الإمارات

محمد بن زايد يتلقى رسالة شكر من لوكاشينكو لدوره في الإفراج عن مواطن بيلاروسي

أبوظبي (وام)

تلقى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رسالة شكر وتقدير من فخامة الرئيس ألكسندر لوكاشينكو، رئيس جمهورية بيلاروسيا، ثمن فيها دور سموه الكبير في الإفراج عن المواطن البيلاروسي فياتشيسلاف كاشورا الذي كان مسجوناً على ذمة قضايا في ليبيا منذ عام 2011.
وأعرب الرئيس لوكاشينكو في رسالته إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، باسمه ونيابة عن الشعب البيلاروسي، عن امتنانه الخالص لدعم سموه وجهوده في حل قضية المواطن البيلاروسي.
وقال الرئيس البيلاروسي: «إن هذه الخطوة التي تظهر إرادتكم الطيبة، تعد مثالاً بارزاً لتبني قيادة دولة الإمارات الحكيمة، قيم الإنسانية والعدالة، وهذا ما يستحق منا كل تقدير واحترام».
وأضاف: «إن ما فعلتموه لمواطننا هو أكثر من مجرد إعادة حقه في الحرية المفقودة، فقد ساعدت جهودكم المقدرة في لم شمله بعائلته وأقربائه وأحبائه بعد فراق طال سنوات، واسترجاع ثقته في الغد».
وأكد لوكاشينكو أن بيلاروسيا ستبقى شريكاً موثوقاً لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتقدر تقديراً عالياً علاقات الصداقة والثقة المتبادلة القائمة بينهما، وستحرص على تعزيز أواصر العلاقات بين البلدين والشعبين الصديقين.
وكان «فياتشيسلاف كاشورا» قد وصل إلى ليبيا في يونيو 2011 ضمن مجموعة من مواطني بلاده، وتم إطلاق سراحه وعاد إلى بلاده أمس عبر جهود قادتها بشكل فعال دولة الإمارات مع مختلف أقطاب الأزمة الليبية، وذلك في إطار مساعي الوساطة والتوفيق التي تقوم بها الدولة لإيجاد حل سياسي وسلمي في ليبيا، تماشياً مع موقفها الثابت الذي يقوم على دعم استقلال ليبيا ووحدتها، وتحقيق الاستقرار في أراضيها، ومحاربة الجماعات الإرهابية المسلحة التي تعبث بأمن ليبيا واستقرارها.