الرياضي

«العنابي» يرفض «السيناريو القديم» أمام حتا

 تيجالي أحرز الهدف الوحيد في المباراة (تصوير أفضل شام)

تيجالي أحرز الهدف الوحيد في المباراة (تصوير أفضل شام)

مراد المصري (حتا)

أكد الوحدة مرة أخرى، أنه لن يستسلم في سباق المنافسة على لقب دوري الخليج العربي، عندما تجاوز حتا، في مواجهة احتاج فيها «العنابي» إلى «الصبر» على طوفان الفرص التي أهدرها أمام «الإعصار»، ليعتلي صدارة الترتيب مؤقتاً.
وأهدر الوحدة عدداً كبيراً من الفرص الكفيلة منحه التقدم في وقت مبكر، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي، ما دفع الروماني ريجيكامب إلى محاولة قلب الأمور بإجراء جميع تبديلاته الثلاثة قبل الدقيقة 68، ليتحقق له ما أراد، حينما جاء هدف فوز الوحدة من ضربة جزاء سجلها الأرجنتيني تيجالي، ليرفع رصيده إلى الإجمالي إلى 101 هدف، معادلاً الرقم القياسي التاريخي للهدافين الأجانب المسجل باسم الغاني أسامواه جيان، وهناك 6 مباريات متبقية بالدوري، وأمامه فرصة سانحة لتجاوز هذا الرقم والانفراد بالرقم القياسي.
ورفض الوحدة الانصياع لسيناريو قديم في المباراة التي جمعت الفريقين على الملعب نفسه في الجولة الأولى للموسم الماضي، باستاد حمدان بن راشد، وانتهت بالتعادل السلبي، وينجح هذه المرة في حصد النقاط الكاملة، والاستمرار في سباق المنافسة على اللقب.
ولعب الكوري الجنوبي شانج ريم دوراً مهماً في المباراة، بقيامه بدور كبير في الرقابة اللصيقة على البرازيلي روزا طوال دقائق المباراة، ليساهم في «عزل» اللاعب في الهجوم، مما جعل القوة الهجومية لحتا تقل كثيرا طوال المباراة.
وشهدت المباراة حالة من الشد العصبي، خصوصاً عقب ركلة الجزاء التي حصل عليها الوحدة، حيث لم تمر سوى دقائق معدودة، ليحصل البرازيلي جابريل على بطاقة صفراء هي الثالثة له، بما كان يعني إيقافه تلقائياً عن المواجهة المقبلة أمام الجزيرة، لكنه زاد «الطين بلة»، بالاعتراض بشدة على الحكم سلطان عبد الرزاق، ليحصل على البطاقة الحمراء، بما يعني غيابه عن أكثر من مباراة.
وأدت التقلبات إلى المزيد من حالات الشد والتدخلات بين اللاعبين، مع قيام لاعبي حتا بتهدئة زميلهم روزا الذي انفعل بشدة في الوقت بدل الضائع، ومنعوه من التهور بعد البطاقة الحمراء لجابريل.
ويعود الوحدة وحتا إلى مقاعد الجماهير اليوم، وذلك ما بين متابعة «العنابي» لمنافسه العين على صدارة الترتيب، ومراقبة «الإعصار» أحوال الثلاثي دبا الفجيرة والإمارات والظفرة.

محروس: الطرد قلب الموازين

شدد السوري نزار محروس، مدرب حتا، على أن طرد البرازيلي جابريل قلب مجريات اللقاء تماماً، بعدما جاء القرار عقب الهدف من ركلة جزاء، وقال: «خسارة لاعب في العمق، ويعتبر محورياً في أدائنا، سببت الكثير من المعوقات، وساعدت في منح المنافس الفرصة لصناعة العديد من الفرص، خصوصاً أننا اندفعنا في الوقت المتبقي، وجازفنا، من أجل التعويض».وكشف المدرب عن أن تغيير الوحدة طريقة لعبه، بالاعتماد على 3 مدافعين ثابتين في قلب الدفاع، دلالة على احترامهم لقدرات حتا، ورغبتهم في حصد نتيجة إيجابية، لكونهم منافسين على اللقب، ويرى أن تطور الأداء الدفاعي لحتا أمر إيجابي، مقارنة بالمباريات الماضية.

ريجيكامب: «اليتيم» لا يعكس الفرص العديدة

أوضح الروماني ريجيكامب مدرب الوحدة أن فريقه استحق الفوز وتسجيل أكثر من الهدف اليتيم بالنظر إلى الفرص العديدة التي سنحت له على مدار اللقاء، وقال: «صنعنا فرصاً كثيرة، ولكن سجلنا من فرصة واحدة فقط، الأهم عدم منح المنافس المجال لصناعة الفرص أمامنا، وتماسكنا دفاعياً في المباراة، وأقوم بتنبيه اللاعبين دائماً في التدريبات على ضرورة استثمار الفرص المتاحة، وهو أمر نواصل التركيز عليه».
وكشف المدرب عن أنه طلب أن يقوم تيجالي بتنفيذ ركلة الجزاء، وأشاد بالروح بين اللاعبين من مراد باتنا وجوجاك وإسماعيل مطر، موضحاً أن مطاردة تيجالي للرقم القياسي في قائمة هدافي اللاعبين الأجانب التاريخيين، أمر لا يعتبر مشكلة.
ورفض المدرب الحديث عن أداء الحكم، موضحاً أن القرار للمحللين للتقييم.