماراتيين واليمنيين تكون مهمته الأساسية استغلال كافة الإمكانيات الاقتصادية لدى الجانبين في النهوض بالتعاون الاستثماري بين مؤسسات القطاع الخاص في البلدين الشقيقين· وأكد رئيس غرفة تجارة وصناعة أبوظبي على استعداد الغرفة التام لدعم إخوانهم رجال الأعمال اليمنيين الراغبين في العمل والاستثمار في إمارة أبوظبي، آملين بتواجد فعال ونشاط أكبر للشركات اليمنية في أسواق الإمارات لتستفيد وتفيد بالشكل الذي يوازي حجم العلاقات الأخوية التي تربط بين البلدين الشقيقين·