الإمارات

«الاتحاد للطيران» تحتفل بإطلاق فعاليات «عام زايد» على مدار العام

موظفو «الاتحاد للطيران» خلال الاحتفال برفع العلم وشعار عام زايد أمام المبنى الرئيسي للمجموعة في أبوظبي(من المصدر)

موظفو «الاتحاد للطيران» خلال الاحتفال برفع العلم وشعار عام زايد أمام المبنى الرئيسي للمجموعة في أبوظبي(من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت مجموعة الاتحاد للطيران عن مجموعة من النشاطات والمبادرات الإنسانية طيلة العام للاحتفال بعام زايد 2018.
وأطلقت المجموعة أمس احتفالاتها بالعام بتنظيم حفل رفع العلم بحضور عدد كبير من الموظفين. في حين ازدانت مكاتبها ومبانيها على امتداد دولة الإمارات العربية المتحدة وفي مختلف أنحاء العالم بشعار زايد «إن الاتحاد هو طريق القوة وطريق العزة»، تجسيداً لإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بأن العام 2018 هو عام زايد للاحتفال برؤية الأب المؤسس وإبراز دوره في تأسيس دولة الاتحاد، وتأثيره الواسع على المستوى العالمي، إلى جانب استذكار مبادئه، وقيمه ومعتقداته التي شكلّت حجر الأساس لنمو وتطور دولة الإمارات العربية المتحدة.
من جهته، أعلن خالد غيث المحيربي، نائب أول للرئيس لشؤون مركز العمليات التشغيلية في مطار أبوظبي ورئيس اللجنة الرياضية والاجتماعية واستراتيجية المسؤولية الاجتماعية في المجموعة: «يغمرنا الفخر بمدى التطور السريع والنهضة الشاملة التي تشهدها إمارة أبوظبي ودولة الإمارات على حد سواء. لطالما كان الإماراتيون، والمقيمون على هذه الأرض الطيبة أهم عنصر في نمو وازدهار دولتنا، وهو ما كان الهدف الأكبر والرؤية الأهم بالنسبة إلى الأب المؤسس الشيخ زايد، طيب الله ثراه».
وأضاف قائلاً: «يعتبر هذا العام عامًا بغاية الأهمية مع احتفالنا بكل فخر بإنجازات الشيخ زايد، رحمه الله، وإرثه في أبوظبي وحول العالم».
وأطلقت مجموعة الاتحاد للطيران استراتيجية تعتمد على الركائز الأربع التي أعلنتها الحكومة لعام زايد وهي: الحكمة، والاحترام، والاستدامة والتطور الإنساني، وذلك لدعم هذه المبادرة الوطنية وتأكيد التزامها تجاه المجتمع الإماراتي.
واحتفالاً بهذه المناسبة، أطلقت مجموعة الاتحاد للطيران كذلك فيلم «الفتى الراكض»، تكريماً لذكرى الولد المؤسس، طيّب الله ثراه، حول التطور النهضة الإنسانية في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويعرض الفيلم قصة فتى يركض عبر مشاهد مختلفة تختلف مع تقدّم السنين على مدى 46 عامًا منذ تأسيس الدولة. كذلك، ستكرّم مجموعة الاتحاد للطيران روح المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، رحمه الله، من خلال إطلاق مبادرات لدعم النمو الاجتماعي والتطور الحضاري في عدد من الدول.
وتبدأ المبادرات التي ستستمر طيلة العام بحملة خيرية لدعم لاجئي الروهينجا في بنغلاديش ومساعدة الأطفال والعائلات التي نزحت من بورما موطنهم الأصلي إلى بنغلاديش.
وتتضمن هذه الحملة رحلة إلى بنجلاديش، حيث سيتسلم أكثر من 3000 لاجئ الملابس الشتوية، والبطانيات، والخيم ومصابيح تعمل بالطاقة الشمسية. وستستمر مجموعة الاتحاد للطيران في تعزيز جهودها لدعم المشاريع الصديقة للبيئة في الدولة، وتتضمن تأسيس خمس دفيئات زراعية لمساعدة أصحاب الهمم على العمل. وستدعم هذه الحملة حلم الأب المؤسس في نشر الطبيعة الخضراء في الدولة.
وتستلهم المجموعة رؤية الشيخ زايد، طيب الله ثراه، لتعزيز قدرات الشباب، من خلال دعم تأسيس مكتبات ومراكز تطوير القدرات في عدد من الدول منها النيبال، والمغرب، والفلبين والهند، كما ستستمر في دعم مبادرة التعليم العالمي من خلال دعم ترميم المدارس الابتدائية في جزيرة سامبوجا الإندونيسية. وقد أطلقت حملة التعليم العالمي في 2012 والذي استفاد منها حتى الآن أكثر من 100 ألف طالب حول العالم في إكمال دراستهم. وكما سيتم تنظيم الكثير من الفعاليات والتي تعكس القيم الأخلاقية والتسامح، وتتضمن الاحتفالات بيوم المرأة العالمي في مقر مجموعة الاتحاد للطيران في أبوظبي، ويوم التسامح العالمي في نوفمبر.