الإمارات

«المعاشات» تقدم خدماتها في «الخدمات الموحدة» بمركز أم القيوين الثقافي

دبي (الاتحاد)

أعلنت الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية عن بدء تقديم خدماتها ضمن مركز سعادة المتعاملين في مبنى الخدمات الموحدة بمركز أم القيوين الثقافي المعرفي، الذي افتتح أمس خلال إطلاق نموذج العمل الجديد لحكومة أم القيوين، في إطار رؤيتها المستقبلية لتطوير العمل بالإمارة، بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، وسمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين رئيس المجلس التنفيذي.
وقالت الهيئة: «إنها تنتهز هذه الفرصة لتقديم التهنئة إلى الحكومة الاتحادية وحكومة أم القيوين المحلية على هذا التعاون والإنجاز المثمر، الذي سيعود أثره بالخير على أبناء دولة الإمارات التي تقدم نماذج رائدة لحكومات المستقبل، سعياً منها نحو تسخير إمكاناتها كافة لخدمة مواطنيها، وفق أعلى معايير الجودة والتميز، واستثمار إمكانات أبنائها كافة من أجل تمكينهم وإسعادهم».
وأضافت: «إن الحكومة الاتحادية لدولة الإمارات تقدم نموذجاً يحتذي في التعاون مع الحكومات المحلية كافة»، مشيرة إلى الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات تؤكد دائماً أهمية مواءمة العمل في الجهات الحكومية المحلية مع النماذج والآليات المعتمدة في الحكومة الاتحادية لدعم جهود الدولة في تحقيق أهدافها الوطنية العليا، مثمنة التوجيهات الحكيمة للقيادة الرشيدة في العمل على تحقيق هذه الأهداف، التي كان من ثمرتها إطلاق النموذج الجديد لعمل حكومة أم القيوين.
وذكرت الهيئة أن المنصة الجديدة للهيئة ضمن المركز ستخدم 39 جهة عمل، منها 15 جهة في القطاع الحكومي المحلي، و24 جهة في القطاع الخاص المسجلين لدى الهيئة، كما ستخدم 251 مؤمناً عليه، منهم 223 في القطاع الحكومي المحلي، و28 مؤمناً عليه بالقطاع الخاص، كما ستخدم نحو 1237 مستفيداً، منهم 818 متقاعداً، و419 مستحقاً.
وأوضحت أنه بإمكان المواطنين في الإمارات الشمالية سواء في الشارقة أو رأس الخيمة أو عجمان، الاستفادة من خدمات المركز أيضاً، حيث يمكن 969 جهة عمل، و10470 مؤمناً عليه، و8,407 متقاعدين ومستحقين في إمارة الشارقة، الاستفادة من خدمات المركز، كما يمكن لنحو 164 جهة عمل، و1801 مؤمن عليه، و4,636 متقاعداً ومستحقاً في إمارة رأس الخيمة، الاستفادة من خدمات المركز.