الرياضي

«مكيدة» عروس الحول في شوط الشيوخ

سلطان بن زايد يكرم الداعمين والمساهمين في إنجاح مهرجان التراث (الصور من المصدر)

سلطان بن زايد يكرم الداعمين والمساهمين في إنجاح مهرجان التراث (الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

بحضور ومتابعة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الإمارات، اختتمت عصر أمس، فعاليات الدورة الثانية عشرة لمهرجان سلطان بن زايد التراثي 2018 بتتويج الفائزين بمزاينة الإبل لفئة «حول»، وتكريم اللجان والرعاة والإعلاميين كافة الذين ساهموا في إنجاح المهرجان.
وشكلت مزاينة الإبل «حول» مسك ختام المهرجان، حيث تمت ضمن ثلاثة أشواط هي: شوط القياسات للشيوخ ومن يرغب من القبائل، شوط أبناء القبائل الفضي، وشوط أبناء القبائل الذهبي، كما تم تتويج الفائزين بالشوط المفتوح لمسابقة المحالب.
وعلى وقع الأهازيج الشعبية واللوحات التراثية، توج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الفائزين بأشواط مزاينة اليوم الثالث عشر والأخير، حيث حصدت المطية «مكيدة» لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان المركز الأول في شوط الشيوخ ومن يرغب من القبائل، القياسات فئة «حول»، وجاءت في المرتبة الثانية «الحذرة» للشيخ سيف بن خليفة بن سيف بن محمد آل نهيان، وفي المركز الثالث «أفعال» لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، بينما حازت المركز الرابع «هقاي» لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، وحلت في المركز الخامس «العزرة» للشيخ خليفة بن سيف بن محمد آل نهيان، وفي المركز السادس «كسابة» للشيخ محمد بن خليفة بن سيف آل نهيان، وفي المرتبة السابعة «مغيصة» للشيخ زايد بن خليفة بن سيف آل نهيان، وجاءت في المرتبة الثامنة «صدمة» لمحمد بن عايض علي القحطاني، وفي المركز التاسع «العاند» للشيخ هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان، وحلت في المركز العاشر «عنيدة» لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان.
وفي شوط أبناء القبائل الذهبي فئة «حول»، ظفرت بالمركز الأول «الذيبة» لسلطان علي بن هياي المنصوري، بينما حلت ثانية «عوايد» لمصبح عامر مصبح حويرب المنصوري، وفي المرتبة الثالثة جاءت «مياسة» لمبارك عبيد سعيد سالمين المنصوري، وجاءت رابعة «وهيلة» لسلطان علي بن هياي المنصوري، وفي المركز الخامس «الغزيل» لعلي راقع محمد الأحبابي، بينما جاءت في المرتبة السادسة «بنت صوغان» لعادل محمد راشد بن محمد بن اللص الخاطري، وفي المرتبة السابعة «سمحة الخليج» لمحمد بن سعيد بن علي الراشدي، وثامنة «نقوة» لمعالي علي سالم عبيد الكعبي، وتاسعة «الغزيل» لسلطان بن حنتوت المنهالي، وفي المركز العاشر حلت «مياسة» لسلطان محمد صطيون الدرعي.
وفي شوط القبائل الفضي فئة «حول»، حصلت «شاهينية الشدي» لخميس بن محمد الشدي المنصوري على المركز الأول، وحلت في المركز الثاني «مياسة» لمحمد عايض علي القحطاني، بينما جاءت ثالثة «الشاهينية» لعيسى مبارك راشد بالكويد المنصوري، وفي المرتبة الرابعة «أفعال» لسلطان علي بن هياي المنصوري، وحلت في المركز الخامس «مصيحة» لناصر نخيرة ناصر الخييلي، وفي المركز السادس «الغزيل» لمسفر محمد عايض علي القحطاني، وفي المركز السابع «حفلة عمان» لمكتوم بن فهد بن حمدان بن سعيد العلوي، وفي المركز الثامن «هوايل» لمحمد عايض علي القحطاني، وفي المرتبة التاسعة «منحاف» لعبد المجيد بن نصيب بن حمد الرواحي، وجاءت في المركز العاشر «نوادر» لمعالي علي سالم عبيد الكعبي.
وتوّج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الفائزين بالشوط المفتوح في ختام مسابقة المحالب الذي تنافست فيه 80 ناقة حلوب. وحصلت الناقة المملوكة للدكتور أحمد بالحطم العامري على المركز الأول بإجمالي حليب بلغ وزنه 65.01 كيلوجرام، بينما جاءت في المرتبة الثانية الناقة المملوكة لطويرش بن بخيت بن أحمد جداد بإجمالي وزن 59.64 كيلوجرام، وحلت ثالثة ناقة بخيت بن سالم بن بخيت مقدم المهري بإجمالي وزن 58.98 كيلوجرام، وفي المرتبة الرابعة ناقة سالم بن حريز بن فلو غبرار زغبنوت بإجمالي وزن 58.35 كيلوجرام، وحلت في المركز الخامس ناقة سهيل أحمد بالحطم العامري بإجمالي وزن 58.17 كيلوجرام، وفي المرتبة السادسة مطية سعيد بن سالم بن أحمد قمصيت بإجمالي وزن 58.16 كيلوجرام، بينما حلت في المركز السابع ناقة سعيد بن عوبد بن مشخفي سمودة المهري بإجمالي وزن 55.06 كيلوجرام، وفي المركز الثامن ناقة خالد مبخوت سالم آل خبيزان الراشدي بإجمالي وزن 53.93 كيلوجرام، وحلت في المرتبة التاسعة ناقة بخيت حمد ضحيان بخيت المنهالي بإجمالي وزن 53.39 كيلوجرام، وفي المركز العاشر جاءت ناقة محمد سالم سهيل مسن بحليب بلغ وزنه الإجمالي 52.91 كيلوجرام.

تكريم اللجان والرعاة والإعلاميين
كرم سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، أعضاء لجنة تحكيم المزاينة، ولجنة التشبيه، ولجنة تسجيل المزاينة، ولجنة الشبوك، ولجنة المحالب، ولجنة المركاض، ولجنة مسابقة السلوقي العربي، كما كرم سموه أيضاً أعضاء اللجنة العليا المنظمة، واللجان العاملة في المهرجان.
وشهد الحفل الختامي إلى جانب سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، الشيخ خليفة بن سيف بن محمد آل نهيان، كما شهده عدد من سفراء الدول العربية والأجنبية المعتمدين لدى الدولة، وعدد من كبار ملاك ومربي الإبل في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجية ومجموعة من الشعراء والمثقفين، وحشد من وسائل الإعلام المحلية والعربية والأجنبية، إضافة إلى جمهور كبير من المواطنين والمقيمين، وعدد كبير من السياح الأجانب، حيث عبر الجميع عن تقديرهم لدعوة سموه لحضور ومتابعة فعاليات اليوم الختامي، مثمنين جهود سموه في المحافظة على الموروث الشعبي والهوية الوطنية، والعمل على الحفاظ على تقاليد ومفردات التراث عبر العديد من الوسائل والمناشط، ومنها هذا الحدث السنوي التقليدي الذي تحتضنه مدينة سويحان في مثل هذا الوقت من كل عام، إذ أصبح الحدث بالنسبة لمدينة سويحان ومحبي رياضة الهجن احتفالية شعبية وعرساً وطنياً، يزهو الجميع به على مدار أسبوعين كاملين، حيث كانت فيها السيادة لفرسان الصحراء، وجميلات الإبل والنشاطات المصاحبة المتنوعة.