دنيا

عارضة أزياء تغير معايير الجمال

أبوظبي (الاتحاد)

تسببت بشرة عارضة الأزياء روبي فيزكارا الشديدة البياض في سعادتها أثناء فترة شبابها، بعد أن تعرضت للألم البالغ بسببها أثناء طفولتها. ونشأت روبي في المكسيك، وهي تعاني اضطراب البهاق، وهو حالة وراثية تقل فيها كمية الميلانين في الجلد بما يصيبه بالبقع البيضاء ويكون أصحابها حساسون للشمس. وبسبب حالتها، تعرضت للتنمر منذ طفولتها، وتحملت مضايقات زملائها الذين أطلقوا عليها «الشبح»، بحسب موقع style.yahoo.
وتذكر روبي عندما سألت فتاة صغيرة والدتها لماذا بشرة روبي بهذا البياض، فأجابتها بأنها مريضة بمرض معدي، فكان بكاؤها وألمها في ذلك اليوم بمثابة محفز ودافع لها لتحقيق أحلامها.

وبدأت تثقيف نفسها عند بلوغها سن المراهقة، واكتشفت شغفها بعالم عرض الأزياء وأصرت على اقتحامه لصالح قضية أكبر وهي إظهار أن من يعانون من البهاق يتمتعون بالجمال.
وفوجئت روبي بترحيب كبير بها حيث حصلت على الكثير من عروض العمل، بل وطلبت منها الوكالات أن تكون طبيعية من دون ماكياج.. وقد أنشأت منظمة معنية بالمصابين بالبهاق تستهدف دعمهم.