صحيفة الاتحاد

الإمارات

القمة العالمية للحكومات تستشرف الفرص التنموية الواعدة ومستقبل البشرية

دبي (الاتحاد)
تناقش القمة العالمية للحكومات التي تعقد في دبي من 10 إلى 13 فبراير الجاري الفرص التنموية الواعدة ومستقبل البشرية، وكذلك دور الذكاء الاصطناعي في مستقبل الهندسة الأمنية.
وتوالت على العالم، منذ منتصف القرن الثامن عشر، ثورات صناعية أحدثت تغييرات جذرية غير مسبوقة في تاريخ البشرية، طالت آليات عمل الحكومات وطرق تواصلها مع مجتمعاتها وآليات تحسين الخدمات وتقديمها.
وبدخول العالم في عصرنا هذا مرحلة الثورة الصناعية الرابعة، بدأنا نشهد ظهور ابتكارات جذرية قلصت من دور الإنسان لمصلحة الآلة من خلال ما يُعرف حالياً بـ «الذكاء الاصطناعي»، الأمر الذي حمل جملة متغيرات باتت حكومات العالم مطالبة بتطوير مناهج عملها لتواكبها في رحلتها نحو المستقبل.
منذ أيام أعلنت شركة «مايكروسوفت» أنها بدأت نقل بيانات جهاز المناعة البشري إلى منظومة ذكاء اصطناعي، بهدف تعزيز قدرة العلماء والأطباء على توفير العلاجات والوقاية من الأمراض المستعصية، عبر تحفيز الجسم على إفراز البروتين المسؤول عن المناعة.
هذا الإعلان يشكل مدخلاً لإثراء النقاش العالمي المتصاعد حول إمكانات الذكاء الاصطناعي، وقد يبدد أو يقلص مخاوف البشرية المشروعة من توسع رقعة البطالة وما يترتب عليها من تغيير اجتماعي جذري في حال تصاعد الدور الذي يلعبه هذا النوع المتفوق من الأنظمة ذاتية القرار والتفكير.
الموقف العالمي من مخرجات الذكاء الاصطناعي وطبيعة دوره في المستقبل لم يُحسم بعد، ولا يزال الجدل قائماً بين مؤيد ومشكك ومتحفظ، فالمشككون يقولون إن الذكاء الاصطناعي تنقصه الأخلاق والضوابط، أما المؤيدون فيقولون إن قدرة الحكومات على ضبط الأمن ومواجهة التحديات الإرهابية ستصبح فعالة أكثر باستخدام التقنيات الذكية الحديثة.
دفع هذا النقاش معهد «مستقبل الحياة» الأميركي لإصدار تقرير خاص حول سبل تضمين الذكاء الاصطناعي أخلاقيات البشر وقدرتهم على اتخاذ القرارات. وأشار المعهد الذي يضم في هيئته الاستشارية عدداً من العلماء والمستثمرين، وفي مقدمتهم مؤسس شركة السيارات الكهربائية «تيسلا موتورز» إيلون ماسك، وعالم الفيزياء ستيفن هوكينغ، إلى ضرورة التنبه عند تصميم أجهزة الذكاء الاصطناعي ووضعها تحت معايير صارمة للحد من أي مخاطر متوقعة.
وعاد هوكينغ إلى التحذير من قدرة الذكاء الاصطناعي على الإضرار بالبشر في حال تطوره إلى مرحلة تسمى «الوعي الذاتي للآلة»، أي أن تمتلك أنظمة الذكاء الاصطناعي القدرة على اتخاذ القرارات بمفردها وبمعايير تبتكرها بالاستناد إلى البيانات التي تجمعها من محيطها من دون أي تدخل بشري.
مجال آخر يعزز المخاوف وهو مجال الأمن، فالمشككون بالذكاء الاصطناعي يقولون إنه قد يمنح الجماعات الإرهابية قدرات تقنية عالية لتنفيذ هجماتها، وقد يرفع من مستوى القرصنة الإلكترونية، خاصة مع توقعات بزيادة المعلومات الرقمية، بمعدل 44% بحلول عام 2020، حسب تقرير لشركة ماكنزي.
ويقول سكوت فونيكس، المؤسس المشارك لشركة «فيكاريوس» التي طورت عام 2013 نظاماً للذكاء الاصطناعي قادراً على تجاوز اختبار «كابتشا» المعقد، إنه سيذهب بالاكتشاف والتطوير إلى أبعد مدى.
إذاً يمكن اختصار هذا الجدل بعدة نقاط، فالمشككون بطفرة التكنولوجيا يخشون من تأثير الذكاء الاصطناعي على البطالة، والتفاوت الاجتماعي بين الشعوب، وتفكك العلاقات الاجتماعية نتيجة لتفكك العلاقات الاقتصادية، وتحكّم أنظمة الذكاء الاصطناعي بأسلحة الدمار الشامل، وارتفاع نسبة الجريمة الإلكترونية والهجمات الإرهابية.
أما المؤيدون فيقولون إن الذكاء الاصطناعي، نظراً لكونه طفرة في العلوم والتقنيات، فإنه قادر على حل مشكلات عدة مثل: الفقر والبطالة نتيجة ظهور قطاعات ومجالات جديدة للعمل، واكتشاف علاجات للأمراض المستعصية، وحل تحديات وتكلفة التعليم، وتوفير خدمات بتكلفة رخيصة، وإعفاء البشر من الوظائف والمهام الخطرة، وتخفيض التكاليف المادية للإنتاج عبر ترشيد استهلاك الموارد وتدويرها، وتعزيز قدرة الحكومات على تأمين سلامة المواطنين ومكافحة الجرائم بأنواعها كافة.
تقوم فلسفة القمة العالمية للحكومات على أن ما ينتجه البشر سيحمل صفاتهم، لذا فإن من الضروري أنسنة مسار التكنولوجيا لتكون منتجاتها إنسانية، كما تركز القمة على ضرورة حسم هذا الجدل بالتوافق بين الحكومات، على أن تكون الآلات في خدمة البشر وليس العكس، وبالتالي إصدار قوانين وتشريعات ناظمة لمسيرة تطور الذكاء الصناعي ووضع برامج كفيلة بالحفاظ على سيادة العنصر البشري وأمن الكوكب، وتحديد أولويات الاستثمار في هذا القطاع لصالح الارتقاء بجودة حياة البشر. ويأتي المنتدى العالمي لحوكمة الذكاء الاصطناعي، الذي يقام ضمن أعمال الدورة السادسة للقمة العالمية للحكومات، لدفع الحراك الدولي باتجاهين أساسيين: استشراف مستقبل الذكاء الاصطناعي بحكمة ومسؤولية وإيجابية، وتحديد جدول أعمال الجيل القادم من الحكومات في ظل الثورة الصناعية الرابعة؛ بهدف صياغة برامج جديدة للعمل الحكومي في المستقبل تتوافق مع تطلعات الشعوب وحقها في العيش بمستوى يليق بالبشر.

عمر العلماء: الذكاء الاصطناعي يفتح الأبواب لابتكارات ليس لها حدود
قال معالي عمر بن سلطان العلماء، وزير الدولة للذكاء الاصطناعي: «يمثل الذكاء الاصطناعي أهم مخرجات الثورة الصناعية الرابعة، لأنه سيفتح الأبواب لابتكارات ليس لها حدود، ويتوقع أن يؤدي إلى مزيد من الثورات الصناعية التي ستحدث تغييراً جذرياً في حياة الإنسان، ولهذا من الضروري السعي للاستفادة منه واستباق التحديات التي قد تنجم عنه».
وأضاف معاليه: «إن الاستثمار في الإمكانيات الواعدة للذكاء الاصطناعي يساعد الحكومات في تحقيق أهدافها التنموية المستقبلية، وينطوي على تحديات كثيرة محورها علاقة الإنسان والآلة، ومن هنا يأتي المنتدى العالمي للذكاء الاصطناعي ليؤسس لحوار دولي وتعاون مشترك بين حكومات العالم».
وتابع العلماء: «بإمكان الذكاء الاصطناعي وما سيتبعه من ابتكارات، أن يؤسس لعالم جديد قد يبدو بالنسبة لنا الآن من ضروب الخيال، ولكن البوادر التي نراها حالياً تؤكد على أن خلق هذا العالم ليس بالمستحيل. إن قدرة الذكاء الاصطناعي على التخطيط والتفكير هي مكمن قدرته على خلق هذا العالم، ومدى قابلية حكومات العالم للتكاتف معاً لتسخير الذكاء الاصطناعي في صالحها هو الذي سيقرر ما إذا كان هذا العالم سيسوده السلام ورغد العيش أم ستعمَّه الفوضى».