الاقتصادي

«الملاحة العالمية» تقدم خدمات لملاك السفن المتوسطة والصغيرة والصيادين

دبي (وام) - أعلن خميس جمعة بوعميم رئيس الأحواض الجافة العالمية والملاحة العالمية عن تقديم باقة من الخدمات والإجراءات لإقامة علاقة تعاون وتنسيق تسهل الإجراءات على المؤسسات والشركات وجمهور المتعاملين معهما. وأوضح أن الخدمات والإجراءات تتضمن مركزاً متكاملاً وموحداً للخدمات والعمليات لدعم الصناعة والأعمال وتنفيذ خطط بيئية رائدة وخدمة الزبائن إضافة إلى تخفيضات في معدلات رسوم رفع وإنزال السفن في مختلف مجالات الأعمال البحرية في مدينة دبي الملاحية وجداف دبي.
وأشار إلى أن التخفيضات تأتي ضمن خطط الأعمال في عام 2013 وتماشياً مع سياستها لتطوير مجتمع الأعمال الصناعي البحري والملاحي وتنويع الاستثمارات والشراكات الإقليمية والدولية، وذلك لتسهيل نمو الصناعة الملاحية والبحرية، وزيادة خيارات الخدمات والصيانة والإصلاح المتاحة لملاك السفن الصغيرة والمتوسطة.
وأكد رئيس الأحواض الجافة العالمية والملاحة العالمية أنهم قادرون على دعم نمو وتطور الصناعة خاصة أصحاب السفن الصغيرة والمتوسطة، وتقديم قيمة إضافية للعملاء والتي من شأنها أن تعزز جودة الخدمات المقدمة لهم وتعويضهم. وأضاف أن الملاحة العلمية تعهدت بتقديم الدعم إلى أصحاب القوارب الصغيرة بما في ذلك جمعياتهم ومنظماتهم كجمعية دبي لصيادي الأسماك والتعاونيات الأخري المعنية بالصيد البحري والتجاري، حيث ستحصل جمعية دبي لصيادي الأسماك ومنتسبيها على حسم إضافي على رسوم خدمات معينة بنسبة تبلغ 10%.
ونوه بأن هذه الجمعيات تجسد ميراث الدولة البحري الثري وهي تتعرض الآن لخطر التقادم نتيجة للقفزات التكنولوجية الضخمة التي تشهدها الصناعة.
وأشار إلى أن “مدينة دبي الملاحية وجداف دبي” تقدم لملاك السفن، خدمات رفع السفن والدعم التكنولوجي، حيث تمتلك قدرات رفع وإنزال لسفن حموله ثلاثة وستة آلاف طن إضافة إلى خطط لزيادة القدرة الاستيعابية لحمولة السفينة في المصاعد من خلال إضافة خمسة أرصفة جافة ما من شأنه أن يساعد على تلبيه الطلبات المتزايدة في المنطقة. وتعتبر “جداف دبي” واحدة من من أقدم أحواض السفن في المنطقة التي تقع في نهاية خور دبي، ويمتلك قدرات رفع سفن وتقدم على نطاق واسع ومكثف العديد من الخدمات إلى الشركات المتعاقدة والموجودة داخل منشآتها.