عربي ودولي

مصرع جندي بمحاولة اغتيال مسؤول أمني

صنعاء (الاتحاد) - قُتل جندي وأصيب آخران ومدني، أمس الأربعاء، بهجوم استهدف مسؤولا أمنيا في محافظة البيضاء وسط اليمن، المضطرب منذ عامين على وقع انتفاضة ضد الرئيس السابق علي عبدالله صالح.
وذكرت وزارة الدفاع اليمنية، في بيان، أن قائد شرطة النجدة بمحافظة البيضاء، العقيد خالد الضلعي، نجا من محاولة اغتيال بواسطة تفجير سيارة بعبوة ناسفة، مشيرة إلى أن الانفجار أسفر عن مقتل جندي وإصابة اثنين من حراسة المسؤول الأمني الذي أصيب أيضا نجله بجروح.
كما أسفر الانفجار عن احتراق سيارة أخرى كانت بالقرب من سيارة العقيد الضلعي، دون أن ترد تقارير عن وقوع إصابات بشرية.
ويوم الثلاثاء، نجا قائد عسكري بارز بالجيش اليمني من محاولة اغتيال تعرض لها في محافظة لحج جنوبي البلاد. وحسب موقع وزارة الدفاع، فإن قائد محور العند واللواء 201 مشاة ميكانيكي، اللواء الركن محمود الصبيحي، تعرض لهجوم مسلح من قبل مجهولين اعترضوا موكبه في محافظة لحج. وتمكنت حراسة اللواء الصبيحي، الذي سبق له أن تعرض لمحاولة اغتيال أواخر العام الماضي، من اعتقال خمسة من المهاجمين، فيما لاذ اثنان بالفرار.
إلى ذلك، قتل مسلحان وأصيب 11 بينهم ثمانية جنود، أمس الأربعاء، في هجوم شنه مجهولون على دورية أمنية في مدينة تعز، ثاني كبرى المدن اليمنية من حيث عدد السكان بعد العاصمة صنعاء.
وذكر مصدر أمني محلي أن «عصابة مسلحة بينها عناصر مطلوبة أمنيا» هاجمت، ظهر الأربعاء، دورية أمنية في حي الروضة بمديرية القاهرة وسط مدينة تعز، مهد الاحتجاجات الشبابية ضد الرئيس السابق.
وأوضح المصدر أن اشتباكات مسلحة اندلعت بين المهاجمين والجنود ما أدى إلى مقتل اثنين من المسلحين وإصابة ثلاثة آخرين وثمانية جنود، حالة أحدهم حرجة جدا، مشيرا إلى أن القتيلين هما سجينان فاران من السجن المركزي في تعز.
وأكد المصدر الأمني أن الأجهزة الأمنية ستقوم بمهامها في حفظ الأمن، وأنها «لن تتهاون مطلقا مع كل من يحاول المساس بأمن واستقرار المحافظة».