الرياضي

«جيل الأمل» حوّل الأحلام إلى واقع نعيشه وأثبت أنه الأفضل والأقوى

لحظة وصول بعثة منتخبنا الظافرة بعد الفوز بلقب «خليجي 21» (تصوير أنس قني)

لحظة وصول بعثة منتخبنا الظافرة بعد الفوز بلقب «خليجي 21» (تصوير أنس قني)

وجه محمد إبراهيم المحمود نائب رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، التهنئة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الرئيس الفخري لاتحاد الكرة، بمناسبة فوز المنتخب الوطني، بلقب بطولة كأس الخليج الحادية والعشرين، مؤكداً أن «الأبيض» استحق اللقب عن جدارة، خاصة أنه كان الأفضل والأقوى بين منتخبات البطولة بشهادة الجميع.
وأضاف: «اعتدنا من (جيل الأمل) أن يجعل الأحلام واقعاً نعيشه نفرح ونحتفل به، نفتخر بما يحققه من منجزات، سطرت تاريخاً جديداً لرياضة الإمارات بشكل عام، وكرة القدم بشكل خاص»، وقال: «لا يمكن لأحد أن ينسى فرحة كأس آسيا بالدمام وكأس العالم للشباب بالقاهرة وميدالية جوانزهو بالصين، والصعود التاريخي لأولمبياد لندن، فكلها إنجازات حققها هذا الجيل بقيادة فنية وطنية خالصة، حملت بما قدمته رسالة واضحة للجميع بأن أبناء الوطن قادرون على تحمل المسؤولية دائماً، وأن اللقب الخليجي في البحرين 2013 يمهد لطريق سالك نحو كأس العالم 2018 في روسيا».
وقال محمد المحمود: «من المؤكد أن الإمارات حكومة وشعباً كانت لديها الثقة التامة في قدرات جيل الأمل؛ لأنه السبب الرئيسي وراء الإنجازات الكروية التي تحققت في السنوات الأخيرة، ومنذ اليوم الأول لبطولة كأس الخليج أثبت (أبناء زايد) أنهم قادمون للقب بقوة دفع، ناتجة من دعم غير محدود من قيادة حكيمة رشيدة، تعرف أهمية الرياضية، وتقدرها وتدعمها بشتى السبل المعنوية والمادية و(اللوجستية)».
وأضاف: «أن الجيل الحالي لا يمكن مقارنته بأي جيل سابق؛ لأن الطريق مفتوح، والمستقبل أمامه لمزيد من الإنجازات الكروية، وأن الإمارات قيادة وشعباً وطن يستحق الفرحة، خاصة أن التفاعل غير العادي مع الحدث هو العون الأبرز للاعبين في المنامة، وأن (الأبيض) كان الأبرز والأكثر ثقة في النفس، ودلل على قوته بتحقيقه الفوز في المباريات الخمس التي خاضها خلال الحدث، وأنه كغيره من أبناء الوطن استمتع كثيراً بفنون كرة القدم التي قدمها نجوم (الأبيض) بقيادة الرائع عمر عبد الرحمن».
وأضاف: «لقد ذهب اللقب لمن يستحق، فالجميع أشاد بما قدمه نجوم الإمارات، وان هذا المنتخب يستحق اللقب عن جدارة، خاصة أن الأداء القتالي والإصرار والعزيمة التي ظهر بها اللاعبون كانت محل إشادة من الجميع».
وأشار المحمود إلى أن ما شاهده من فرحة في كل الإمارات، كان رائعاً ومعبراً عن مدى الفرحة العارمة التي عمت أرجاء وطن زايد الخير الذي زرع الخير في كل شبر فيه وغرس المحبة والمودة في قلوبنا جميعاً، وفي قلوب كل من يعيش على أرض هذا الوطن.
وأشاد المحمود بالتفاعل غير العادي من القيادة الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي استقبل أبنائه بكل محبة، وتحدث إليهم بكلمات أكدت دوماً أنه راعي الرياضية والرياضيين في هذا الوطن، ومن بعده جاء استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي كانت كلماته وساماً على صدور الجميع، ثم جاءت استقبالات أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات لتؤكد التلاحم بين الشعب والقيادة.
وأضاف: لقد تحقق الإنجاز من خلال تكاتف الجميع بداية من القيادة الرشيدة، حيث وجد الجميع اهتماماً غير عادي من أصحاب السمو شيوخ الإمارات بهذا العرس الخليجي، وحرص سموهم الدائم على تذليل المصاعب التي واجهت أبناء الوطن الذين زحفوا خلف «الأبيض» في العاصمة البحرينية المنامة.
وقال: لا يمكن لأحد أن يغفل الدور الكبير الذي لعبته جماهير «الأبيض» التي زحفت خلف منتخبها تشجعه بكل قوة وحماس، وتحملهم مشقة السفر، من أجل عيون الوطن الغالي، والمساهمة في رسم بسمة على وجه كل إماراتي داخل حدود الوطن أو خارجها، وأن الزحف الجماهيري أكد للجميع أن الإنجاز لا يقف أمامه حدود وحب الوطن لا تمنعه مشقة سفر.