الإمارات

2500 شخص يتفاعلون مع حملة لفحص السكري وضغط الدم والسمنة في العين

مشاركون في حملة فحص أمراض السكري وضغط الدم (تصوير  أنس قني)

مشاركون في حملة فحص أمراض السكري وضغط الدم (تصوير أنس قني)

العين (الاتحاد) - تفاعل أكثر من 2500 شخص من زوار مركز بوادي مول في العين، مع حملة نظمتها الجمعية الصحية الطلابية بكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات، على مدار الأيام الثلاثة الأخيرة لرصد مؤشرات الإصابة بأمراض السكري، ضغط الدم والسمنة بين مختلف فئات المجتمع.
وأكد الدكتور محمد يوسف بني ياس نائب مدير الجامعة وعميد الكلية السابق، أهمية البرامج والأنشطة التي تقوم بها الجمعيات الطلابية، ليس فقط بالقياس بدورها في تفعيل جهود الطلبة في خدمة المجتمع المحلي، بل بالقياس كذلك، وهذا هو الأهم في تحقيق التفاعل المنشود بين الطلبة المجتمع وقضايا مجتمعهم.
وطالب نائب مدير الجامعة ضرورة توظيف مثل هذه الفعاليات في تحقيق الفائدة المرجوة للشريحة المستهدفة بالصورة المثلى، بحرص الطلبة المنظمين أنفسهم على استثمارها في تعزيز مهاراتهم العلمية والعملية بمجال دراستهم، مع مراعاة ألا تؤثر الأنشطة والفعاليات الطلابية على مدى التزامهم وانضباطهم في البرنامج الأكاديمي .
وقال الطالب سعد مبارك العامري رئيس الجمعية الصحية الطلابية إن الفحوص التي تضمنتها الحملة اشتملت كذلك على فحوص الكشف عن مرض الالتهاب الكبدي الوبائي ج، شارك فيها نحو 70 طالباً وطالبة من زملائهم المتطوعين، إضافة إلى 12 طالبا وطالبة من أعضاء الجمعية الذين اشرفوا على الإعداد والتنظيم.
ولفت رئيس الجمعية الصحية الطلابية بالكلية، إلى أن الحملات الشبيهة التي تنظمها الجمعية تأتي ضمن أهداف وغايات محددة، تتضمن رصد مؤشرات الإصابة ببعض الأمراض المزمنة والأكثر شيوعا في مجتمع الإمارات، كالسكري وارتفاع ضغط الدم والسمنة، وغيرها من الأمراض في ضوء نتائج الأبحاث والدراسات التي أجريت ولها.
وأكد العامري أن الحملة لاقت إقبالا كبيرا من أفراد الجمهور من مختلف الجنسيات والأعمار، حيث بلغ إجمالي عدد الذين استفادوا من هذه الفحوص المجانية، نحو 2500 شخص حرصوا على الإفادة من الفحوص التي قامت بها الحملة، ما يؤشر على ارتفاع درجة الوعي الصحي لدى أفراد المجتمع .
وأضاف رئيس اللجنة الصحية الطلابية أن هذا الإقبال والتجاوب الكبير مع الحملة، التي تم تنظيمها خلال 3 أيام فقط من الساعة الخامسة وحتى التاسعة خلال الفترة المسائية من المواطنين والوافدين من مختلف الأعمار، يؤكد معه ارتفاع نسبة الوعي الصحي لدى مختلف شرائح المجتمع. ودعا العامري الشركات والمؤسسات وكافة الفعاليات المعنية في المجتمع، إلى المبادرة نحو دعم جهود جمعيتهم، وغيرها من الجهود والمبادرات التطوعية التي تسعى إلى خدمة قضايا المجتمع، مشيدا في هذا الصدد بجهود وإسهامات شركة الخليج للصناعات الدوائية « جلفار «، على دعمها الدائم لأنشطة وفعاليات الجمعية الصحية الطلابية. وقال الطالب محمد المصعبي عضو الجمعية الطلابية وأحد المنظمين، إن الحملة تأتي في إطار الرسالة التي يحملها طلبة الطب بجامعة الإمارات حيال المجتمع، تجسيدا لقناعتهم بأهمية تفعيل جهود التوعية المجتمعية حول التحديات الصحية التي يواجهها المجتمع نتيجة انتشار بعض الأمراض الخطيرة والمزمنة.
وأكد المصعبي نجاح الحملة من خلال هذا الإقبال الكبير على المشاركة في فعالياتها، لافتا إلى أن ذلك كفيل بحد ذاته بأن يمنحه وزملاءه مزيدا من الدافعية، لتكثيف جهودهم في هذا الاتجاه الذي يرمي إلى رفع درجة الوعي لدى أفراد الجمهور بأهمية المشاركة في مواجهة التحديات الصحية بمجتمع الإمارات.
وكانت الجمعية الصحية الطلابية بكلية الطب بجامعة الإمارات نظمت مؤخرا، فعاليات حملة لنشر الوعي بين أفراد المجتمع حول أمراض الأورام السرطانية، تفاعل معها أكثر من 2000 شخص من أفراد الجمهور.
وتضمنت فعاليات الحملة التي تم تنظيمها تحت شعار « أنت محور اهتمامنا « 4 ورشات عمل ركزت على سرطان الثدي، عنق الرحم والبروستاتا، بالإضافة إلى سرطان الرئة، وحاضر فيها عدد من الأساتذة والاستشاريين المتخصصين في الكلية ومستشفيي العين وتوام.