منوعات

مطعم يدفع تعويضاً لمسلمين بسبب وجبات غير حلال

قررت شركة ماكدونالدز دفع تعويض قدره 700 ألف دولار لمجموعة من مسلمي مدينة ديترويت الأميركية، بعد أن قدموا بلاغاً ضدها، بحسب جريدة "اليوم" السعودية.

واتهم رافعو الدعوة شركة الأطعمة السريعة الأشهر في العالم، بعدم الوفاء بالتزامها بتقديم شطائر موافقة للشريعة الإسلامية.

بدأت فصول القضية بشكوك راودت أميركيا مسلما حول ما إذا كانت الشركة تقدم فعلأً لحوم الدجاج الحلال، مما دفعه إلى تحري الأمر بشكل شخصي بمساعدة محاميه قاسم دهلال.

وتعود أسباب الشك التي انتابته إلى إدراكه بأنه من الصعب على الجهة المسؤولة عن توفير اللحم المذبوح وفقاً للشريعة الإسلامية الوفاء بتعهداتها، بحسب الجدول الزمني المتفق عليه.

وبعد العديد من التحريات والبحوث، توصل إلى استنتاج يفيد أن الشركة تستخدم في منتجاتها لحوم دجاج ذبحت خلافاً للشرع.

ما كان من الرجل إلا أن بعث برسالة إلى إدارة الشركة مطالباً إياها بإيضاحات حول الشكوك التي ساورته لكنه لم يتلق أي رد منها.

ودفعه تجاهل الشركة إلى رفع دعوى ضدها في نوفمبر 2011، يتهمها بانتهاك قانون الإعلان، مشيراً إلى أن الشطائر والأطباق المطروحة على أنها "حلال" لم تكن كذلك فعلاً، ليحصل على تأييد ممثلي المسلمين في ديترويت.

وعلى الرغم من أن المدعي لم يقدم أي دليل يُثبت صحة موقفه، إلا أن إدارة ماكدونالدز قررت قبل أيام أن تدفع مبلغ 700 ألف دولار.

من جانبه، صرح محامي الاتهام قاسم دهلال أن موكليه أعربوا عن ارتياحهم لهذا القرار، وأنهم سيتبرعون بالمبلغ الذي سيحصلون عليه من الشركة كاملاً لصالح جمعيات خيرية.