الاقتصادي

تأسيس ثاني شركة للتعدين في الفضاء بالولايات المتحدة

فلوريدا (رويترز) - كشف فريق من المقاولين والمهندسين عن خطط لتأسيس شركة للتعدين في الفضاء بهدف استخراج المواد الخام من الكويكبات القريبة من الأرض والاستفادة منها في تشغيل الأقمار الصناعية وتصنيع مكونات في الفضاء.
وقالت شركة ديب سبيس اندستريز (صناعات الفضاء السحيق) ومقرها سانتا مونيكا بولاية كاليفورنيا إنها تستهدف إطلاق أول مهمة لها في الفضاء عام 2015 بإطلاق مركبة صغيرة يطلق عليها اسم «فاير فلاي» في مهمة تستغرق ستة أشهر لإجراء عملية مسح لكويكب لم يستقر الرأي عليه بعد.
وسيتم إطلاق المركبة التي يبلغ وزنها 25 كيلوجراما وتعادل في حجمها حجم جهاز الكمبيوتر المحمول (لاب توب) كحمولة ثانوية على متن أحد الصواريخ التجارية المستخدمة في إطلاق الأقمار الصناعية. وكان جامب قد شارك من قبل في تأسيس ثلاث شركات للفضاء والتكنولوجيا إحداها شركة استروبوتيك تكنولوجي المتخصصة في استكشاف موارد القمر وتطويرها.
وتبلغ تكلفة الرحلة الواحدة لهذه المركبة 20 مليون دولار تقريبا تأمل الشركة الحصول على نصفها من عقود مع الحكومة ومعاهد البحث والنصف الآخر من إعلانات الشركات وعقود الرعاية وغيرها من خطط التسويق.
وستكون الخطوة التالية إرسال نوع اخر من المركبات يطلق عليه اسم دراجون فلاي ومن المقرر أن تبدأ رحلاته عام 2016 بهدف العودة للأرض بما يتراوح بين 23 و25 كيلوجراما من المواد الخام من كويكبات مختارة ذات قيمة عالية وذلك في رحلة تستغرق ما بين عامين وثلاثة أعوام.