أخيرة

«الواحة» يحتفل بالمولود رقم 100,000 في العين

الأسرة العمانية والطفل رقم 100,000 مع العاملات بمستشفى الواحة بالعين (من المصدر)

الأسرة العمانية والطفل رقم 100,000 مع العاملات بمستشفى الواحة بالعين (من المصدر)

احتفل مستشفى الواحة الأسبوع الماضي بـ«حسن».. المولود رقم 100,000.. وهو عماني الجنسية. ومستشفى الواحة هو أقدم مؤسسة صحية في مدينة العين تأسس عام 1960. وقال المدير التنفيذي للمستشفى جيفري نيومان «شهد الواحة عندما فتح أبوابه لاستقبال المرضى قبل 53 عاما ولادة طفلين فقط بنهاية عامه الأول، ثم 67 طفلاً في العام التالي، واستمرت الولادات في اطراد لتصل إلى آلاف عدة سنويا». ولم يدر بخلد الدكتور بات والدكتورة ماريان كندي مؤسسا المستشفى أن يستمر الواحة في أداء دوره بخدمة المجتمع المحلي طيلة هذه العقود، حتى يصل عدد المواليد إلى 100,000.
وقال المدير التنفيذي للمستشفى إن هذا العدد يمثل حاليا أكثر من خمس سكان منطقة العين، وأكثر من نصف إجمالي المواطنين الذين يعيشون في المدينة.
ويذكر أن كان عدد سكان مدينة العين كان نحو 2,000 نسمة عند افتتاح المستشفى في 1 فبراير 1960. وهو أيضا ثلاثة أضعاف عدد المواليد في إمارة أبوظبي وفقا لإحصائيات عام 2011. وأضاف ليس سراً أن العديد من أفراد الأسرة الحاكمة كانوا من بين أوائل المواليد في مستشفى الواحة.
وأشار إلى أن القيادة الحكيمة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان المؤسس الباني ساعدت على تأسيس مستشفى الواحة في المقام الأول، وذلك لعدم وجود أي مؤسسة صحية بالمنطقة في أواخر الخمسينيات، حيث دعا الشيخ زايد وأخوه الشيخ شخبوط رحمهما الله الدكتور بات كندي وزوجته مريان كندي إلى تقديم خدماتهما الطبية لسكان المنطقة في أقرب وقت ممكن.
وأشار إلى أن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد كان متحمساً لهذا المشروع. وأعطى منزل الضيافة الخاص به ليكون مبنى مستشفى الواحة الأول. ووهب الأرض الإضافية في موقع المستشفى الحالي لقيام مبنى المستشفى الدائم.
وقال الدكتور بات «كان الشيخ زايد رحمه الله موجوداً في أغلب الأوقات في مستشفى الواحة خلال السنوات الأولى من تأسيسه. ووسط دعمه وتشجيعه المستمر، واصل الواحة نموه لتلبية احتياجات المتغيرات الصحية في المنطقة».
وأضاف «واصل رؤية ودعم الشيخ زايد طيب الله ثراه لمستشفى الواحة، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى جانب الأسرة الحاكمة في أبوظبي».