الإمارات

«شرطة الشارقة» تدعو الأهالي لعدم ترك أو نسيان حقائبهم في الأماكن العامة

فرق الأمن في الشارقة تتعامل مع بلاغ بوجود حقيبة «ملابس» مثيرة في الشارع (الاتحاد)

فرق الأمن في الشارقة تتعامل مع بلاغ بوجود حقيبة «ملابس» مثيرة في الشارع (الاتحاد)

أحمد مرسي ( الشارقة )

طالبت القيادة العامة لشرطة الشارقة، الأهالي، بعدم ترك أو نسيان، حقائب أو أشياء لافتة للنظر في الأماكن والطرقات العامة، حيث تأخذ الجهات المعنية تلك البلاغات على محمل الجد، وبالتالي توجه الجهات المعنية كافة للتعامل مع الموقف.
وأكد اللواء سيف الزري الشامسي، قائد عام شرطة الشارقة، أن القيادة تأخذ البلاغات الخاصة بوجود أجسام أو أشياء مثيرة للاشتباه في الأماكن العامة أو في غير أماكنها الطبيعية، بجدية ومهنية عاليتين، وبالتالي يتم تحريك كافة الوحدات المعنية بشرطة الشارقة إلى الموقع، وبصورة فورية.
وذكر أن الفرق تقوم مع هذه البلاغات بإخلاء المكان حفاظاً على أرواح الأشخاص وسلامتهم ومتابعة الإجراءات وفق الخطط المعدة لذلك والاطمئنان على سلامة الموقع وعدم وجود ما يدعو للقلق، وبالتالي رفع الجسم الوارد به البلاغ وفحصه، والبحث عن مصدره أو صاحبه.
جاء ذلك تعقيباً على بلاغ تلقته غرفة العمليات في القيادة العامة لشرطة الشارقة، بوجود حقيبة سفر صغيرة تركت في الشارع العام على جانب إحدى الطرقات بمنطقة المجاز بالإمارة مساء أمس الأول، حيث أبلغ أحد الأشخاص بوجودها.
وتعاملت الفرق المعنية بجديه مع البلاغ وتم تسيير الفرق للموقع، وكذلك إخلاء المكان والمحال التجارية، الملاصقة للمكان من روادها، وفرض طوق أمني من قبل فرق «الأنجاد»، في المنطقة السكنية، وتوجيه الأشخاص بعبور الشارع من أماكن تبعد عن مصدر البلاغ، حيث استمر الأمر لأكثر من ساعة إلى أن تبين الأمر لوجود ملابس شخصية داخلها، وتواصل الجهات المعنية جهودها لمعرفه صاحبها.
وأكد قائد عام شرطة الشارقة، استعداد القيادة للتعامل مع كافة المعلومات والبلاغات التي ترد إليها في جميع الأوقات، داعياً أفراد الجمهور إلى التعاون معها وعدم التردد بشأن الإبلاغ عن أي معلومات تتوافر لديهم أو الاشتباه بوجود ما يدعو للتحقق أياً كان حجمه أو مصدره والتواصل معها عبر الرقم 999 للحالات الطارئة وعلى الرقم 901 للحالات غير الطارئة.
وطالب الزري أفراد الجمهور بعدم التجمهر في أماكن البلاغات أو تصوير الأحداث وبثها عبر مواقع التواصل وعدم التسبب في الإثارة، وكذلك منح الفرق المعنية في المواقع الفرصة لأداء عملها من دون ضغوط.