عربي ودولي

فرض ضريبة أملاك على الكنائس والأمم المتحدة بالقدس

القدس المحتلة (الاتحاد، وكالات)

فرضت بلدية القدس المحتلة ضريبة «الارنونا» وهي ضريبة الأملاك، على أملاك الأمم المتحدة والكنائس المدينة المحتلة. وأعلنت البلدية التابعة لسلطة الاحتلال، بدء تشغيل آلية تحصيل ضريبة «الارنونا» على مباني الأمم المتحدة والكنائس، وذلك بعد إبلاغها وزارات المالية والداخلية والخارجية والمستشار القضائي للحكومة ومكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. واعتبرت البلدية أن الاتفاقات الدولية لا تعفي سوى أماكن العبادة، منوهة بأن للكنائس نشاطات تجارية إلى جانب العبادة.
وزعمت بلدية القدس المحتلة أن ديون الكنائس عن 887 عقاراً بلغت نحو 190 مليون دولار، دون تحديد الفترة الزمنية التي تراكمت عنها الديون. كما أشارت إلى أن قيمة الإعفاء الضريبي الذي تتمتع به عدة وكالات تابعة للأمم المتحدة لها مكاتب في القدس تقدر بحوالي 93 مليون شيكل (27 مليون دولار).
من جهته، رفض أحمد مجدلاني، أمين عام «جبهة النضال الشعبي الفلسطيني»، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، قرار بلدية الاحتلال فرض ضرائب باهظة على عقارات الكنائس والمؤسسات الطبية والتعليمية وما تملكه هذه الكنائس من عقارات وأراض وقفية وكذلك فرض الضرائب على المؤسسات التابعة للأمم المتحدة والتي كانت معفية من الرسوم. ودعا مجدلاني لعدم التعاطي مع القرار الإسرائيلي.