الإمارات

تطبيق المرحلة الثانية من نظام التعرفة على منتجي النفايات بأبوظبي مارس المقبل



أبوظبي (الاتحاد)- نظم مركز إدارة النفايات في أبوظبي بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ورشة عمل مشتركة في إطار جهود المركز الرامية لرفع مستوى الوعي لدى جميع الجهات المعنية فيما يتعلق ببدء تطبيق المرحلة الثانية من نظام التعرفة على منتجي النفايات اعتباراً منتصف مارس المقبل.
وشهدت الندوة حضور ما يقارب 150 شخصا، حيث تناول الحضور كيفية الحفاظ على بيئة سليمة ونظيفة وآمنه في الإمارة ومستدامة للأجيال القادمة. كما استعرض المشاركون آلية تسجيل واعتماد الاستشاريين البيئيين وتقديم تقاريرهم حول أداء الشركات الكبيرة وجهودها الرامية لخفض إنتاج النفايات.
وقال هاني حسني مدير قطاع البيئة والصحة والسلامة، من مركز إدارة النفايات أبوظبي نهدف من خلال تنظيم مثل هذه الفعاليات المشتركة إلى تعريف كافة الجهات المعنية بالإطار التنظيمي الجديد للمرحلة الثانية من نظام التعرفة على منتجي النفايات الذي سيتم تطبيقه في مارس المقبل.
وأضاف «نحن نحرص من خلال ندوات التوعية إلى توضيح وبيان آلية تطبيق نظام التعرفة التي تطال حصراً كبار منتجي النفايات من منشآت وشركات في الإمارة ممن يزيد إنتاجهم من النفايات عن 250 طنا من النفايات سنوياً، كما تنص المرحلة الجديدة من النظام على إلزام كبار منتجي النفايات الاستعانة بخدمات استشاريين بيئيين مسجلين ومعتمدين من قبل هيئة البيئة في أبوظبي لمساعدتهم وإرشادهم حول كيفية خفض إنتاج النفايات.
وقال محمد احمد النعيمي المدير التنفيذي لقطاع الاتصال والأعمال بغرفة تجارة وصناعة أبوظبي «يأتي تنظيم هذه الندوة استكمالاً لمسيرة التعاون المثمرة بين غرفة أبوظبي ومركز إدارة النفايات في أبوظبي، وانسجاماً مع رؤية أبوظبي الاقتصادية لعام 2030 الرامية لإيجاد توازن بين التنمية الاقتصادية من جهة وحماية البيئة من جهة أخرى، وذلك حرصاً على الموازنة بين جهود التنمية الاقتصادية في إمارة أبوظبي وجهود حماية البيئة فيها، لاسيما في ظل حجم النفايات المتزايد سنوياً في الإمارة».
وفي إطار دعمها لأنشطة وفعاليات مركز إدارة النفايات في أبوظبي ومنذ تأسيسه، فقد عملت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي على التعاون والتنسيق مع إدارة المركز من خلال تنظيم فعاليات مختلفة كان أهمها، إجراءات الترخيص والأنشطة التجارية المرتبطة بإدارة النفايات، ودراسة وإعادة النظر في بعض الرسوم التي يفرضها المركز على الرخص التجارية، والحملات التوعوية لدور المركز، وحل ومتابعة المشاكل مع المنشآت الصناعية، وترخيص مراكز تدوير النفايات في إمارة أبوظبي.
وقد تم إلى اليوم تسجيل ما يزيد عن 95 ألف شركة ومنشأة ضمن برنامج التعرفة على منتجي النفايات في إمارة أبوظبي، كما تم استكمال إجراءات حوالي 99% من المنشآت المسجلة. ويقدر حجم النفايات المنتجة في الإمارة بما يقارب 10 مليون طن سنوياً، حيث تتوزع بحوالي 60% ينتجها قطاع الهدم والبناء، وما يقارب 33% من القطاعات الخدمية والتجارية، بينما تتوزع باقي النسب على قطاعات أخرى.
ويسعى مركز إدارة النفايات في أبوظبي من خلال البرامج التي يرعاها والمرافق التي يوفرها، والتي تشمل مرافق إعادة تدوير مخلفات الهدم والبناء، والمخلفات العضوية، ومخلفات الزيوت، ومخلفات البلاستيك والمعادن، بالإضافة إلى الإطارات المستخدمة، وغيرها، إلى خفض إنتاج النفايات في الإمارة ورفع نسبة إعادة الاستخدام وإعادة التدوير لتصبح الإمارة بين مصافي أفضل الدول الرائدة في مجال الإدارة السليمة للنفايات.