الرياضي

الوصل والنصر.. «قمة خاصة»

برونو سيزار مهاجم النصر يتخطى حسن علي إبراهيم ويتابعهما دوندا (الاتحاد)

برونو سيزار مهاجم النصر يتخطى حسن علي إبراهيم ويتابعهما دوندا (الاتحاد)

صبري علي (دبي) – يشهد ستاد الوصل في زعبيل لقاء «ديربي» دبي بين الوصل والنصر عند الساعة الثامنة مساءً، في واحدة من أهم مباريات الجولة، لأن هناك الكثير من الأسباب التي تزيد من أهمية اللقاء، الذي يبقى مهما في كل الظروف، بسبب الندية المعروفة بين الفريقين على مر التاريخ، بعيداً عن حسابات البطولة، ودون النظر إلى الترتيب في الجدول.
يحتل «الإمبراطور» المركز الثامن برصيد 17 نقطة، وكان قد أنهى الدور الأول بخسارة أمام بني ياس 1 - 3 وضعت الفريق في موقف سيىء تحت قيادة مدربه الفرنسي لاكومب، الذي لم يحقق منذ قدومه خلفاً لمواطنه ميتسو أي نجاح يذكر، بينما يحتل «العميد» المركز الخامس برصيد 22 نقطة، وهو الذي أنهى الدور الأول بخسارة من العين صفر - 2 بعد سلسلة من النتائج السيئة التي جعلت الفريق يتراجع كثيراً في سباق اللعب على اللقب.
وهناك إثارة معروفة تاريخياً في لقاءات الفريقين، بحكم الجوار والمنافسة على الألقاب في سنوات «الزمن الجميل»، وهي ما يبقي المباراة «قمة» من نوع خاص بين الفريقين في كل الظروف، بل إنها ستزيد مع سعي الفريقين القوي الآن، لاستعادة الثقة التي اهتزت بعد التعرض للخسائر المتتالية، وتمثل المباراة أهمية كبيرة للفريقين في ظل الرغبة الكبيرة لتحسين الترتيب والحصول على دفعة قوية مع بداية الدور الثاني، خاصة أن مباراة الدور الأول شهدت تعادل الفريقين 2 - 2.
ويملك لاعبو الفريقين طموحات كبيرة قبل خوض هذا اللقاء، وإن كان النصر في ظروف أفضل كثيراً من الوصل، وذلك بعد أن دعم الإيطالي زنجا تشكيلته باللاعب الياباني الجديد موريموتو بدلاً من العراقي نشأت أكرم، مع زيادة ثبات التشكيلة التي يعتمد عليها دائماً، بينما يعتبر الكاميروني إيمانا لاعب الأهلي السابق هو الوجه الجديد من اللاعبين الأجانب في صفوف الوصل، مع مهاجم العين الشاب محمد ناصر، وذلك في غياب المصري شيكابالا، الذي اقترب من الرحيل، وأيضاً بعد ابتعاد الأرجنتيني دوندا عن القائمة.
ويملك الفريقان العديد من اللاعبين أصحاب القدرات الكبيرة من المواطنين والأجانب، وهو ما يجعل اللقاء مثيراً من الناحية الهجومية المتوقعة من الفريقين، وذلك رغم ما يعانيه أصحاب الأرض، الذين يبحثون عن الفوز لاستعادة الثقة المفقودة أمام منافس يعرف كيف يحسم المواجهات الكبيرة.

حبيب الفردان:
نتطلع لاستعادة الثقة وتعويض الإخفاقات


دبي (الاتحاد) - أبدى حبيب الفردان لاعب وسط النصر ثقته في قدرة فريقه على تقديم مباراة جيدة، وتحقيق أفضل نتيجة في مواجهة الوصل الليلة، وقال: المباراة تمثل لنا فرصة تصحيح المسار، بعد أن ظهرنا بأقل من مستوانا في المباريات الأخيرة في ختام الدور الأول، وهو ما أفقدنا العديد من النقاط، ونتمنى أن نعود بقوة من بوابة المباراة الكبيرة، وأنا أثق في قدرة زملائي اللاعبين والجهاز الفني على تحقيق الأفضل في مباراة اليوم المهمة لتعويض النتائج الأخيرة.
وأضاف الفردان: نعلم أهمية المباراة بالنسبة لنا ونعلم أهميتها بالنسبة للمنافس، ولأن المنافسة لا تزال مستمرة بين العديد من الفرق، خاصة أن فارق النقاط يمكن تعويضه لأن مشوار الدوري لا يزال طويلاً فلم ينته منه إلا النصف فقط، ونحن نتعامل مع المباراة مثل كل المباريات التي نخوضها، وهي بالطبع مباراة صعبة، لكنها ستكون كذلك على الفريقين وليس على النصر وحده.
وطلب نجم النصر الدولي من جماهير فريقه الحضور، من أجل مؤازرة اللاعبين، خاصة في مباراة اليوم، وقال: نعد الجماهير بتقديم ما يرضيهم وبذل أقصى جهد في الملعب، وتبقى النتيجة متوقفة على التوفيق الذي غاب عنا في الفترة الأخيرة بدرجة كبيرة، سواء أمام عجمان أو الظفرة أو العين، التي لم يحالفنا فيها التوفيق بشكل واضح.
وقال حبيب الفردان: ننتظر أن تملأ الجماهير المدرجات، وأن يستمر الدعم والمؤازرة التي كانت على قدر كبير من التأثير في المباريات السابقة، ولابد من توجيه الشكر إلى الجماهير على ما قدمت للفريق خلال المرحلة الماضية، ونحن ننتظر المزيد، لأن سباق المنافسة يحتاج الجهد من الجميع، وكما قلت السباق لم ينته بعد، والمشوار لا يزال طويلاً، ومن الممكن أن تتغير الحسابات في أي مرحلة من مراحل المنافسة.


إسماعيل راشد:
ثقتنا كبيرة في عطاء «الأصفر»
دبي (الاتحاد) - أكد إسماعيل راشد المشرف على فريق الوصل لكرة القدم ثقته في عناصر «الفهود» خلال مباراة اليوم، مشيراً إلى أن الفريق تدرب بمنتهى القوة خلال الفترة الماضية، وهناك حالة تركيز كبيرة بين جميع اللاعبين لتصحيح الأوضاع، ومثل هذه «الديربيات» هي مسؤولية اللاعبين في أرض الملعب، وثقتنا كبيرة في كفاءة لاعبي الوصل وقدرتهم على تحقيق ما نريده من المباراة.
وأضاف: «من خلال التدريبات، فإن هناك الكثير من الأدوار يؤديها كل لاعب في أرض الملعب، بجانب التفاؤل بالفترة المقبلة، في ظل رغبة اللاعبين استعادة ثقة الانتصارات مجدداً، وهناك عمل كبير يبذله الجهاز الفني، والالتزام الكامل من اللاعبين في أرض الملعب بما يريده الجهاز الفني يجعل الوصل يقدم المباراة المرجوة».
ونوه إسماعيل راشد إلى أن فريق الوصل خضع خلال الفترة الأخيرة، لتدريبات مكثفة حاول خلالها المدرب والجهاز المعاون، الاستقرار على بعض الأمور الفنية التي تسهم في الارتقاء بمستوى «الفهود» من الناحيتين الخططية والفنية في الوقت نفسه، وثقتنا كبيرة في كفاءة اللاعبين والجهاز الفني وقدرتهم على تقديم مباراة تليق بـ «الفهود» الليلة، وندعو جماهيرنا إلى العودة للمدرجات والوقوف خلف الفريق.

التدريب الأخير

دبي (الاتحاد) - قاد لاكومب التدريب الأخير للفهود وسط معنويات عالية، خاصة في ظل مشاركة عدد من الوجوه الجديدة، ومنها إيمانا ومحمد ناصر، ورغبة اللاعبين في محو الصورة الماضية، وأظهر حراس المرمى، خاصة راشد علي وأحمد محمود «ديدا» تألقاً كبيراً مع مدرب الحراس المخضرم ياسين بن طلعت، وسيكون التنافس قوياً بين هذا الثنائي لنيل شرف حراسة مرمى «الفهود»، وسيكون إيمانا من خلال التدريبات الأخيرة في مكان الأرجنتيني دوندا على أن يتواجد محمد ناصر في الخط الأمامي مع ألفارو توسكانو.
من ناحية أخرى، بذل الجهاز الفني للنصر جهودا كبيرة خلال التدريبات، من أجل تجهيز اللاعبين نفسياً وفنياً وبدنياً لمواجهة الوصل في بداية الدور الثاني، وتعويض خسارة 10 نقاط في 4 جولات، وكان زنجا حريصاً على تحفيظ لاعبيه الطريقة التي يمكن بها إيقاف «الإمبراطور»، وذلك من خلال تكليفات خاصة للاعبي خط الوسط في المراقبة لمنع الخطورة من خارج منطقة الجزاء، مع تجهيز كل المهاجمين للمفاضلة بينهم، وكذلك المدافعين لتعويض غياب الثلاثي هلال سعيد ومسعود حسن ومحمد علي.


الغيابات


دبي (الاتحاد) - يغيب عن صفوف الوصل أكثر من لاعب منهم راشد عيسى وشيكابالا للإصابة ودرويش أحمد الذي يخضع للتأهيل بقوة، كما يفتقد الفهود لجهود دوندا بعد التعاقد مع الكاميروني إيمانا.
في المقابل، يغيب عن صفوف النصر ثلاثة لاعبين من خط الدفاع هم لاعب قلب الدفاع هلال سعيد بسبب الإيقاف للإنذار الثالث، وأيضاً يغيب المدافع الأيمن مسعود حسن والمدافع الأيسر محمد علي بسبب الإصابة، بالإضافة إلى استمرار الغائب للإصابة بدر ياقوت الذي أجرى جراحة الرباط الصليبي، وتعتبر الصفوف مكتملة في بقية الخطوط.
ورغم الغيابات إلا أن زنجا مدرب النصر يملك عدد كبير من البدلاء الجاهزين لتعويض أي نقص خاصة أن المدرب بدأ يمنح الفرصة لعدد من الوجوه الصاعدة من أجل تكوين صف ثانٍ يخدم العميد مستقبلاً.