صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

الجيش اليمني يتقدم بتعز ويدك أوكار الحوثي

جنود يمنيون خلال معارك مع الحوثيين في جبهة نهم (رويترز)

جنود يمنيون خلال معارك مع الحوثيين في جبهة نهم (رويترز)

عقيل الحلالي (صنعاء)

حققت قوات الجيش اليمني، بإسناد من طيران التحالف العربي، أمس، تقدماً ميدانياً جديداً، بتحرير عددٍ من المواقع غرب وشمال مدينة تعز، في إطار العملية العسكرية الواسعة التي تم إطلاقها لاستكمال تحرير محافظة تعز ورفع الحصار المفروض عليها من ميليشيا الحوثي الانقلابية منذ ثلاثة أعوام. وسيطر الجيش اليمني على تبة المنارة ونقيل الكراش وقرية العلافي وقرية الزعيف في منطقة شرف العنين بجبل حبشي المطلة على خط تعز الحديدة غرب البلاد.

كما تمكنت قوات الجيش، من السيطرة على قرية الجبيرية والصفراء والوصول إلى قرية الصراهم، المطلة على خط الرمادة، غرب تعز.

وشن الجيش اليمني، هجوماً عنيفاً على مواقع مليشيات الحوثي في جبل الوعش شمال تعز، وتمكن من السيطرة على حي الشجرة وعدد من المواقع التي تعتبر أوكاراً للميليشيات. وأكد مصدر ميداني أن هذا التقدم يشكل أهمية كبيرة في خطة الجيش اليمني لتحرير جبال الوعش الاستراتيجية.

وذكرت مصادر ميدانية، أن ميليشيات الحوثي الانقلابية، تكبدت خسائر بشرية ومادية فادحة خلال المواجهات، وسط انهيار في صفوفها على وقع الضربات العنيفة من الجيش وطيران التحالف، وأفادت بأن المواجهات مع الميليشيا مستمرة وبوتيرة كبيرة في مختلف جبهات تعز.

وأكد قائد اللواء الخامس حرس حدود في جبهة علب اليمنية، العميد صالح قروش، أمس، أن هناك خطة عسكرية لمواصلة تحرير مناطق شمال صعدة، وأن الخطة بدأت من جبهة علب، وتعد واحدة من أهم الجبهات القتالية التي تمكنت فيها قوات الجيش الوطني من إحراز تقدم ميداني، أهمها السيطرة على منفذ علب البري ومساحات واسعة في المنطقة.

وكشف قروش عن أن الجيش الوطني تمكن حتى الآن من تحرير مساحات كبيرة في جبهة علب، مبيناً أن أبرز الأماكن المحررة من الميليشيات بلغت قرابة عشرة كلم في عمق منطقة باقم، وتتمثل في «مدينة مندبة وجبل الشعير والتباب السود وتبة الخزان»، ومنفذ علب الذي يعد من أهم المنافذ البرية.

وأشار العميد قروش إلى أن هناك ترتيبات تجري على قدم وساق لتنفيذ خطة عسكرية لمواصلة عملية التحرير، وصولاً إلى مركز المديرية «باقم».?

وقتل قرابة 50 من المتمردين الحوثيين وجرح عشرات آخرون أمس في غارات للتحالف العربي ومعارك متفرقة مع قوات الشرعية في اليمن.

ففي محافظة الجوف وحدها، قتل 21 من عناصر الميليشيات، بينهم قيادي ميداني، في ضربات جوية ومعارك دارت في بلدة المتون.

وذكرت مصادر عسكرية ميدانية من طرفي القتال أن معارك عنيفة اندلعت في منطقة مزوية ببلدة المتون جنوب غرب محافظة الجوف، مشيرة إلى أن المعارك اندلعت إثر هجوم مباغت لميليشيات الحوثي على مواقع قوات الجيش الوطني في المنطقة، واستمرت أكثر من ثماني ساعات. وقال مصدر في الجيش الوطني، إن قوات الشرعية تمكنت من إفشال الهجوم بإسناد جوي من مقاتلات التحالف العربي التي شنت أربع غارات على أهداف للمتمردين الحوثيين موقعة قتلى وجرحى في صفوفهم وخسائر مادية لحقت بعتادهم العسكري.

وأكد المصدر مقتل 21 من عناصر ميليشيات الحوثي، بينهم القيادي الميداني أبو محسن شائع، وإصابة آخرين خلال الاشتباكات والغارات الجوية، لافتاً إلى مصرع تسعة من أفراد الجيش جراء المواجهات التي استخدمت فيها أسلحة ثقيلة ومتوسطة.

وإلى الجنوب من الجوف، شنت قوات الشرعية هجومين على مواقع المتمردين الحوثيين في منطقتي الحول ويام ببلدة نهم شمال شرق صنعاء، بحسب مصادر عسكرية ميدانية أشارت إلى إفشال القوات الحكومية هجوماً للميليشيات على مواقعها في منطقة المنارة جنوب غرب البلدة، حيث أغار الطيران العربي على موقع للمتمردين، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم.

وشنت مقاتلات التحالف غارتين على مقر أمني يسيطر على المتمردون الحوثيون شمال شرق العاصمة صنعاء. وذكر سكان ومصادر أمنية أن الغارتين استهدفتا مقر البحث الجنائي في منطقة ذهبان، وأوقعتا 7 قتلى وأكثر من 50 جريحاً، غالبيتهم من العناصر الحوثية.

وأفشل التحالف العربي، ولليوم الثاني على التوالي، هجوماً باليستياً شنه المتمردون الحوثيون على مدينة مأرب التي تسيطر عليها قوات الشرعية.

وقتل وجرح العشرات من المتمردين الحوثيين في المعارك ببلدة جبل حبشي وسط فرار جماعي للميليشيات، مخلفة وراءها كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر.

وأعلن الجيش اليمني، أمس، مقتل المسؤول الأول لعمليات ميليشيات الحوثي في محافظة تعز، وذلك في قصف مدفعي على مواقع المتمردين مساء السبت.

وقال الجيش في بيان، إن القيادي الحوثي البارز، أبو عثمان، المسؤول الأول لعمليات الميليشيات في تعز، قتل في قصف مدفعي للقوات على جبل السلال شرقي المدينة، لافتاً إلى إصابة قيادي حوثي آخر يدعى أبو وضاح خلال القصف، الأمر الذي استدعى نقله للعلاج في إحدى مستشفيات مدينة إب المجاورة.

وقال متحدث باسم الجيش الوطني في البيضاء، إن قوات الجيش أفشلت هجمات للميليشيات على مواقعها على أطراف ناطع بعد مواجهات أسفرت عن مقتل ثلاثة متمردين وأسر أربعة آخرين.

كما سقط قتلى وجرحى من الحوثيين في غارات جوية للتحالف استهدفت ليل السبت مواقع وتعزيزات للميليشيات في ناطع.

وشنت مقاتلات التحالف العربي أمس أكثر من عشر غارات على أهداف ثابتة ومتحركة لميليشيا الحوثي في مدينة حيس بمحافظة الحديدة الساحلية غرب البلاد.

وقال مستشار القائد الأعلى للقوات المسلحة اليمنية، الفريق الركن محمد المقدشي، أمس لدى زيارته معسكر اللواء 14 مدرع بمأرب، إن «العمليات العسكرية مستمرة وتسير وفق الخطط المرسومة»، مؤكداً أن «الانتصارات تتوالى في مختلف الجبهات، والجيش الوطني يقف اليوم على أطراف صنعاء وصعدة، وسيكون قريبا في العاصمة».

وأشاد المقدشي بأدوار اللواء 14 مدرع في التصدي للميليشيا الحوثية ومواجهة عدوانها على محافظة مأرب ومحافظات أخرى، مشدداً في ذات الوقت على «رفع درجة الجاهزية والاستعداد للتحرك إلى أي جبهة كانت وتنفيذ المهام الموكلة في سبيل استكمال عملية تحرير كل شبر من الوطن والدفاع عن مكتسباته».