الاقتصادي

«غرفة أبوظبي» تبحث تعزيز التعاون مع القطاع الخاص المغربي

جانب من الاجتماع بين عدد من مسؤولي الغرفة والوفد المغربي (تصوير عمر عسكر)

جانب من الاجتماع بين عدد من مسؤولي الغرفة والوفد المغربي (تصوير عمر عسكر)

ريم البريكي (أبوظبي) - بحثت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي سبل تعزيز التعاون والاستثمارات مع القطاع الخاص المغربي، وذلك خلال لقاء مع وفد مغربي في مقر الغرفة أمس.
وأكد خلفان سعيد الكعبي النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي زيادة اهتمام الشركات المحلية بالاستثمار في المملكة المغربية، مشيداً بما تنفذه وتقوم به الشركات الإماراتية من استثمارات عقارية وسياحية تساهم في دعم عملية التنمية الاقتصادية الشاملة في المغرب.
وقال الكعبي خلال الاجتماع، الذي عقد بمقر الغرفة أمس الاول مع معالي نبيل بن عبدالله وزير الإسكان المغربي والوفد المرافق، «إن العلاقات النموذجية بين البلدين أثمرت، وبرعاية مستمرة من القيادتين الحكيمتين في فتح آفاق واسعة للشركات والمؤسسات لتعزز تعاونها في تنفيذ مشاريع اقتصادية واستثمارية في المغرب الشقيق، مشيراً إلى أن السنوات القليلة الماضية شهدت ارتفاعاً ملحوظاً في تواجد الشركات الإماراتية في المملكة المغربية، وصاحب ذلك ارتفاعاً في قيمة استثمارات هذه الشركات بهدف المساهمة في عملية التنمية الاقتصادية وتطوير عدد من المشاريع المهمة في العديد من المواقع داخل المملكة».
الاستثمارات الإماراتية
وأكد الكعبي أن الاستثمارات الإماراتية في المغرب تركز على القطاعات التي تخدم خطط التنمية في المملكة المغربية، وهذه الاستثمارات موجهة لقطاعات، مثل السياحة والعقار والطاقة، حيث تعزز التعاون في مجال الطاقة بين البلدين، خاصة مشروع إنشاء مصفاة ضخمة للنفط في المغرب وسيضاف إلى مشاريع أخرى تهم قطاعات متعددة تشرف عليها شركات إماراتية ومستثمرون ورجال أعمال من الإمارات.
وأشار إلى أن صندوق أبوظبي للتنمية يسهم في تمويل عدد من المشاريع الإنمائية في المغرب، والذي أنشأ لهذا الغرض «الشركة المغربية الإماراتية للتنمية»، التي تستثمر في قطاعات الصيد بأعالي البحار والفنادق والسياحة والموانئ وبناء السدود والإسمنت، كما ويدعم الصندوق تمويل مشاريع مهمة تتعلق بإنجاز الطرق وقطاع العقار، كما أن شركة المعبر الدولية تنفذ مشاريع تطوير عقارية مهمة وكبيرة في المغرب.
وأكد أن الموقع الاستراتيجي الذي تتمتع به المملكة المغربية يساهم في استقطاب العديد من الاستثمارات الخليجية التي تستفيد أيضاً من الحوافز الضريبية التي تمنح للمستثمر الأجنبي، والانفتاح الكبير الذي بات يعرفه الاقتصاد المغربي، نتيجة الحركة الاقتصادية التي يشهدها في جميع المجالات، كما يمثل وجود بيئة استثمارية مناسبة ويد عاملة مؤهلة داخل المملكة المغربية بالنسبة للمستثمرين الإماراتيين فرصة مثالية لتعزيز التعاون والتبادل الاقتصادي بين البلدين تصب في اتجاه التنمية الاقتصادية المنشودة.
الفرص الاستثمارية
ودعا رجال الأعمال في المملكة المغربية إلى التعرف على الفرص الاستثمارية الضخمة المتاحة في إمارة أبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة والدور الذي تلعبه في تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية مع شتى دول العالم.
وقدم النائب الأول لرئيس مجلس إدارة الغرفة للوفد المغربي عرضاً عن الدور والمهام التي تقوم بها غرفة تجارة وصناعة أبوظبي لتقديم أفضل الخدمات التي تساهم في تطوير ونمو الأعمال وبناء الشراكات العالمية، مشيراً إلى أن الغرفة تمثل صوت الأعمال في أبوظبي، ومن أهم أهدافها المساهمة المباشرة في تعزيز المبادلات التجارية والتعاون الاقتصادي وتوسيع مجالات التعاون المشترك.
توطيد العلاقات
وأكد نبيل بن عبدالله وزير الإسكان والتعمير وسياسة المدينة بالمملكة المغربية أمس، أهمية توطيد علاقات التواصل والتعاون بين الإمارات والمغرب، بهدف الاطلاع على الخبرات والمشاريع المميزة في مجالات الإسكان والخدمات، ومشاريع البنية التحتية والخطط التطويرية المتعلقة بتدعيم العمل البلدي والارتقاء به إلى المستويات والمعايير العالمية.
وأشار إلى أن العلاقات بين البلدين تشهد تطوراً كبيراً بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه جلالة الملك محمد السادس.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الوزير بأبوظبي أمس، بحضور يوسف النويس العضو المنتدب لشركة المعبر الدولية للاستثمارات، وعدد من الشخصيات الاقتصادية الفاعلة ورجال الأعمال والاستثمار في كلا البلدين.
وأشاد الوزير المغربي بالمشروع المشترك «باب البحر»، الذي تقوم به شركة المعبر الدولية للاستثمارات ووكالة تهيئة ضفتي أبي رقراق في المغرب، ودوره في توسيع الشراكة الإماراتية المغربية في مجال الاستثمار وتطوير البينية التحتية.
وأكد أنه تم حتى الآن بيع أكثر من 78% من الوحدات السكنية الواقعة في كل من واجهة الميناء والواجهة النهرية في العاصمة المغربية الرباط، من إجمالي 1500 وحدة سكنية يضمها المشروع بأكمله.
وأكد أن عمليات التسليم قد بدأت بالفعل، موضحاً أن الوحدات السكنية في حي الحرف والفنون الذي أطلق مؤخراً تشهد طلباً مرتفعاً.
ويأتي عقد المؤتمر الصحفي في سياق التحضيرات الجارية للمشاركة في معرض «سماب إكسبو» الخاص بالعقار وفن العيش المغربي 2013، والذي ينطلق اليوم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض «أدنيك»، ويستمر حتى 26 يناير.
«باب البحر»
وقال الوزير المغربي، إن مشروع «باب البحر» يقع على مصب نهر أبي رقراق باتجاه جسر مولاي الحسن، وهو الواجهة المائية الأولى في وادي أبي رقراق، وهو الموقع الاستراتيجي والسياحي الأهم على البحر الأبيض المتوسط.
وتبلغ التكلفة الإجمالية للمشروع نحو 450 مليون دولار (1,65 مليار درهم) لجميع المراحل، والتي تم تقسيمها على أربع، موضحاً أنه سيتم الانتهاء من المشروع خلال عام 2016.
وأوضح أن المشروع الذي يعد من أكبر المشاريع في مجال التطوير السياحي بالمملكة المغربية يمتد على مساحة حوالي سبعة ملايين قدم مربعة. ويضم المشروع مباني سكنية وتجارية، إضافة إلى مرافق ترفيهية متعددة تخدمها بنية تحتية متطورة.
كما يضم المشروع نفقاً وجسراً وميناء للقوارب ومدينة للفنون والحرف، إضافة إلى مناطق سكنية تجمع ما بين الوحدات السكنية وفندقاً من فئة 5 نجوم ومجموعة من الأبنية التجارية والمكتبية والعامة على مساحة تصل إلى 211 ألف متر مربع من المساحة العمرانية البالغة 458 ألف متر مربع.
أما مدينة الحرف والفنون، فتضم نحو 500 شقة سكنية، تم التسويق للمشروع، وبيع نحو 100 شقة منها.
من جانبها، أعلنت شركة باب البحر للتطوير، المالكة والمطورة لمشروع باب البحر في العاصمة المغربية الرباط أنها بصدد عرض وحدات سكنية إضافية في حي الحرف والفنون صممت جميعها بطريقة فريدة تتيح مساحات واسعة للسكان وبأسعار منافسة ومعايير خاصة تتناسب مع مختلف الاحتياجات والأذواق.
وقال المغاري الصاقل، المدير العام لوكالة تهيئة ضفتيي أبي رقراق «نحن سعداء بزيادة نسبة الطلب المحلية والعالمية على الوحدات الفاخرة التي تقدمها مشروعات باب البحر، وينعكس ذلك من خلال الاهتمام الكبير الذي نالته الوحدات السكنية ضمن المشروع والذي يبين نسبة الطلب العالية على هذا النوع من المشروعات». من جانبه، قال يوسف النويس العضو المنتدب لشركة المعبر «نؤكد في شركة المعبر ومن خلال تعاوننا مع شركة باب البحر للتطوير أننا قادرو على إبراز أصالة وحضارة المغرب».
وأضاف «أحد أهم أهدافنا الاستراتيجية هي تعزيز النمو على المدى الطويل في شتى المجالات سواء كانت ثقافية أو اجتماعية أو اقتصادية، لنؤسس بذلك مع شركائنا في المغرب قاعدة قوية تجمع المقيمين ورجال الأعمال والزوار تحت مظلة واحدة تمتاز بالحداثة والتكامل وينبض بالحياة العصرية».
وقال «نتوقع أن يصبح باب البحر قلب المدينة النابض في المغرب، وان يحقق النهضة للعاصمة».


مشروع سياحي عملاق

أبوظبي (الاتحاد) - أعلن نبيل بن عبدالله وزير الاسكان والتعمير وسياسة المدينة بالمملكة المغربية، أن شركة المعبر الدولية للاستثمارات وصلت إلى المراحل النهائية للدراسات المطلوبة من الحكومة المغربية لإطلاق مشروع سياحي عملاق على مساحة 265 هكتاراً، يتضمن عدداً من الفنادق والفلل والشقق السكنية إضافة لمركز تجاري ضخم وأبراج إدارية وملاعب جولف والعديد من الخدمات الترفيهية، حيث تبلغ القيمة التقديرية لتكلفة هذا المشروع حوالي 850 مليون دولار (3,1 مليار درهم).
وأكد أن هناك مشاريع أخرى تقوم على الشراكة الإماراتية المغربية، منها تشييد مجمع فلل سكنية بمدينة «تامسنا» بالرباط والذي تقوم بتنفيذه شركة القدرة، خلال شهر فبراير المقبل، إضافة إلى مشروع منتجع مرفأ ليكسوس الواقع على الساحل الأطلسي الشمالي حوالي 80 كيلومتراً جنوب طنجة وهو قريب من مدينة العرائش.