الاقتصادي

ورشة عمل حول الفرص والتحديات في السياحة البحرية بالشارقة

سفينة سياحية لدى رسوها في ميناء خورفكان (أرشيفية)

سفينة سياحية لدى رسوها في ميناء خورفكان (أرشيفية)

الشارقة (الاتحاد) ـ نظمت هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة ورشة عمل تحت عنوان «الفرص والتحديات في السياحة البحرية»، وتستمر فعالياتها لغاية 31 يناير الحالي.
وشارك في فعاليات الندوة التي افتتحها أمس خالد جاسم المدفع مدير عام الهيئة، عدد من المسؤولين وممثلي الدوائر الحكومية العاملة في القطاع السياحي بالإمارة، أبرزها دائرة الموانئ البحرية والجمارك، الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، دائرة الثقافة والإعلام، مؤسسة الشارقة للمواصلات العامة، هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير»شروق»، وإدارة متاحف الشارقة.
وتهدف الورشة إلى الارتقاء بشركاء القطاع السياحي، وبحث آخر تطوراته حول العالم، وكذلك جذب أكبر عدد ممكن من الرحلات البحرية العالمية الفاخرة إلى إمارة الشارقة، وذلك في ظل النهضة العالمية التي شهدها هذا القطاع خلال السنوات الأخيرة.
كما تحرص الهيئة من خلال تنظيم هذه الورشة على تعزيز التعاون المشترك بين الدوائر والمؤسسات الحكومية العاملة بقطاع السياحة البحرية في إمارة الشارقة، والعمل معاً على إيجاد الحلول المناسبة للإرتقاء بهذا القطاع في المنطقة والعالم، وتعزيز مكانة الشارقة كوجهة مثالية للرحلات البحرية الفاخرة.
وتُعد هذه الورشة الأولى من نوعها في إمارة الشارقة، والتي يديرها خبير في قطاع الرحلات البحرية العالمية، ولديه خبرة طويلة في إدارة كبرى الرحلات البحرية الفاخرة، أبرزها «آيدا» و «كوستا كروسير»، ويتم من خلال الورشة تحديد أفضل سبل التعاون بين المؤسسات والدوائر الحكومية المشاركة.
وعلى الصعيد نفسه، نظمت الهيئة اجتماعاً، حضره خالد جاسم المدفع مدير عام الهيئة ومسؤولين في دائرة الموانئ البحرية والجمارك في خورفكان، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، مع قبطان الرحلة البحرية «كوستا أتلانتيكا»، بهدف تعزيز العلاقات بين الهيئة وشركات الرحلات البحرية، ودراسة واقع السياحة البحرية في الإمارة والمنطقة، والاطلاع على آخر تطورات القطاع عالميًا، وذلك على متن الرحلة السياحية الفاخرة في مرفأ خورفكان.
وأكد المدفع حرص الهيئة على بذل الجهود واستغلال الإمكانات كافة لتطوير قطاع السياحة البحرية على الساحل الشرقي لإمارة الشارقة، بما يتماشى مع أهداف واستراتيجيات الهيئة لاستقطاب كبرى الرحلات السياحية العالمية والارتقاء بالقطاع السياحي للإمارة.
وأشار المدفع إلى الاهتمام الكبير الذي توليه حكومة الشارقة إلى تطوير منطقة الساحل الشرقي، مشيداً بعدد من المشاريع السياحية وأعمال تطوير البنى التحتية في المنطقة، لاسيما في مدن خورفكان وكلباء، والتي تعزز القطاع السياحي، وبالتالي الاقتصادي في الساحل الشرقي.
وشدد على ضرورة التعاون والتكاتف بين مختلف الدوائر والمؤسسات الحكومية الفاعلة في قطاع السياحة البحرية لتوفير احتياجات الرحلات البحرية كافة القادمة إلى الساحل الشرقي للإمارة، وتسهيل الإجراءات كافة بحسب المعايير العالمية، بهدف تأمين تجربة ممتعة ومريحة للسياح على متن هذه الرحلات لاسيما أن هذا الموسم يشهد زيادة في أعداد الرحلات التي تصل إلى ميناء خورفكان.
وأعرب المدفع عن سعادته باستقبال الرحلة البحرية الفاخرة، والتي وصلت إلى ميناء خورفكان، وعلى متنها 2000 سائح و900 من طاقم الرحلة، مشيراً إلى جذب الساحل الشرقي لعدد من الرحلات البحرية العالمية لما تتميز به من شواطئ ذهبية ومياه صافية ومشاهد طبيعية خلابة، مما يجعلها وجهة سياحية مثالية للرحلات البحرية، وتجربة متميزة للسياح على متن هذه الرحلات.
ويشهد قطاع السياحة البحرية في الإمارة تطوراً ملحوظاً ينعكس في أعداد الرحلات المتزايد عاماً بعد عام، حيث من المتوقع أن يزداد عدد الرحلات البحرية التي تصل إلى الساحل الشرقي خلال الموسم الحالي 2012_2013 بنسبة 50 %، حيث يستعد ميناء خورفكان لاستقبال أكثر من 130 ألف سائح في هذا الموسم، في حين استقبل الميناء في الموسم الماضي 2011_2012 أكثر من 23 رحلة من كبرى شركات السفر البحرية العالمية، وعلى متنها 67 ألف سائح.