الاقتصادي

منتدى ومعرض الموصياد الدولي في أبوظبي نوفمبر المقبل

حسن القمحاوي:

تقرر تشكيل لجنة عليا للإشراف على تنظيم مؤتمر ومعرض الموصياد الدولي المقرر عقده للمرة الأولى في أبوظبي في نوفمبر المقبل تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويقام المؤتمر والمعرض بناء على دعوة من جمعية اتحاد الصناعيين في الدولة، وتضم اللجنة ممثلين عن دائرة التخطيط والاقتصاد في إمارة أبوظبي وجمعية اتحاد الصناعيين وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي إضافة إلى ممثلين عن جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين ''الموصياد'' ومنتدى الأعمال الدولي التركي·
جاء ذلك في اجتماع عقد أمس في مقر دائرة التخطيط والاقتصاد ضم معالي ناصر السويدي رئيس دائرة التخطيط وسعادة حمد بن سالم النعيمي الوكيل المساعد للشؤون التجارية بالوكالة في الدائرة وسعادة فرج بن حمودة رئيس جمعية اتحاد الصناعيين وحمد الهاجري عضو مجلس إدارة الجمعية ومحمد عمر عبد الله مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وحمد راشد الظاهري المدير التنفيذي لدائرة الاستثمار والاستراتيجية في المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، وعلي بيرم أوغلو مسؤول المنتدى الدولي للأعمال في تركيا وغزوان المصري رئيس لجنة العلاقات الخارجية وعضو جمعية الموصياد·
وقال سعادة فرج بن حمودة رئيس جمعية اتحاد الصناعيين في تصريحات لـ''الاتحاد'' على هامش اجتماع ضم الأطراف المشاركة في التنظيم في دائرة التخطيط: إن انعقاد منتدى ومعرض الموصياد الدولي في أبوظبي يعد فرصة إيجابية لتعزيز علاقات التعاون الاقتصادي بين الدول العربية والإسلامية، من خلال إقامة علاقات شراكة في مجال الصناعة والتجارة بين رجال الأعمال، داعيا المستثمرين ورجال الأعمال العرب والمسلمين إلى حضور المنتدى والمعرض والمشاركة بفعالية والبحث عن فرص استثمارية تحقق التنمية المنشودة في العالم العربي·
وأضاف: يتيح المعرض والمنتدى فرصة جيدة للتقارب بين رجال الأعمال فيما بينهم وبين المسؤولين في الدول العربية والإسلامية، في ظل الحضور المكثف الذي يحظى به المنتدى من قبل العديد من رؤساء الوزارات ووزراء التجارة والاقتصاد إضافة إلى وفود المؤسسات الرسمية والمدنية المعنية بالصناعة والاقتصاد، مشيرا إلى حاجة الدول العربية للعديد من الشركات المشتركة في القطاعات المختلفة لتحقيق التكامل الاقتصادي المنشود·
ولفت إلى أن المنتدى والمعرض يقام في أبوظبي بناء على طلب جمعية اتحاد الصناعيين بالتعاون مع دائرة التخطيط وغرفة التجارة والصناعة، معتبرا إياه فرصة جيدة للترويج الاستثماري لأبوظبي خاصة والإمارات عامة، فضلا عن إمكانية تقديم صورة متكاملة للتسهيلات التي تقدمها الدولة في المناطق الصناعية والتطور الذي وصلت إليه الصناعة الوطنية وفرص الاستثمار المتاحة·
وأوضح أن اللجنة العليا ستبحث في اجتماعات متتالية كافة المحاور المرتبطة بالمعرض والمنتدى كما ستجري مباحثات مع هيئة السياحة في أبوظبي وممثلي الفنادق حول كيفية استيعاب الوفود والزوار المشاركين في المعرض والمنتدى، فضلا عن سبل توفير كافة الخدمات اللازمة للمشاركين من نقل واتصالات وغيرها·
وأشاد بن حمودة بدعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وإخوانه حكام الإمارات والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للصناعة والصناعيين ورعايتهم الكريمة للمنتدى والمعرض من خلال التوجيهات بتسهيل الإجراءات والتوسع في المناطق الصناعية المتخصصة وإقامة العديد من الصناعات الثقيلة، مما ساهم في تقدم الصناعة وزيادة معدلات التصدير للخارج·
وطالب بمزيد من الدعم لمشاريع الشباب وتوفير التمويل اللازم للمشاريع الصناعية، وزيادة فعالية التنسيق بين الجهات المعنية بشؤون الصناعة في الدولة ووضع الخطط الاستراتيجية للنهوض بالصناعة والتركيز على الصناعات المرتبطة بقطاع النفط والغاز، فضلا عن إقامة مركز للمعلومات الصناعية يساعد الشباب على التعرف على أوضاع الأسواق وإعداد دراسات جدوى سليمة وتوجهات المنافسة في الأسواق الخارجية·
وتوقع غزوان المصري رئيس لجنة العلاقات الخارجية وعضو جمعية الموصياد التركية أن يحقق المنتدى والمعرض العديد من الفوائد لإمارة أبوظبي والدولة وفي مقدمتها الترويج للصناعة الإماراتية والتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة ومناخ الاستثمار، فضلا عن تعزيز التعاون الاقتصادي بين الإمارات والدول العربية والإسلامية، مشيرا إلى أن انعقاد المنتدى في أبوظبي ينطلق من قناعة جمعية الموصياد بالأهمية الاقتصادية لدول الخليج باعتبارها مصدر رؤوس الأموال حاليا في الوقت الذي يملك فيه رجال الأعمال في العديد من الدول العربية والإسلامية أفكارا متقدمة لإقامة المشروعات الصناعية ومن ثم يمثل المنتدى فرصة لالتقاء الخبرة مع رؤوس الأموال لتحقيق الرفاهية للمواطن الخليجي·
وأشار إلى أنه من المقرر أن يحضر المنتدى والمعرض أكثر من 2500 رجل أعمال من مختلف الدول العربية والإسلامية، إضافة إلى أكثر من 150 ألف زائر، موضحا أن اللجنة العليا ستبحث كافة المحاور المتعلقة بإقامة الزوار مع الهيئات السياحية ومن المتوقع الاستعانة بفنادق دبي لاستيعاب الوفود المشاركة·
وذكر أن المنتدى يحظى برعاية منظمة المؤتمر الإسلامي والبنك الإسلامي للتنمية في جدة والمؤسسات الرسمية التركية باعتباره من أهم المنتديات والمعارض الصناعية الإسلامية، مشيرا إلى أن الصناعة التركية أحزرت في الآونة الأخيرة تقدما ملموسا أسهم في تحقيق مؤشرات اقتصادية قوية رفعت قيمة الصادرات العام الماضي إلى 86 مليار دولار، وترتيب الدولة من حيث القوة الاقتصادية إلى المرتبة 19 بين دول العالم، والدخل القومي إلى 360 مليار دولار، وخفضت معدل التضخم إلى 9% في المتوسط خلال السنوات الأربع الأخيرة لتكون الدولة الأولى في العالم في معدل النمو خلال السنوات الأخيرة·