الاقتصادي

الأسهم المحلية تتغلب على الحذر وتتمسك بمسارها الصاعد

متعاملون في سوق دبي (الاتحاد)

متعاملون في سوق دبي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

توجهت سيولة الأسواق المالية المحلية خلال جلسة بداية الأسبوع أمس، إلى الأسهم القيادية على شكل سيولة استثمارية استهدفت معظمها أسهم القطاع البنكي الذي سجل بيانات مالية إيجابية، فيما شهدت تلك السيولة تراجعاً ملحوظاً مقارنة بالمعدل اليومي للتداولات وسط حالة من الترقب والحذر.
وأغلقت مؤشرات الأسواق المالية المحلية بالمنطقة الخضراء، مستفيدة من الأسعار المغرية للأسهم المدرجة بعدما تداول مستثمرو الأسواق ما يقارب من 589 مليون سهم، بقيمة لم تتجاوز الـ 820 مليون درهم، تمت من خلال إبرام 7413 صفقة.
وأغلق مؤشر سوق دبي المالي، على ارتفاع بنسبة 0.53% متجاوزاً مستوى الدعم 3700 نقطة ليسجل مع نهاية الجلسة مستوى 3703 نقطة رابحاً 19 نقطة عن الإغلاق السابق، بعدما تداول مستثمرو السوق أكثر من 441 مليون سهم، بقيمة 649 مليون درهم، عبر إتمام 5849 صفقة.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، نجح مؤشر السوق في التماسك ليغلق بالمنطقة الخضراء على ارتفاع طفيف بلغت نسبته 0.02%، مسجلاً مستوى 4570 نقطة، بعدما تداول مستثمرو السوق ما يقارب 147 مليون سهم، بقيمة 171 مليون درهم، من خلال إبرام 1564 صفقة.
وقال كفاح المحارمة مدير شركة الدار للخدمات المالية، إن تداولات أمس اتسمت بالهدوء النسبي وسط حالة من الترقب والحذر التي سادت أوساط المستثمرين، إلا أن السيولة تميزت بأنها سيولة استثمارية بعيدة عن النزعة المضاربية التي شهدتها الأسواق المالية المحلية في الآونة الأخيرة.
وأضاف المحارمة، أن أسهم القطاع البنكي استقطبت معظم سيولة الأسواق المالية المحلية، فضلاً عن الأسهم القيادية في سوقي دبي المالي وأبوظبي للأوراق المالية، بدعم من النتائج المالية الإيجابية التي سجلتها تلك الشركات، وبالتالي فضل المستثمر المحلي الاستفادة من التوزيعات النقدية المعلنة خلال الفترة الأخيرة.
وفي سوق دبي المالي، جاء سهم «دبي المالي» في مقدمة الأسهم المرتفعة بنسبة 8.63% ليسجل مع نهاية الجلسة مستوي 1.51 درهم، بعدما تداول مستثمروه نحو 70 مليون سهم، فيما جاء سهم «هيتس تيلكوم» في المرتبة الأولي من حيث الأسهم الأكثر نشاطاً بالسوق محققاً تداولات بنحو 81 مليون سهم، ليغلق السهم مع نهاية الجلسة مرتفعاً بنسبة 7.47% عند مستوى 0.849 درهم.
أما سهم «جي إف إتش»، فقد سجل مع نهاية جلسة، أمس، في سوق دبي المالي، تداولات قاربت الـ 44 مليون سهم، ليغلق مرتفعاً 5.30% عند 2.780 درهم، فيما سجل سهم «دريك اند سكل» تداولات بنحو 48 مليون سهم، ليغلق عند مستوى 0.530 درهم.
وأوضحت مجموعة جي إف إتش المالية، في إفصاح للسوق أمس، أنها تستهدف الاستحواذ على أصول واستثمارات في البنية التحتية، مؤكدة أن زيادة رأسمال الشركة وفقاً للقيمة العادلة بسعر 3.5 درهم للسهم، مؤكدة أن المساهمين الحاليين لن يكونوا معنيين بهذا الاكتتاب أو أي التزامات أو مدفوعات ناتجة عنه، لافتة بأن الإصدار لـ 300 مليون سهم هي كمية احتياطية تم تحديدها وفق توجيهات البنك المركزي البحريني لتحديد سقف لكمية الإصدار.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، نجح سهم «أبوظبي الإسلامي» مع نهاية جلسة أمس في الارتفاع بنسبة 0.77% ليغلق عند مستوى 3.93 درهم، فيما بلغت نسبة ارتفاع سهم «الخليج الأول» 0.75% ليغلق الجلسة عند مستوى 13.40 درهم.
وشهدت تداولات سوق أبوظبي عمليات بيع ملحوظة على سهمي «منازل العقارية» و«إشراق العقارية»، حيث جاء سهم «منازل العقارية» في صدارة الأسهم المتداولة بنحو 44.4 مليون سهم، ليغلق منخفضاً عند مستوى 0.66 درهم، تلاه سهم «إشراق العقارية» المتداول بأكثر من 43.5 مليون سهم، ليسجل مع نهاية الجلسة مستوى 1.10 درهم.
ارتفع سهم «إشراق العقارية»، تزامناً مع أنباء عن نية الشركة التوسع بالسعودية، بعد الإعلان عن تعيين عضو سعودي بمجلس الإدارة، فيما أعلنت الشركة في بيان نشر على موقع السوق يوم الخميس الماضي، أنها قامت بتعيين تركي بن سلطان آل سعود بمجلس الإدارة، بعد استقالة العضو عمر بابكر.