الاقتصادي

ضغوط بيع تقود تراجع الأسهم المحلية

حاتم فاروق (أبوظبي)

تراجعت الأسهم المحلية خلال جلسة تداولات الأمس بعد موجة بيع قوية نفذها مضاربون لجني الأرباح ولاقتناص فرص لشراء الأسهم من مستويات سعرية أدنى في جلسات تالية.
وقادت نتائج شركة أرابتك القابضة موجة من البيع شملت أغلب الأسهم المدرجة بعدما افتتح التداولات، متراجعاً بالحد الأدنى، بعروض مليونية، رفعت من وتيرة بيع المستثمرين الصغار على الأسهم الأخرى التي عبثاً حاولت الحد من الخسائر.
وأغلقت مؤشرات الأسواق المالية المحلية على تراجعات ملحوظة بعدما تعرضت الأسهم المدرجة لأخبار سلبية نتيجة النتائج المالية السنوية غير الإيجابية، والتي تم الإعلان عنها خلال جلسة أمس في السوقين، فيما تجاوزت قيمة تداولات الأسواق نحو 1.1 مليار درهم، بعدما تداول المستثمرين أكثر من 947 مليون سهم، من خلال تنفيذ 10457 صفقة.
ونجح مؤشر دبي المالي في تقليص خسائره بنهاية الجلسة ليغلق متراجعاً بنسبة 1.75% عند مستوى 3637 نقطة، خاسراً 64 نقطة عن الإغلاق السابق، بقيمة تداولات بلغت 796 مليون درهم، بعدما تعامل مستثمري السوق على أكثر من 666 مليون سهم، عبر إبرام 7978 صفقة.
في سوق أبوظبي للأوراق المالية، سجل المؤشر العام للسوق إغلاقاً سلبياً هو الآخر بنسبة 0.14% ليغلق عند مستوى 4563 نقطة فاقداً 6 نقاط عن الإغلاق السابق، بعدما تعامل مستثمري السوق على أكثر من 281 مليون سهم، بقيمة 354 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2479 صفقة.
وقال وليد الخطيب المدير الشريك في شركة «جلوبال» للأوراق المالية، إن الأسهم المحلية تعرضت خلال جلسة أمس لضغوط بيعية مكثفة جعلتها تصل إلى مستوياتها الدنيا، وذلك بفعل النتائج المالية، التي تم الإعلان عنها أمس خصوصاً فيما يتعلق بنتائج شركة «أرابتك القابضة» في سوق دبي المالي، وشركة «إشراق العقارية» في سوق أبوظبي للأوراق المالية.
وأضاف الخطيب أن الأسهم القيادية في السوقين شهدت تفاعلاً متوقعاً مع تلك الأخبار السلبية متأثرة بضغوط بيع بعدما تكبدت العديد من الشركات المدرجة خسائر سنوية في أعمالها أو شهدت تراجعات في نمو الأرباح المسجلة في 2016 مقارنة بالأرباح المحققة خلال العام 2015.
وأكد الخطيب، أن سهم «أرابتك» من الأسهم القيادية التي تشهد عمليات ملحوظة للتداول بالهامش، إلى جانب سهم «إشراق العقارية»، لذ فإن تراجع أسعارها بهذا الشكل سيؤدي حتماً إلى حدوث تأثيرات سلبية على كثير من الأسهم المدرجة نتيجة لجوء المستثمر للخروج من تلك الأسهم لتغطية تمويلاته السابقة التي تمت عبر آلية التداول بالهامش.
وتوقع أن يقوم المضاربون بلعب دور كبير في الجلسات المقبلة بفعل الضغوط البيعية التي تشهدها الكثير من الأسهم، وذلك للاستفادة القصوى من الانخفاضات الحادة في أسعار الأسهم، خصوصاً الأسهم ذات النزعة المضاربية، فيما سوف يلجأ المستثمرين الاستراتيجيين إلى مقاعد المتفرجين تحسباً لمزيد من الضغوط البيعية خلال الجلسات المقبلة.
وطالب الخطيب من الجهات الرقابية بالأسواق المالية المحلية سواء هيئة الأوراق المالية والسلع وسوق دبي المالي بالتعاون مع مسؤولي شركة «أرابتك» لإيجاد مخرج لهذه الانتكاسات التي يشهدها السهم، والذي بدوره يؤثر على بقية تعاملات الأسهم المدرجة، مع توضيح سبل إعادة هيكلة رأسمال الشركة، وذلك قبل اجتماع الجمعية العمومية للشركة.
وارتفعت خسائر شركة «أرابتك القابضة» إلى 3412.3 مليون درهم نهاية عام 2016، مقارنة بخسائر قدرها 2346.7 مليون درهم تم تحقيقها خلال نفس الفترة من عام 2015، فيما أرجعت الشركة سبب ارتفاع الخسائر خلال الفترة الحالية إلى تكاليف تخفيض قيمة بعض الأصول التي بلغت 2.8 مليار درهم، بالإضافة إلى المصاريف المتكررة وغير المتكررة والتشغيلية.
وفي سوق دبي المالي، شهد سهم «أرابتك» تراجعاً بنسبة 9.85% ليغلق عند مستوى 1.19 درهم، فاقداً 13 فلساً عن إغلاقه السابق، بعدما تعامل مستثمرو السهم على نحو 13 مليون سهم، بقيمة 15.3 مليون درهم.
وتأثر سهم «أملاك» من إعلان الشركة تراجع أرباحها السنوية بنسبة 23% مسجلة 107 ملايين درهم، حيث تصدر السهم قائمة الأسهم المتراجعة في سوق دبي المالي خلال جلسة أمس، ليغلق السهم متراجعاً بنسبة 10% عند مستوى 1.17 درهم، خاسراً 13 فلساً عن إغلاقه السابق، بعدما تعمل مستثمروه على أكثر من 15.5 مليون سهم، بقيمة 18.5 مليون درهم، فيما جاء شهد سهم «دريك أند سكل» هبوطاً هو الآخر بفعل نتائج «أرابتك» السلبية، محتلاً المركز الثاني في قائمة الأسهم الخاسرة بتداولات سوق دبي المالي، ليغلق السهم عند مستوى 0.477 درهم بنسبة تراجع بلغت 10% بعدما تداول مستثمروه نحو 200 مليون سهم، بقيمة 98.5 مليون درهم.
أما سهم «جي إف إتش» المتصدر لقائمة الأسهم النشطة بالقيمة في سوق دبي المالي خلال جلسة أمس، قد سجل تراجعاً بنسبة 3.60% ليغلق عند مستوى 2.68 درهم، خاسراً 10 فلوس عن إغلاقه السابق، بعدما تعامل مستثمرو السهم على أكثر من 61 مليون سهم، بقيمة تجاوزت الـ167 مليون درهم.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، شهد سهم «إشراق العقارية» ضغوط بيع مكثفة، جعلته يحتل مقدمة الأسهم الخاسرة والنشطة خلال جلسة أمس، ليغلق السهم عند مستوى 0.99 درهم، متراجعاً بنسبة 10% بعدما تعامل مستثمرو السهم على أكثر 120.5 مليون سهم، بقيمة تجاوزت الـ121.2 مليون درهم.
أظهرت النتائج المالية لشركة «إشراق» العقارية تحولها للخسارة في الربع الرابع من 2016 بمقدار 569.63 مليون درهم، مقابل الأرباح في الفترة نفسها من 2015 بقيمة 10.55 مليون درهم.

3.13 مليار درهم مشتريات الأجانب في سوق أبوظبي يناير الماضي
أبوظبي(الاتحاد)

بلغت قيمة مشتريات الأجانب من الأسهم في سوق أبوظبي للاوراق المالية خلال شهر يناير 2017 نحو 3.13 مليار درهم تشكل ما نسبته 40.4% من إجمالي قيمة التداول، في حين بلغت قيمة مبيعاتهم خلال نفس الفترة 2.723 مليار درهم تشكل ما نسبته 35.2% من إجمالي قيمة التداول. ونتيجة لذلك، بلغ صافي الاستثمار الأجنبي خلال الشهر نحو 406 ملايين درهم كمحصلة شراء.
أداء المؤشر والقطاعات