عربي ودولي

أنباء عن اتفاق بين الخرطوم وفصيل منشق عن حركة «العدل والمساواة» المتمردة في دارفور

نيويورك (وكالات) - أعلن مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام إدموند موليه توصل الحكومة السودانية وفصيل منشق على حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور (فصيل محمد بشير) إلى اتفاق خلال المحادثات الدائرة بينهما في العاصمة القطرية الدوحة.
وذكر موليه أمام مجلس الأمن الدولي ، طبقا لقناة «الجزيرة» الإخبارية القطرية ، «يسعدني أن أبلغكم أن الأطراف المتفاوضة في الدوحة وهي الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة فصيل محمد بشير وقعا اتفاقاً إطارياً، وهذه الوثيقة تعد الأساس الذي ستتفاوض الأطراف بناء عليه لاعتماد وثيقة الدوحة للسلام في دارفور».
وتعليقا على ذلك، قال السفير السوداني دفع الله الحاج علي عثمان إن هذا التطور يؤكد تقدم العملية السلمية في السودان حيث تنضم العديد من حركات التمرد لقطار السلام.
يذكر أن الخرطوم وحركة التحرير والعدالة وقعتا في يوليو2011 وثيقة الدوحة للسلام في دارفور التي أجيزت في مؤتمر أهل المصلحة بدارفور. وتنظم الوثيقة اقتسام السلطة والثروة وحقوق الإنسان واللجوء والنزوح والتعويضات ووضع الإقليم الإداري والعدالة والمصالحات. ورفضت العدل والمساواة -التي انسحبت في وقت سابق من المفاوضات- هذه الوثيقة ووصفتها بأنها جزئية ولا تعبر عن إرادة أهل دارفور.
وهناك أيضا قوى أخرى خارج الاتفاقية، بينها حركة تحرير السودان جناح عبد الواحد نور.