رأي الناس

غبار على وجه الإنسانية

أجمل اللحظات التي أعيشها في حياتي، عندما أشعر بأنني صنعت البسمة والفرحة والأمل على وجوه الغير، فأنا أعتبر تلك اللحظات خالدة، ستبقى بين نسمات الرياح وصفاء الطبيعة ورحيق الأزهار.
أقول دائماً، إن الإنسانية مدفونة في دواخلنا، ولكننا لا نحاول البحث عنها، لذا تحولت المجتمعات البشرية إلى كومة من الفوضى، وباتت الحروب والكوارث هي اللغة السائدة في هذا العصر، ولكن تبقى للمعاني الإنسانية، قيمة، حتى ولو كانت مركونة على الرف، أو مختفية بين الغبار والأتربة في إحدى الزوايا في مكانٍ ما في هذا العالم.
قد يتهمني البعض بأنني أتفنن في كلماتي، لكي أصنع منها سطوراً جميلة ميتافيزيقية، وقد يفهمني البعض، ويحلل ما أكتبهُ من خلال رؤية فريدة من نوعها تصنع الحياة، فأحياناً كثيرة تحصل لي مواقف في يومياتي، تجعلني أؤمن أن القدر، يحيك هذه المواقف، ويضعها في طريقي، لكي أضيف شيئاً من السمو والرقي في صفحات الإنسانية.
يوماً ما، رجعت إلى البيت، وأوقفت سيارتي في الموقف الذي يواجه باب بيتي مباشرة، ورأيت مجموعة من الشباب، الواقفين عند زاوية الشارع، فألقيت السلام عليهم، وردوا السلام، ورأيتُ واحداً منهم، يتجه نحوي .. قال لي:
ايفان أريد أن أطلب منك شيئاً، قلت له: تفضل، قال لي: أريد أن أقود سيارتك التي يعجب بها ضمن منطقتنا السكنية لعدة دقائق، وعندما وافقت لاحظت انفراجة أساريره وعندما هم بقيادتها رأيت أحد جيراني، يخرج من بيته مسرعاً، فقال لي: كيف تسمح له بقيادة سيارتك.. قد يرتكب حادثة أو يحدث أضراراً في سيارتك، حينها نظرت إليه وقلت له: إنه يطلب مني شيئاً، باستطاعتي ان اقدّمه له، وما طلبه مني هو بمثابة حلم له، لذا ماذا لو حققتُ له هذا الحلم؟ يا أخي يكفيني أن أرى الابتسامة على وجهه، قال لي: أنت إنسان عاطفي جداً، وهذا تفكير لا يوافقك أحد عليه.
حينها خرجت زوجتي من البيت ونظرت إلي وقالت لي: لن تتبدل أبداً، يا ايفان، لا تستطيع أن تقول كلمة (لا) للآخرين، قلت لها: لهذا الكل يحبني .
أحياناً كثيرة، أنزل من سيارتي عندما أرجع للبيت، فأرى الأطفال يلعبون بالكرة في الشارع، حينها أوقف سيارتي، وألعب معهم برفقة أولادي، ألاحظ أن جيراني خرجوا، وينظرون إلي، وأنا ألعب مع أولادهم، فأرى الفرح في وجوههم، فيشجعونني ويصفقون ويهللون لي، لكي أسجل هدفاً، ويقولون لي : ما زلت طفلاً يا ايفان، فأقول لهم: الطفولة إحساس يعيش في الروح والقلب، مهما كبرنا، حينما أرى الأطفال يتجمعون حولي وأسمع ضحكاتهم تنهمر من حناجرهم، كأنها إحدى معزوفات ياني الجميلة .. ليس هنالك أجمل من أن تكون صديقاً للأطفال، فهم بحاجة للحنان والاهتمام والرعاية، لذا حينما تصدر ضوضاء من الشارع ،الكل يعرف، أنني العب كرة القدم مع الأطفال.
أنسى أنني شاعر وكاتب وماذا اعمل وما هي وظيفتي وما هو مركزي الاجتماعي والعائلي، وأتحول الى صانع للابتسامة في قلوب الأطفال، وهنالك مواقف كثيرة تحصل لي ، ودائماً أضع نفسي في موقع المسؤولية من أجل أن أساعد الغير من خلال كلمة أو ابتسامة أو مساعدة أو مشاركة أو خدمة ،لأنني خسرت الكثير من الأشياء ، ولكنني لم أخسر إنسانيتي، ولن أخسرها ، لذا فهذه دعوى لكل إنسان من أجل إضفاء قيمة للإنسانية المدفونة في داخله ، فلا أحد يعرف ما قد يفعله الإنسان من شيء قد يكون سبباً في دخوله الجنة .
ساعد الغير
كن صديقاً وفياً
مد يد العون للفقراء
قم بزيارة المريض
كن عطوفاً على الحيوان
شجع فريقك المفضل وهلل عندما يسجل الأهداف ولكن
لا تحزن عندما يخسر
فكرة القدم لوحة تشكيلية.. نصراً وهزيمة
علّم أبناءك الحب والاحترام والثقة
كن أول من يلقي السلام
كن صديقاً للأطفال وازرع الضحكة في وجوههم
افرح لمن يفرحون
احزن لمن يحزنون
العب وارقص وغني افعل ما تشاء ولكن تذكر أنك إنسان لكي تحترم ذاتك
احترم ضيفك
قدّم المساعدة للغريب مهما كلّفك الثمن.. فيوماً ما سيرد لك الدين
احترم مبادئ غيرك
حاور بلطف.. ناقش باحترام دون ان تتنازل عن قيمك وتعاليمك
احترم الصغير قبل الكبير فيوماً ما سيكبر الصغير وسيضعك أمام مفترق طرق
تعلم أن تتعامل مع الحيوانات كروح لها قدسيتها
فليكن الحب سلاحك ضد الحروب والكوارث
تعلم من أخطائك
ليس عيباً أن لا تعرف شيئاً بل حاول لكي تعرف
إقرأ فالقراءة تصفي الذهن وتنعش الروح
لا تخجل من دموعك.. دعها تخرج حينها ستعلم أنك إنسان
الكبرياء داء ومرض يقتل كل شيء ، سيّما لو كان اللغة السائدة بين الحبيب والحبيبة
لا تستعمل العنف مع أي شيء
تعامل مع المرأة وفق عقليتها
ومع الطفل وفق عقليته
ومع الشاعر
ومع المثقف
ومع الجاهل
فلكل إنسان مفتاح للدخول إلى قلبه
ضحي من أجل الإنسان
تعلم من سيد الخلق محمد عظمة الإسلام
احترم معلمك ومدرسك وأستاذك فله الفضل لما وصلت له
كن الثائر والعظيم والسيد والملك والعاشق ولكن لا تنسى أنك إنسان
لا تقل كلمة «لا» لغيرك فحينها قد تقتل حُلماً وهذه جريمة لا تغتفر، فنحن بحاجة لهذه الأشياء وغيرها، لكي نجد ما ضاع منا.. لذا حارب من أجل الإنسانية أيها الإنسان.
ايفان زيباري