الرياضي

جامعة زايد تحتفل بأبطال «خليجي 21»

سليمان الجاسم  مع إسماعيل مطر وحمدان الكمالي خلال زيارتهما لجامعة زايد بحضور عدد من الطلاب (تصوير جاك جبور)

سليمان الجاسم مع إسماعيل مطر وحمدان الكمالي خلال زيارتهما لجامعة زايد بحضور عدد من الطلاب (تصوير جاك جبور)

احتفل طلاب وطالبات جامعة زايد في أبوظبي أمس بأبطال منتخبنا الوطني، بمناسبة حصولهم على كأس «خليجي 21»، وذلك بحضور إسماعيل مطر كابتن المنتخب الوطني، وحمدان الكمالي، وكان في استقبال وفد المنتخب الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد، وعدد من القيادات الأكاديمية والإدارية، وأعضاء المجالس الطلابية، ورؤساء أندية النشاط اللاصفي في الجامعة.
وأكد الدكتور سليمان الجاسم أهمية هذه الزيارة من جانب أعضاء منتخبنا الوطني، حيث قدموا من خلالها نموذجاً للطلاب والطالبات بشأن صناعة النصر، من خلال العمل بروح الفريق الواحد، وبذل الجهد، وتضافر الجهود، مشيراً إلى أن فرحة الوطن كبيرة بهذا الإنجاز الذي أثلج صدور الجميع.
وأشاد الجاسم بالإنجاز الوطني الذي تحقق بفضل الله تعالى ثم توجيهات قيادتنا الرشيدة، ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وأوضح مدير جامعة زايد أن مثل هذه الزيارة تعطي الطلاب والطالبات دفعة معنوية قوية، وتعزز من جهود كل منهم في التميز العلمي، وتحفز المواهب الرياضية والإبداعية، إذ وجد الطلاب والطالبات فيما قدمه منتخبنا الوطني قدوة كبيرة في بذل الجهد ومواجهة التحدي، والمنافسة الشريفة، وقد أسفر ذلك كله عن تتويج منتخبنا الوطني بكأس الخليج الـ 21.
وأشار الجاسم إلى أن توجيهات معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد لأسرة الجامعة تؤكد دائماً ضرورة استفادة الجامعة من جميع الخبرات المحلية والإقليمية والعالمية وتوظيفها، بما يعود بالنفع على الطلاب والطالبات، ومن هنا جاءت هذه الزيارة المقدرة من قبل طلاب وطالبات الجامعة وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية.
ومن جانبه أعرب الكابتن إسماعيل مطر عن اعتزازه وأسرة المنتخب الوطني بزيارة جامعة زايد التي تحمل اسماً عزيزاً على قلوبنا جميعاً، وهو اسم الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، الذي علمنا بأنه لا يوجد مستحيل في قاموس أبناء الوطن، حيث دشّن فقيد الأمة نموذجاً وحدوياً جمع أبناء الوطن في بوتقة واحدة، وقدّم القائد المؤسس نموذجاً أيضاً في بناء الإنسان والتنمية البشرية، وهذا ما نلمسه اليوم من منجزات حضارية برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وأكد إسماعيل مطر في حديثه لطلاب وطالبات جامعة زايد في أبوظبي أنّ ما تحقق من إنجاز في «خليجي 21» هو نتاج جهد جماعي لا تقف حدوده عند أعضاء منتخب الإمارات فقط، وإنما تمتد لتشمل جميع أبناء وبنات الوطن الذين أحاطونا بدعمهم ومحبتهم، فكان هذا التميز، وذلك الإنجاز الذي نفخر به دائماً.
ودعا مطر الطلاب والطالبات إلى ضرورة أن يتدبر كل منهم ويتأمل بفكر عميق العوامل التي تقود دائماً إلى النصر، وفي مقدمتها إنكار الذات، والعمل بروح الفريق الواحد، والتخطيط الجيد، وغيرها من العوامل التي تعتبر محركاً أساسياً للنجاح في جميع مجالات الحياة.
ومن جانبه أكد حمدان الكمالي أن سعادته وزملائه في المنتخب الوطني كبيرة بهذه الزيارة إلى جامعة زايد، والتي أتاحت له الفرصة للقاء إخوانه وأخواته من طلاب وطالبات الجامعة، ولمس لديهم جميعاً هذه المحبة الكبيرة، وهذا الاعتزاز الفائق بالإنجاز الوطني لحصولنا على كأس «خليجي 21»، مشيراً إلى أن جامعة زايد تمثل مركزاً حضارياً يفخر به جميع أبناء الوطن ونعتز برسالتها الأكاديمية والفكرية كمركز رائد للتعليم العالي ينطلق من دولة الإمارات العربية المتحدة، حاملاً للعالم كله منظومة للقيم الأصيلة لمجتمع الإمارات.
وقال الكمالي في لقائه مع طلاب وطالبات الجامعة: إن الجهد الكبير الذي سبق حصولنا على كأس «خليجي 21» سيظل محركاً أساسياً يدفعنا إلى أن نكون دائماً عند حسن ظن قيادتنا الرشيدة وشعب الإمارات الوفي.
وكانت جولة منتخبنا قد بدأت في الحرم الجامعي لجامعة زايد بأبوظبي بزيارة المركز الدولي للمؤتمرات والاطلاع على قاعة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، وكذلك الاطلاع على الصالة المركزية للنشاط في قسم الطلاب، وكذلك صالة «البروميناد» في قسم الطالبات، وتخلل ذلك توقيع كل من إسماعيل مطر وحمدان الكمالي على قمصان رياضية للطلاب والطالبات، كما حرص عدد من الطلاب والطالبات على التقاط صور تذكارية مع كابتن المنتخب الوطني وزملائه، وهم يحملون كأس «خليجي 21»، وقد أقام أعضاء مجلس الطلاب مأدبة غداء تكريماً لوفد المنتخب، وقدموا قالب حلوى عليه علم الإمارات، ومجسماً لكأس «خليجي 21»، ابتهاجاً بالمناسبة.