منوعات

أم كلثوم وسعاد حسني في ميدان التحرير

بعيداً عن حالة الزخم السياسي التي تعيشها مصر حالياً، اختار متظاهرون صور المطربة الراحلة أم كلثوم، والممثلة الراحلة سعاد حسني بديلاً عن الشعارات السياسية خلال تظاهرات أمس في الذكرى الثانية الثانية لثورة الخامس والعشرين من يناير.

وقام متظاهرون برفع صور لأم كلثوم وسعاد حسني في ميدان التحرير، وهي المرة الأولى التي يتم فيها رفع صور لفنانيين مصريين خلال تظاهرات سياسية.

واعتبر نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي ظهور وجهي الراحلتين أم كلثوم وسعاد حسني هو رسالة من المتظاهرين للنظام الحاكم بشأن حرية الرأي وتقديراً للفن الذي تعرض لهجمة شرسة في مصر خلال العامين الماضيين على يد بعض المتشددين.

وأثار مشهد الصورتين عشرات التعليقات على موقع "تويتر"، حيث كتب محمود هيكل "الراجل اللي رفع صورة سعاد حسني في تظاهرات النهار ده هو أعظم ما أنجبت مصر بعد سعاد حسني فعلاً".

وعلق مصطفى فتحي "علشان كدة الميدان النهاردة حر .. سعاد حسني تظهر في ميدان التحرير. وقالت مروة زين العابدين" صور أم كلثوم وسعاد حسني رسالة قوية لكل المتشددين، أوقفوا حربكم ضد كل ما هو جميل". وكتب شادي حسن: أم كلثوم وسعاد حسني رمز مصري للمرأة المصرية الناجحة رغماً عن الظلاميين".

يذكر أن تظاهرات سياسية عنيفة اندلعت أمس في ميدان التحرير بوسط القاهرة وعدد من المحافظات في ذكرى الثورة الثانية لثورة الخامس والعشرين من يناير، مطالبة بالمزيد من الاصلاح السياسي، وأسفرت المظارهات عن عشرات المصابين و6 من القتلى.