الاقتصادي

إقبال أجنبي على شركات سوق أبوظبي منذ بداية العام

ارتفعت ملكية الأجانب في الأسهم القيادية المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية منذ بداية العام الحالي (16 جلسة) وحققت استثماراتهم في السوق صافي شراء بقيمة 212 مليون درهم، مقارنة مع صافي بيع بقيمة 36,8 مليون درهم خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

وعزا محللون ذلك إلى عمليات شراء مكثفة للأجانب شهدها السوق منذ الأسبوع الأخير من العام الماضي، واستمرت نحو الشهر، وتركزت على أسهم قطاعات العقارات والبنوك والصناعة، وهي الأسهم التي سجلت ارتفاعاً في حصص المستثمرين الأجانب خلال أسبوعين من التداولات.

وقال محمد علي ياسين العضو المنتدب لشركة أبوظبي للخدمات المالية، إن سوق أبوظبي ومنذ بداية تطبيق آليات التداول الجديدة المتعلقة باحتساب المؤشر وإغلاقات الأسهم من خلال الاستناد إلى الأسهم الحرة، والمزايدة السعرية في آخر 10 دقائق من الجلسة، يستقطب تداولات نشطة من جميع شرائح المتداولين خصوصاً من محافظ الاستثمار الأجنبية التي تعزز من أصولها في السوق، وتتركز مشترياتها على الأسهم القيادية سريعة الدوران في قطاعات العقارات والصناعة والتأمين.

وأكد أن سوق أبوظبي بات بعد هذه الآليات الجديدة، أكثر جاذبية للاستثمار الأجنبي قياساً بالفترة الماضية، ويتوقع أن يشهد العام 2013 زيادة كبيرة في حصة الاستثمارات الأجنبية في السوق.

وحقق الاستثمار الأجنبي في سوق أبوظبي خلال العام 2012 صافي شراء قيمته مليار درهم، مقارنة مع أقل من 500 مليون درهم في سوق دبي المالي.

وارتفع مؤشر سوق أبوظبي منذ بداية العام وحتى إغلاق الأربعاء الماضي (16 جلسة) بنحو 5,8% مقارنة مع 9,5% لعام 2012 ككل، وارتفعت التداولات بنسب قياسية بلغت 281,5% لتصل إلى 3,50 مليار درهم، مقارنة مع 916,7 مليون درهم للفترة ذاتها من العام الماضي.

وبحسب إحصاءات سوق أبوظبي عن نسب تملك المواطنين والأجانب، ارتفعت حصة الأجانب في رأسمال شركة الدار العقارية منذ بداية العام وحتى جلسة الأربعاء الماضي إلى 12,28% من 11,61% نهاية العام الماضي، وارتفعت حصة المستثمرين الأجانب غير العرب من أسهم الشركة إلى 7,32% من 7,16% والعرب 3,19% من 2,69%، والخليجيين 1,77% من 1,76%.

وتركز هذا الارتفاع في الأسبوع الذي سبق الإعلان عن الاندماج بين شركتي الدار وصرح، حيث استقطب السهمان طلبات شراء مكثفة من مستثمرين محليين وأجانب دفعتهما إلى أعلى مستوى سعري خلال عامين، وأغلق سهم الدار نهاية الأسبوع الماضي عند سعر 1,42 درهم مقارنة مع سعر 1,27 درهم نهاية العام الماضي، بارتفاع 11,8% وصروح عند سعر 1,72 درهم، مقارنة مع 1,25 درهم نهاية العام الماضي، بارتفاع نسبته 37,6%.

بيد أن عمليات جني الأرباح التي قام بها الأجانب الأسبوع الماضي، عقب الإعلان عن الاندماج بين شركتي الدار وصروح، وبعد تحقيق مكاسب قياسية جراء الارتفاعات على السهمين، قادت إلى تراجع طفيف في ملكية الاستثمار الأجنبي في شركة صروح لتصل إلى 12,37% بنهاية تداولات الأسبوع الماضي، من 13,21% نهاية العام الماضي.