الاقتصادي

برنت يتخطى 112 دولاراً بفضل اتفاق الميزانية الأميركية

لندن (رويترز، ا ف ب) - تجاوزت أسعار العقود الآجلة لخام القياس الدولي مزيج برنت 112 دولاراً للبرميل مسجلة أعلى مستوى في شهر أمس، مع موافقة الكونجرس الأميركي على اتفاق يتفادى أزمة للميزانية كما لقيت الأسعار دعما من بيانات واعدة من الصين أكبر مستهلك للطاقة في العالم.
وتفادت الولايات المتحدة كارثة اقتصادية بعدما أقر مشرعون اتفاقا يجنب البلاد زيادات في الضرائب وتخفيضات في الإنفاق هددت بالزج بأكبر اقتصاد في العالم في براثن الكساد. وعزز الاتفاق إقبال المستثمرين على الأصول عالية المخاطر ودفع الدولار الأميركي للهبوط أمام العملات الأخرى.
والدولار الأضعف يجعل النفط المقوم بالعملة الأميركية أرخص بالنسبة لحاملي عملات أخرى. وصعدت عقود برنت تسليم فبراير 1,19 دولار إلى 112,29 دولار للبرميل وهو الأعلى منذ الثالث من ديسمبر قبل أن يتراجع قليلا ليصل بحلول الساعة 1300 بتوقيت جرينتش إلى 112,20 دولار. وسجل متوسط سعر برنت 111,65 دولار في العام الماضي وهو أعلى متوسط سنوي مسجل، إذ غطت تهديدات جغرافية وسياسية للإنتاج على مخاوف من ضعف الطلب على النفط.
وارتفعت عقود الخام الأميركي الخفيف 1,60 سنت إلى 93,42 دولار للبرميل وهو أعلى مستوى لها منذ العاشر من أكتوبر. وقال يوجين واينبرج رئيس أبحاث السلع في كومرتس بنك الألماني في فرانكفورت “كان وقع اتفاقية الميزانية الأميركية إيجابيا في الأسواق، ويمكنها أن تتطلع الآن لعام أفضل”.
وتابع “تضافر التحفيز النقدي الأميركي والنمو في الصين ينبغي أن يكون إيجابيا للسلع في 2013”. ولقي النفط دعما من بيانات صينية تشير لتعافي ثاني أكبر اقتصاد في العالم وثاني اكبر مستهلك للنفط.
من ناحية أخرى، توقع محللون اقتصاديون ان تشهد أسعار النفط في الأسواق العالمية انتعاشا بداية العام الحالي مع توصل الكونغرس الأميركي الثلاثاء إلى اتفاق لتجنب تطبيق زيادات في الضرائب وتخفيضات في الإنفاق كانت تهدد بانزلاق الاقتصاد الأميركي “بهاوية مالية”.
ورحب تجار النفط بمرور هذا الاتفاق الأميركي فيما شهدت أسواق النفط أمس ارتفاعا في خام برنت إلى 91 سنتا منذ فبراير الماضي ليصل سعر البرميل إلى 112,02 دولار للبرميل في تعاملات بحر الشمال في لندن، فيما قفز سعر الخام الخفيف إلى 1,23 دولار ليصل سعر البرميل إلى 93,05 في سوق نيويورك الرئيسي.
وقال المحلل سوكو ميرتو ساكودي ان “أسعار النفط الخام تشهد بداية إيجابية مع مطلع العام الحالي وحققت مكاسب قوية بعد خطة الكونغرس الأميركي لمعالجة المنحدر المالي والتي يتم وضع اللمسات الأخيرة عليها حاليا”.
وأضاف أن المشرعين الأميركيين وافقوا على الاتفاق من أجل تطبيق زيادات في الضرائب وتخفيضات في حجم الإنفاق الضخم بقيمة 600 مليار دولار، والذي كان من الممكن ان يدفع الاقتصاد الأميركي إلى حالة من الركود، وضعف الدولار الأميركي”.
وتوصل مجلس النواب الأميركي إلى اتفاق بين الديمقراطيين والجمهوريين لزيادة الضرائب على الأغنياء وتأجيل التخفيضات على الميزانية والتي كانت مقررة بقيمة 109 مليارات دولار لمدة شهرين بسبب الأزمة الحالية.