الاقتصادي

«مبادلة للتنمية» أكثر صناديق الثروة السيادية شفافية بالعالم

تصدرت "مبادلة للتنمية" للعام الثاني على التوالي مؤشر "لينابورج مادويل" لعام 2012، الذي يقيس شفافية الصناديق السيادية العالمية، بعد حصول الشركة على نقاط كاملة، بالتساوي مع صندوق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي لتشيلي.

وأظهرت نتائج المؤشر، التابع لمعهد الصناديق السيادية، والذي يقيس شفافية 65 صندوقاً للثروة السيادية في العالم، محافظة "صندوق مبادلة للتنمية" على موقعه ضمن أفضل عشرة صناديق سيادية من ناحية الشفافية طوال العام الماضي.

وحصلت "مبادلة للتنمية" على النقاط الكاملة للمؤشر الذي يقيس شفافية الصناديق السيادية كل ثلاثة أشهر.

وضمت قائمة الصناديق السيادية الأعلى شفافية في العالم خلال الربع الأخير من 2012 كلاً من صندوق تشيلي وصندوق "تماسك" السنغافوري الذي حل في المرتبة الثالثة، وصندوق "التقاعد والادخار" الإيرلندي، الذي جاء في المركز الرابع، تلاه صندوق أذربيجان النفطي، وصندوق "المستقبل" الاسترالي الذي جاء في المركز السادس، ثم صندوق آلاسكا الأميركي، في المرتبة السابعة، تلاه صندوق التقاعد الحكومي النرويجي، وصندوق الثروة النيوزلندي.

وتبلغ قيمة إجمالي أصول "مبادلة للتنمية" 195 مليار درهم كما في نهاية شهر يونيو 2012، نمو بلغت 10% على أساس سنوي.
ووفقاً لتصنيف معهد الصناديق السيادية، الخاص بصناديق الثروات السيادية للعام 2012، فقد تصدر جهاز أبوظبي للاستثمار وصندوق التقاعد النرويجي قائمة أكبر 65 صندوقاً للثروة السيادية بالعالم من ناحية الأصول تحت الإدارة.

وضمت قائمة أكبر الصناديق السيادية في العالم من ناحية الأصول المدارة نحو سبعة صناديق ثروة سيادية إماراتية، يقدر إجمالي الأصول التي تديرها خمسة منها بنهاية العام 2012 بنحو 816,6 مليار دولار (2,99 تريليون درهم).