الإمارات

الإمارات ومصر نموذج ملهم

تمثل الإمارات مع السعودية ومصر، قاعدة صلبة لخيمة النظام الإقليمي العربي التي تمكنت بما بينها من تناغم وتنسيق وتعاون وتفاهم، أن تقف بكل ما أوتيت من إمكانات حضارية وسياسية واقتصادية وعسكرية، في وجه قوى عاتية تهدد الأمن العربي من الخارج والداخل.
وبين الإمارات ومصر، في إطار هذا المثلث الحيوي العربي، ليس فقط روابط الأخوة والمصالح والتاريخ والتعاون الوثيق، بل مشروع حضاري ينبني على محاربة الظلامية والتطرف والإرهاب وداعميه وأنصاره، والتطلع للمستقبل والانفتاح الواعي على العالم، والتمسك بأسس العمل العربي المشترك، وتحقيق رفاهية الشعوب، وتوفير الأمن والاستقرار لها.
ولذا تحرص الإمارات يوماً وراء الآخر، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على مواصلة تعزيز علاقاتها الأخوية والتاريخية مع مصر، حسبما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال مباحثاتهما مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الذي وصل إلى أبوظبي أمس في زيارة أخوية.
وتعكس هذه الزيارة، العلاقات النموذجية بين البلدين، والتي تقوم على الأخوة الراسخة، والثقة والاحترام المتبادلين، بما يجعلها تمثل درساً بليغاً للذين يتآمرون وينحرفون تحت وطأة الهوى بسياساتهم، على نحو يهدد الأمن القومي العربي. كما أنها تعطي الأمل والثقة في مستقبل أفضل للمنطقة.

الاتحاد