الرياضي

120 فارسة وفارساً في «كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك»

أبوظبي ( وام )

تنطلق يوم 24 فبراير الجاري النسخة الرابعة من «كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك» الدولية لقفز الحواجز 2017، تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات».
تقام البطولة على يومين بنادي أبوظبي للفروسية، باهتمام ومتابعة الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية رئيسة نادي أبوظبي للسيدات، وبدعم مجلس أبوظبي الرياضي، بالتعاون مع اتحاد الفروسية ونادي أبوظبي للفروسية وبرعاية من إسطبلات الشراع.
وتشهد النسخة مشاركة أكثر من 120 فارسة وفارساً من أبرز الأسماء في رياضة الفروسية في 20 دولة، لاستعراض مهاراتهم والتنافس في الفوز بمختلف فئات البطولة، التي تتضمن منافسات الفرسان والفارسات من الصغار والشباب، ومنافسات الفارسات المحترفات، ومنافسات الخيول الصغيرة.
تعد «كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز» امتداداً لما تشتهر به الدولة من تاريخ عريق في مجال رياضة الفروسية، حيث نشأت فيها أفضل سلالات الخيول العربية الأصيلة حتى اليوم، وتحظى الخيول العربية الأصيلة بمكانة رائدة دولياً عبر السنين، بفضل خصائصها وسماتها المميزة، من براعة وقوة، ما ساهم في زيادة الإقبال عليها.
وتعتبر الخيول إحدى أكبر وأشهر عشر سلالات في العالم، ما مكنها من المشاركة في العديد من السباقات وبطولات الفروسية وقفز الحواجز، إضافة إلى حصد الميداليات الذهبية في منافسات الأولمبياد.
ومنذ أن بدأت تربية الخيول العربية الأصيلة قبل نحو خمسة آلاف عام، أصبحت المنطقة العربية موطناً لأعرق سلالاتها وأغلاها ثمناً في العالم، بفضل تقنيات التزاوج الانتقائي التي استخدمها البدو الرحل، حيث نشأت على أيديهم أعداد كبيرة من الخيول بسلالات ومواصفات مميزة.
ونجح البدو الرحل في ترويض هذه السلالات لتصبح أكثر ودية وتعاونا مع الإنسان، الأمر الذي زاد من قوتها وسرعتها، لتتفوق بذلك على كثير من السلالات الأخرى، وبفضل تلك المميزات من سرعة وخفة حركة وقدرة على الترويض والتحكم، ازدادت فرص توظيف تلك الخيول في الحملات العسكرية آنذاك.
وفي القرن السابع، لعبت الخيول العربية دوراً بالغ الأهمية في مطلع العصر الإسلامي، بفضل سرعتها وقدرتها على التحمل، ما جعل منها خياراً مثالياً لرحلات السفر الطويلة، وأحد أهم وأشهر السلالات المصدرة إلى المناطق الأخرى.
وتقدم نسخة هذا العام طيفاً واسعاً من الفعاليات والأحداث التفاعلية التي تقام في قرية الفروسية، المصاحبة لفعاليات كأس فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز 2017.
وتسلط أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية الضوء على مفاهيم وقيم الفروسية التي تعد جزءاً أساسياً من التراث العريق للمنطقة، إضافة إلى تعزيز الوعي المحلي حول أهمية هذه الرياضة وجوانبها الأساسية، باعتبارها من الرياضات العريقة في دولة الإمارات، إضافة إلى تاريخ نشأة الخيول العربية الأصيلة ومدى انتشارها عالمياً، فضلاً عن التقاليد المحلية التي ساهمت في تعزيز مكانة بطولة كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز 2017.