عربي ودولي

البشير يطرح مبادرة لتأمين الغذاء العربي



الرياض (وكالات) - أعلن الرئيس عمر البشير أمام القمة العربية الاقتصادية الاجتماعية في دورتها الثالثة بالعاصمة السعودية الرياض، عن مبادرة سودانية للأمن الغذائي العربي استجابة لمبادرة خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز في الاتجاه.
وتقوم المبادرة على أن يوفر السودان أراضي زراعية متميزة، وأن تقوم الصناديق العربية بتمويل هذا الاستثمار الذي يغطي احتياجات العالم العربي من الغذاء.
وقال الوزير بالمجلس الأعلى للاستثمار في السودان مصطفى عثمان إسماعيل في تصريحات صحفية، إن خطاب البشير تضمن الإشادة بالمبادرات العربية في مجال التنمية والاستثمار خاصة في تمويل مشروعات كبرى في السودان والمتمثلة على سبيل المثال لا الحصر دعم تنفيذ مشروعات سد مروي وتعلية خزان الروصيرص وسدي ستيت وأعلى نهر عطبرة.
وأكد أن الرئيس طرح في خطابه مبادرة سودانية للأمن الغذائي دعا عبرها وزراء الاقتصاد العرب والصناديق العربية للاجتماع في الخرطوم في مايو القادم لوضع هذه المبادرة موضع التنفيذ. وشدد الوزير على أن المبادرة السودانية وجدت الاستجابة من المشاركين في القمة وأعلنوا عن قبولها كمبادرة.
وقال الوزير السوداني أمس، إن بلاده تسعى خلال المرحلة المقبلة لجذب مزيد من رؤوس الأموال السعودية وبخاصة من الصناديق في المملكة للمساهمة في دعم البنى التحتية. وأوضح إسماعيل في تصريحات صحفية على هامش القمة العربية الاقتصادية الاجتماعية في الرياض، أن بلاده تعول في ذلك على ما تتمتع به العلاقات بين البلدين من تميُّز.وأشار إلى أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز تبنى مبادرة الأمن الغذائي العربي والتي يعتبر السودان أكثر الدول العربية تأهيلاً لتلبية هذه المبادرة.
وقال نريد من رأس المال السعودي أن يقوم بتوفير الأراضي والمياه وبالتالي سيشكل مشروع المبادرة أكبر المشاريع الاستثمارية في السودان. ورأى أن انعقاد القمة في هذه الظروف يعني الكثير بالنسبة للوضع الاقتصادي العربي الراهن.
من جانب آخر أعلن رئيس البنك الإسلامي للتنمية أحمد محمد علي أن البنك بادر بإيجاد عدد من البرامج لمساعدة الدول المتضررة من التغيرات جراء الأزمة المالية، موضحاً أن المسؤولين في البنك قاموا بزيارة عدد من هذه الدول للتعرف على أولوياتها والبرامج لمواجه التحديات فيها.
وقال مساء أمس الأول، إن البنك لديه برنامج مخصص بـ 250 مليون دولار من أجل إيجاد وظائف للشباب، كما اعتمد برنامج آخر لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مفيداً بأنه جرى خلال الأسبوع الماضي في مصر التوقيع على عدد من الاتفاقيات في هذا المجال ومنها توليد الطاقة الكهربائية واتفاقية بـ 50 مليون لتمويل المشروعات الصغيرة عن طريق صندوق التنمية الاجتماعية، وقبل ذلك في البرنامج نفسه في تونس وليبيا».
وأكد أن صندوق التنمية الاجتماعية يدعم هذه الدول بالعديد من البرامج حسب أولوياتها، مثمناً في الوقت ذاته مبادرة المملكة العربية السعودية لتعزيز رؤوس أموال المؤسسات والصناديق العربية لما تقوم به من دور كبير في تشجيع التنمية والاستثمارات داخل العالم العربي، مشيراً إلى أن البنك الإسلامي للتنمية يتعامل مع جميع الصناديق العربية من خلال مجموعة التنسيق في العديد من المشاريع من داخل العالم العربي أو بالنسبة للدول الإسلامية أو في الإطار العالمي.