الإمارات

«أبوظبي للتنمية» يقدم 519 مليون درهم لتمويل 12 مشروعاً في الأردن منذ 1974



أبوظبي (وام) - بلغت قيمة القروض التي قدمها صندوق أبوظبي للتنمية للمملكة الأردنية الهاشمية منذ عام 1974 إلى الآن نحو 508 ملايين درهم، لتمويل 11 مشروعاً، غطت قطاعات عدة، أهمها قطاع التعدين وقطاع المياه والري وقطاع الصحة.
كما يقوم الصندوق بإدارة منحة مقدمة من حكومة إمارة أبوظبي، تبلغ قيمتها الإجمالية نحو 11 مليون درهم، وبذلك تصبح القيمة الاجمالية للقروض التي قدمها الصندوق، بالاضافة إلى إدارة منحة حكومة أبوظبي، نحو 519 مليون درهم و12 مشروعاً.
ومن أبرز المشاريع الحيوية التي ساهم الصندوق في تمويلها مشروع سد الملك طلال في عام 1974، حيث قدم الصندوق قرضاً بقيمة 21 مليوناً و500 ألف درهم، والذي أقيم على نهر الزرقاء، بهدف تجميع وتخزين المياه وتوفيرها، وذلك لسد احتياجات المملكة الأردنية من مياه الري، والتي تستخدم في استصلاح وزراعة مساحات شاسعة من الأرض، وبالتالي المساهمة في استغلال الموارد الطبيعية من المياه في تنمية المملكة الأردنية.
كما قدم صندوق أبوظبي للتنمية قرضا بقيمة 5 ملايين درهم لمشروع طريق الأزرق في عام 1975 مع حدود المملكة العربية السعودية، بهدف تمهيد ورصف الطريق بين مدينة الأزرق التي تقع في موقع متوسط جنوب الأردن وبين نقطة التقاء الحدود الأردنية السعودية المشتركة، وبذلك يصبح حلقة وصل بين دول الخليج وكل من الأردن وسوريا ولبنان، بحيث يختصر حوالي 600 كلم بالنسبة للطريق القديم، والذي سيساهم في إنعاش الحركة الاقتصادية في المنطقة، نتيجة لسهولة التنقل بين هذه الدول، بالإضافة إلى سهولة التبادل التجاري ونقل البضائع.
ومن أبرز المشروعات التي مولها الصندوق مشروع تنمية وتحسين إنتاج فوسفات الحسا، بقيمة نحو 100 مليون درهم، حيث يهدف المشروع إلى استكمال الأعمال التي بدأت سنة 1974 لرفع الطاقة الإنتاجية لمصنع الحسا رقم واحد من مليون و23 ألف طن سنوياً من معدن الفوسفات إلى 3 ملايين و600 ألف طن سنوياً، وذلك لزيادة عائدات الأردن من إنتاج وتصدير الفوسفات، مما يساهم في دعم القطاع الصناعي وإنعاش الحركة الاقتصادية، والتي بدورها تحقق التنمية للمملكة الأردنية الهاشمية.
وفي إطار المشاريع التنموية التي حرص الصندوق على تمويلها انشاء مصنع الأسمدة الفوسفاتية بالعقبة في عام 1980 بقيمة 19 مليون درهم، بهدف إنتاج ثنائي فوسفات الألمونيوم بطاقة 690 ألف طن سنوياً، بالإضافة إلى 150 طناً من حامض الفسفوريك، بهدف دعم القطاع الصناعي في المملكة الأردنية الهاشمية، بالتالي المساهمة في دعم اقتصاد البلاد وتطورها.
كما قدم الصندوق قرضاً بقيمة 53 مليون درهم لمشروع التطوير المتكامل للأغوار الجنوبية عام 2000، بهدف تأمين احتياجات مياه الشرب والصناعة والسياحة والري وتغذية المياه الجوفية في منطقة الهيدان «وادي الحسا ووادي الموجب ووادي الوالة»، حيث يساهم في إنعاش عدد من القطاعات الاقتصادية والصناعية والزراعية، وغيرها من القطاعات المهمة، فقد تم تمويل هذا المشروع لتحقيق الهدف الأسمى للصندوق ألا وهو التنمية.
وفيما يتعلق بالمشاريع المتعلقة بالتنمية الزراعية مول الصندوق مشروع تطوير حوض نهر اليرموك عام 2000 بتكلفة بلغت قيمتها نحو 18 مليون درهم، وذلك بهدف دعم القطاع الزراعي، ويتم ذلك بدعم التنمية الزراعية، ودعم المزارعين المحليين في المنطقة الشمالية، وتلبية حاجاتهم من طرق وينابيع وشبكات ري.
كما قدم الصندوق قرضا في عام 2001 لتمويل مشروع سد الوحدة عام 2001 بقيمة نحول 36 مليوناً و700 ألف درهم، بهدف تجميع وتخزين المياه وتوفيرها لأغراض الشرب والري، حيث تعاني المملكة الأردنية من نقص شديد في الموارد المائية لتوفير مياه الشرب اللازمة لسد النقص، وبالتالي المساهمة في توفير الحياة الكريمة للشعب الأردني وإنعاش اقتصاد البلد.
ومن المشاريع الضخمة التي مولها صندوق أبوظبي للتنمية مشروع تطوير موقع الشلالة الجنوبي بمدينة العقبة عام 2003 بقيمة 109 ملايين و658 ألف درهم، وذلك في إطار حرص الصندوق على دعم الاقتصاد الأردني، من خلال دعم السياحة في منطقة العقبة، وذلك بإنشاء حي سكني جديد «مدينة الكرامة» لترحيل سكان منطقة الشلالة الجنوبية القديمة، وإزالة السكن العشوائي، وتطوير المنطقة، حيث تكون الحي من ألف وحدة سكنية وقطعة مخدومة، بما في ذلك البنية التحتية، ومبانٍ خدمات اجتماعية، وطرق داخلية، وتشجير، وطريق رئيسي يؤدي إلى المدينة، ويغطي المشروع مساحة حوالي 470 دونماً.
وفي إطار حرص صندوق أبوظبي للتنمية على دعم الخدمات الصحية والخاصة بالأطفال فقد ساهم في تمويل مشروع مستشفى الأطفال بمدينة الحسين الطبية عام 2003، والتي بلغت قيمته الإجمالية نحو 44 مليون درهم.
ويضم المستشفى 200 سرير على مساحة قدرها 22 ألفاً و500 متر مربع، يحتوي على التخصصات الطبية المختلفة وقسم للطوارئ، بالإضافة إلى تخصصات الأطفال الفرعية، مثل جراحة القلب والأنف والأذن والحنجرة والأسنان والتأهيل والعلاج الطبيعي ومعالجة حالات الشلل الدماغي وجراحة الترميم والحروق والتشوهات الخلقية.
كما قدم الصندوق قرضاً إضافياً لدعم مستشفى الأطفال بمدينة الحسين الطبية عام 2005 بقيمة 29 مليوناً و300 ألف درهم.
ومن أبرز المشاريع الطبية، التي مولها الصندوق في الأردن، مشروع توسيع وتحسين مستشفى البشير الطبي عام 2010 بقيمة بلغت نحو 70 مليوناً و888 ألف درهم، وذلك لمواجهة الزيادة على الطلب والارتقاء بالخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.
وتعتبر حكومة المملكة الأردنية الهاشمية هذا المشروع من أهم أولوياتها إذ يعتبر مستشفى البشير أكبر مستشفيات وزارة الصحة بسعة 800 سرير ويغطي مساحة 240 ألف متر مربع.
ويقع المستشفى في شرق العاصمة عمان، حيث الكثافة السكانية العالية، خاصة من شريحة العمال وذوي الدخل المحدود، ويتم تحويل المرضى إليه من جميع المستشفيات العامة الأخرى المنتشرة في المملكة.
ويدير الصندوق المنحة التي قدمتها حكومة أبوظبي بقيمة 11 مليون درهم، لتمويل مشروع مجمع زين الشرف التنموي عام 1989 الذي يهدف إلى إنشاء مركز لتدريب العاملين في التنمية الإجتماعية ووحدة للتطوير والمعلومات ومركز الأميرة بسمة لشؤون المرأة.