عربي ودولي

منظمة فرنسية: التعذيب شائع في نصف دول العالم

باريس (أ ف ب) - أكدت منظمة غير حكومية فرنسية في تقرير نشر أمس أن التعذيب «ممارسة شائعة ومتجذرة في واحد من كل بلدين» في العالم, مشيرة إلى دور «شبكات تأهيل الجلادين» وتجارة التقنيات الرائجة التي تسمح بهذه الممارسة.
وقالت منظمة «اكسيون دي كريتيان بور لابوليسيون دي لا تورتور» (تحرك المسيحيين لإلغاء التعذيب) إنها درست هذه الظاهرة في 19 بلدا «استبداديا» او «ديمقراطيا» ما سمح لها بتوسيع خارطتها للتعذيب في العالم التي وضعتها منذ العام 2010 الى 64 بلدا.
وكتبت المنظمة أن «واحدا من كل بلدين يمارس التعذيب كما كتبنا في 2010 وللأسف أصبح ذلك واقعا»، مدينة تحول التعذيب إلى «مسألة عادية بشكل مخيف». وأضافت إنه من أصل 19 دولة شملتها الدراسة، تبين أن «التعذيب ممارسة روتينية ومتأصلة في عادات مختلف أجهزة الدفاع والأمن ونادراً ما يتعرض مرتكبوها للمساءلة».
وتقع أربع من هذه الدول في أفريقيا وأربع في أميركا الوسطى والجنوبية وأربع في آسيا وأربع في الشرق الأوسط وثلاث في أوروبا.
واكدت المنظمة نفسها «في كل مكان الضحايا هم انفسهم أي كل انواع المعارضين الذين يجب اسكاتهم وابلاغ الذين يحاولون تقليدهم بما يمكن أن يواجهونه من مخاطر».