الاقتصادي

10 % نمواً متوقعاً في الخدمات اللوجستية ونقل البضائع

الكثيري أثناء افتتاح المعرض (من المصدر)

الكثيري أثناء افتتاح المعرض (من المصدر)


سيد الحجار (أبوظبي)

توقع مسؤولون ورؤساء شركات تحقيق نمو بنسبة 10% في قطاع الخدمات اللوجستية ونقل البضائع والشحنات السائبة في أبوظبي خلال العام الحالي، بدعم من نمو الاستثمارات بمشاريع البنية التحتية والطاقة والنفط والغاز والبناء والتشييد بالدولة.
وقال هؤلاء لـ«الاتحاد» على هامش، الدورة السنوية الثالثة من مؤتمر «بريك بلك الشرق الأوسط»، الذي انطلقت فعالياته بأبوظبي أمس، إن أبوظبي توفر فرصاً استثمارية متميزة بمجال النقل البحري ومناولة البضائع السائبة والحاويات، مشيرين إلى اهتمامهم بزيادة حجم أعمالهم بالإمارة خلال الفترة المقبلة.
وافتتح المؤتمر أمس الدكتور عبدالله سالم الكثيري، مدير عام الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية بأبوظبي، والكابتن محمد جمعة الشامسي الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي، بحضور صاحبة السمو الملكي الأميرة القبطان سارة آل سعود، مدير تنمية الأعمال البحرية بالأكاديمية العربية، وأحمد سهيل قطن رئيس العمليات في ميناء صلالة، وعدد من صناع القرار والمسؤولين، حيث يتناول المؤتمر هذا العام التحديات والفرص الكامنة في قطاع الخدمات اللوجستية للمشاريع والشحنات السائبة المتفرقة في المنطقة.
وقال الكثيري، خلال كلمته الافتتاحية بالمؤتمر: يركز «بريك بلك الشرق الأوسط» هذا العام على عنصر حيوي في قطاع النقل، وهو حركة البضائع التي تشكل أهمية بالغة بالنسبة لمشاريع البنية التحتية في مجال النفط والغاز والطاقة في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط.
وأضاف: يسرنا أن نستضيف الدورة السنوية الثالثة لنسخة الشرق الأوسط من المؤتمر هنا في أبوظبي، حيث تُعد الإمارات من أكثر الدول البحرية تطوراً من الناحيتين الاقتصادية والتجارية على مستوى المنطقة، إذ توفر بيئة استثمارية موثوقة ودعماً فاعلاً لمجموعة متنوعة من الأنشطة التجارية الرئيسة عبر القطاعات البحرية.

موقع متميز
من جانبه، قال الكابتن عبدالكريم المصعبي نائب الرئيس التنفيذي في أبوظبي للموانئ، إن أبوظبي ودولة الإمارات تحتل موقعاً مميزاً على خريطة التجارة العالمية، وتعتبر أحد أهم الأسواق في هذا القطاع الحيوي، مؤكداً أنه على الرغم من التحديات التي يواجهها القطاع على الصعيدين العالمي والإقليمي، خاصة خلال السنوات الأخيرة، فثمة مؤشرات مهمة تشير إلى تعافيه وتحقيق نتائج طيبة، بدءاً من العام الحالي والأعوام المقبلة، مع إطلاق العديد من المشاريع في مجال البنية التحتية ومواصلة خطط التنويع الاقتصادي التي تشهدها المنطقة.
وقال المصعبي، في تصريحات للصحفيين، إنه من المتوقع أن تحقق الشركة نمواً بنسبة 10% على الأقل في مناولة البضائع العامة والسائبة خلال العام الحالي بعد أن قامت بمناولة 18,6 ألف طن من البضائع العامة والسائبة خلال العام الماضي، وذلك نتيجة للمشاريع العملاقة التي تشهدها الدولة حاليا وافتتاح مصانع جديدة في منطقة خليفة الصناعية.

فرص استثمارية
بدوره، قال باسل الدباغ الرئيس التنفيذي لشركة أجيليتي أبوظبي، إن المعرض يوفر فرصاً استثمارية مهمة للشركات العاملة في مجال البضائع التي يتم نقلها من دون حاويات، وهي البضائع ذات الأوزان والأحجام غير الطبيعية، والتي تتطلب طرق نقل ومناولة خاصة، لاسيما الخاصة بقطاعات النفط والغاز، والبنية التحتية، والبناء والتشييد.
وأوضح الدباغ أن أبوظبي تشهد نمواً ملحوظاً في هذه القطاعات، وهو ما ينعكس على أعمال الشركات العاملة بمجالات نقل ومناولة البضائع.
وذكر أن شركة أجيليتي حققت نمواً بنسبة 10% خلال عام 2017، مقارنة بعام 2016، متوقعاً تحقيق معدلات نمو متقاربة خلال العام الحالي.
وأوضح الدباغ أن الشركة قررت خلال عام 2017، استثمار 120 مليون درهم، عبر 3 مشاريع، حيث تم البدء في تنفيذ بعض هذه المشاريع، فيما يتوقع أن يشهد العام الحالي استكمالها.
فيما قال محمد جابر رئيس العمليات في شركة أجيليتي: يشهد قطاعنا في الوقت الراهن نقلة نوعية تُعزى في جزءٍ منها إلى التغيرات الطارئة في عالم التكنولوجيا والمشهد الجيوسياسي، مما يحتم على جهات القطاع التضافر لمواكبة هذا التغيير، فآفاق المستقبل مفتوحة لمن ينجح في تحقيق التنوع المنشود وتغيير التوجهات للتماهي مع الواقع الجديد.

علاقات قوية
من جهته، قال ريان قطب الرئيس التنفيذي لميناء الملك عبدالله، إن العلاقات بين السعودية والإمارات قوية وراسخة، ومن ثم فإن مثل هذه المعارض تساعد في تعزيز العلاقات التجارية، لاسيما في ظل التوقعات بتحقيق معدلات نمو قوية في مجال العبور والمسافنة، والطلب المتزايد على التصدير والبضائع السائبة بالمملكة، مع نمو الصناعات لاسيما الحديد والصلب والزجاج.
وأشار قطب إلى زيادة التعاون والتخطيط المشترك والتنسيق بين ميناء الملك عبدالله، وشركة موانئ أبوظبي.
ومن جانبه، قال فواز الشمري المدير العام لشركة «الشمري لوجيستيك السعودية»، إن الشركة تعمل في أسواق الإمارات، في مجال النقل والخدمات اللوجستية بجبل علي، مؤكداً أن الإمارات تشكل أحد الأسواق المهمة للشركة، في ظل تميزها بالموقع الاستراتيجي.
ومن جهته، قال بن بلامير، المدير التجاري لمؤتمر «بريك بلك الشرق الأوسط»: من المنتظر أن يشهد المؤتمر هذا العام توافد أكثر من 70 جهة عارضة و 46 متحدثاً و2000 مندوب إلى المعرض والمؤتمر والندوات.
ومن جانبها، أكدت موانئ دبي العالمية أنها انتهت من أعمال تطوير محطة الحاويات رقم 4 في منطقة جبل على في دبي، وسيتم افتتاحها في النصف الأول من العام الحالي.
وقال مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام والاتصال المؤسسي بدر الزارعي، في كلمته بالمؤتمر، إن المحطة الجديدة ستزيد الطاقة الاستيعابية لموانئ دبي بواقع 3,1 مليون حاوية نمطية.

افتتاح معرض الطلبة المبتكرين
افتتح المهندس عبد الله الكثيري، مدير عام الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية أمس، على هامش فعاليات معرض «بريك بلك»، معرض الطلبة المبتكرين ضمن الأنشطة المصاحبة لشهر الإمارات للابتكار، والتي تقيمها الهيئة ضمن جدول فعاليات الشهر.
وشارك عدد من الطلبة المبتكرين في أنشطة المعرض التي تضمنت لوحة عن شعار «عام زايد» من عمل الفنان التشكيلي ضياء علام، كما شارك طلبة من كلية التقنية العليا في قسم الهندسة بتقديم مشاريع مبتكرة منها طائرة بدون طيار للمسح وأخذ القياسات والأبعاد، ومشروع الألياف والأسمنت، وتأثيره على الاستدامة، ومشروع استخدام مواد جديدة مستدامة للطباعة ثلاثية الأبعاد.