الرياضي

«إس سي إيه» للسيدات بطل سباق فولفو للمحيطات التجريبي

جانب من السباق التجريبي ليخوت الفرق أمس (الصور من المصدر)

جانب من السباق التجريبي ليخوت الفرق أمس (الصور من المصدر)

مصطفى الديب (أبوظبي)
تواصل يخوت سباق فولفو العالمي للمحيطات، استعداداتها المكثفة لسباق الميناء المستضيف، المقرر له يوم غد على كورنيش العاصمة أبوظبي، وتخوض الفرق الستة سباقين تجريبيين اليوم، استعدادا للسباق الرسمي، وينطلق السباق الأول في الواحدة ظهرا، فيما يعقبه السباق الثاني مباشرة.
ويسعى بحارة الفرق للوقوف على آخر التجهيزات الخاصة بالحدث الرسمي، من خلال هاتين التجربتين الوديتين على ملعب مياه الخليج العربي.
وكانت اليخوت قد خاضت السباق التجريبي الأول يوم أمس، وشارك فيه خمسة فرق، وفاز بالمركز الأول فريق « إس سي إيه» للسيدات بفارق 40 ثانية عن فريق مامبرفي صاحب المركز الثاني، فيما احتل فريق أبوظبي للمحيطات على متن اليخت «عزام» المركز الثالث، أما المركز الرابع فكان من نصيب فريق برونيل الهولندي، وحل خامساً فريق ألفيمديا.
واستغرقت منافسات الأمس ساعة واحدة فقط، حيث انطلقت ضربة البداية في الواحدة ظهراً، ووصل الفريق صاحب المركز الأول في الواحدة و55 دقيقة.
ومن المقرر أن تغادر فرق السباق العالمي أبوظبي بعد غد، عقب فترة التوقف في الإمارات لحوالي 22 يوماً، وتتوجه اليخوت إلى محطة السباق الرابعة مدينة سانيا الصينية.
ويحتل صدارة الترتيب العام ثلاثة فرق هي برونيل ودونفينج وأبوظبي للمحيطات برصيد 4 نقاط.
ويعد سباق الميناء المستضيف المقرر له غداً واحداً من أهم محطات السباق في كل محطة توقف، حيث تقف الفرق المشاركة على مدى جاهزيتها لخوض الرحلة المقبلة، في ظل طول المسافات بين المحطة والأخرى، والتي قد تصل إلى 7 آلاف ميل بحري في بعض الأوقات.
وكانت الأيام الماضية قد شهدت إقبالًا كبيراً من الجماهير على المشاركة في الفعاليات التي أقيمت داخل قرية السباق على كاسر الأمواج، منها الرياضية والفنية وغيرها من الأنشطة الأخرى.
ولاقت هذه الأنشطة نجاحاً منقطع النظير على الصعيد الجماهيري، لاسيما وأن عدد الزوار فاق عدد زوار النسخة الماضية التي أقيمت على كورنيش أبوظبي أيضاً.
من جهته، وجه محمد الزعابي من هيئة أبوظبي للسياحة الدعوة إلى الجماهير للحضور لقرية سباق فولفو للمحيطات خلال عطلة نهاية الأسبوع، من أجل الاستمتاع بالفعاليات التي تقام على هامش الحدث، مؤكدا أن الجميع سيكون على موعد مع الإثارة والمتعة في وقت واحد.
وأشار إلى أن سباق الغد يعد واحداً من أهم محطات البطولة، في ظل المنافسة الشرسة من جميع الفرق، وسعي الجميع نحو حصد لقب هذا السباق، من أجل الحصول على دفعة معنوية قوية قبل خوض غمار رحلة الوصول إلى المحطة الرابعة بمدينة سانيا الصينية.
وأشاد الزعابي بالتفاعل الجماهيري، وحجم الحضور لقرية السباق، مؤكدا أن العدد سوف يكسر الرقم المسجل للنسخة الماضية، وتوقع أن يتجاوز عدد زوار القرية 170 ألف متفرج وهو الرقم الذي وضعته الهيئة كهدف لها منذ انطلاقة الحدث. وتمنى الزعابي أن يكون التوفيق حليفاً لفريق أبوظبي للمحيطات خلال سباق الغد، وتحقيق اللقب مثلما فعل العام قبل الماضي، وتوج عزام بطلا لسباق الميناء المستضيف في العاصمة أبوظبي.
وأكد الزعابي ثقته التامة في قدرة بحارة أبوظبي للمحيطات بقيادة الربان إيان ووكر على حصد لقب السباق، والمضي قدما في طريق النجاح، من أجل مواصلة المشوار نحو قمة السباق العام. وتمنى أن تمتلئ قرية سباق فولفو للمحيطات بعدد كبير بعد غد لوداع اليخوت، التي سوف تبدأ رحلتها الصعبة إلى مدينة سانيا الصينية.
وفيما يخص السباقات التجريبية أكد الزعابي، أنها مهمة للغاية للفرق، لاسيما وأن كل طاقم عمل يسعى لمعرفة جاهزية يخت الفريق لبداية الرحلة المقبلة التي تعد واحدة من أطول رحلال السباق بشكل عام وتمنى التوفيق للجميع سواء في سباق الغد أو في السباق العام.