الاقتصادي

سهيل المزروعي: إنشاء محطات توليد الطاقة بالتعاون مع القطاع الخاص

فهد الأميري (دبي)

تنفِّذ الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء خلال العام الحالي، منظومة مشاريع في مجال توليد الطاقة بالتعاون مع القطاع الخاص، حيث وقعت مذكرة تفاهم مع مستثمرين لإنشاء محطة توليد جديدة تعمل بالغاز، وبصدد النظر في عرض آخر يختص بمشروع الطاقة المتجددة، حسب معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء.

قال معاليه في تصريحات صحفية على هامس احتفال الهيئة اليوم بتكريم الموظفين الفائزين بجوائز أوسمة التميز الوظيفي في دورتها الثالثة إن، الهيئة تعمل على تحويل 63 ألف منزل لمواطنين في المناطق الشمالية إلى منازل موفرة لاستهلاك المياه وسيتم ذلك مجانا دون أن يتحمل المواطنون أية تكاليف مالية وذلك بمناسبة عام الخير.

وأضاف «الهيئة ستتولى - ضمن مبادرة عام الخير - عملية تحويل المنازل إلى مرشدة في استهلاك المياه بعدما أثبتت دراسات أجرتها الهيئة أن منازل المواطنين تعد الأكثر استهلاكا للمياه».

وأوضح معاليه أن تحويل المنازل إلى ثقافة توفير استهلاك الطاقة لم يكن وليد اللحظة وإنما أجرت الهيئة تجربة على عينة شملت 5 آلاف منزل العام الماضي وبعدما أثبتت نجاحها قررنا تعميمها على أكبر قدر ممكن من مساكن المواطنين.

وأوضح أن «الهيئة استهدفت بيوت المواطنين كونها الأعلى، وأن تحويل المنازل إلى ثقافة توفير استهلاك الطاقة لم يكن وليد اللحظة وإنما أجرت الهيئة تجربة على عينة شملت خمسة آلاف منزل العام الماضي وبعدما أثبتت نجاحها قررنا تعميمها على أكبر قدر ممكن من مساكن المواطنين».

وأعرب المزروعي خلال حفل التكريم عن سعادته بتكريم نخبة من المتميزين في الهيئة لتحفيزهم على الارتقاء بمستويات الأداء، ودفع الآخرين للوصول إلى هذا المستوى المشجع.

وأضاف معاليه أن «جوائز أوسمة التميز الوظيفي في الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، ما هي إلا تجسيد لحرص الهيئة على ترسيخ ثقافة التميز والابتكار باعتبارهما من السمات الأساسية التي تحرص عليها القيادة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة، ومن أهم الموجهات في الحكومة الاتحادية، بما يسهم في تحقيق رؤية الدولة الطموحة بأن تكون من أفضل دول العالم بحلول عام 2021».

وحول قرار «أوبك» خفض الإنتاج، أفاد المزروعي بأن منظمة «أوبك» هي جزء من السوق العالمي، وكان هناك تقدير عالٍ جداً بالنسبة إلى الالتزام من قبل أعضاء المنظمة بنسبة زادت على 90% الشهر الماضي، وبعد الـ6 أشهر سنصل إلى مستوى الخفض المطلوب. وحول تأثير أسعار النفط الحالية على تطوير الحقول النفطية، قال المزروعي «إن الأسعار السابقة لم تكن مناسبة لأنها لم تحفز المستثمرين على زيادة الاستثمار، وسوف نرى في الربع الأول من العام الجاري إذا ما كانت الأسعار الحالية مناسبة أو غير مناسبة، فلم نرَ حتى الآن نسبة الاستثمارات الجديدة، لكن لا نستعجل في الحكم حيث يجب أن نعطي السوق ثلاثة أو أربعة أشهر ثم نحكم بعد ذلك».

من جانبه، قال محمد صالح مدير عام الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، لـ«الاتحاد»: «إن عملنا مستمر في تطوير الشبكة لتقبل الطلب المتزايد على المياه والكهرباء في الدولة، وعندنا مشاريع إحلال وتطوير شبكات جديدة، وتعمل محطة الربط المائي في الفجيرة وكذلك تعمل في المناطق والقرى المحيطة بها».

وتابع «لدى الهيئة خطة لتغيير عدادات المياه إلى عدادات ذكية، وبدأنا بتغيير 60 ألف عداد، وخلال 3 سنوات، سيتم تغيير 270 ألف عداد إلى عدادات ذكية ستربط بنظام آلي للقراءة»، منوهاً بأن نسبة التوطين في الهيئة وصلت إلى 40%».

يُذكر أن الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، كانت قد أطلقت الجائزة الداخلية لأوسمة التميز الوظيفي في عام 2014 بهدف ترسيخ وتعزيز ثقافة التميز، وتكريم المتميزين من الموظفين لتحفيزهم وتشجيعهم على مواصلة البذل والعطاء، بعد أن جرت عليها بعض التحديثات والتعديلات اللازمة، لتتناسب مع فئات ومعايير أوسمة رئيس مجلس الوزراء ضمن جائزة محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز، حيث تتكون من تسع فئات، وقد أُضيفت إليها في هذه الدورة فئة «الجندي المجهول» والتي تم تخصيصها للوظائف البسيطة في طبيعتها والتي يصعب على شاغليها المشاركة في فئات الجائزة الرئيسية.