صحيفة الاتحاد

الرياضي

بازدرفيتش يتمسك بـ «السفاح» والحكم شماعة مارشان

الريان تجاوز أم صلال بثلاثية واقترب من الصدارة (رويترز)

الريان تجاوز أم صلال بثلاثية واقترب من الصدارة (رويترز)

صبحي عبدالسلام (الدوحة) - وصف الأوروجوياني دييجو أجيري مدرب الريان فوز فريقه على أم صلال 3-1 بالمهم للغاية، خاصة وأنه أعاد الريان لدائرة المنافسة على لقب الدوري، وقال: “الريان كان يحتاج لتدشين بداية جديدة بعد فترة توقف، لأن الفوز يمثل دافعاً قوياً للاعبين للاستمرار في المنافسة على اللقب.
وأضاف: “أم صلال من الفرق القوية، ولم نكن أفضل منه على مستوى الأداء، ولكن الهدف الثاني هو الذي أحدث الفارق على مستوى النتيجة النهائية للمباراة، ونجح الريان في فرض أسلوب لعبه على المنافس الذي ظهر بشكل جيد، ولست راضياً عن أداء الريان، حيث إن الفريق قادر على تقديم أداء أفضل”.
ومن جانبه، أبدى الفرنسي مارشان مدرب أم صلال حزنه الشديد على الخسارة، وقال: “فريقي كان يستحق التعادل لاسيما، وأننا لعبنا بشكل جيد للغاية، سواء على مستوى الدفاع أو الهجوم، ولولا قرارات الحكم ما خسرنا”.
وتابع: “الحكم خميس الكواري تدخل وبعثر أوراقنا بفضل قراراته التي جعلت من عودتنا في اللقاء صعبة، وأعتقد أن الكفة كانت متوازنة بين الفريقين، وواجهنا الريان بندية، ولكن بعض الأخطاء من اللاعبين، بالإضافة إلى أخطاء الحكم هي التي قادتنا للهزيمة بثلاثية”.
وتحسر مارشان على الأخطاء التي وقع فيها حكم المباراة، مؤكداً أنه تعامل بقسوة مع أم صلال، وأن الانذار الذي حصل عليه يونس يعقوب لم يكن مستحقاً، ثم قام بإشهار البطاقة الحمراء في وجه اللاعب، كما احتسب ركلة جزاء على فريقي، رغم أن الخطأ كان خارج منطقة الجزاء.
وبعد الفوز على الجيش بهدفين لهدف، أشاد ايريك جيريتس مدرب لخويا بالروح العالية للاعبين وخصوصا في شوط المباراة الثاني، وقال: “المباراة كانت قوية والأخطاء في التمرير كانت السبب في دخول الهدف في مرمانا، ولكن تحدثت مع اللاعبين وتغير الأداء للأفضل في الشوط الثاني، واستطعنا أن نفوز في مباراة هامة وقوية ومؤثرة في مشوارنا”. وأضاف: “أتمنى أن يواصل اللاعبون أداءهم في نفس الصورة التي ظهروا عليها في الشوط الثاني، وبنفس التركيز العالي، ولا بد أن أشيد باللاعب نام تاي هي الذي أحرز هدفي المباراة”.
ونفى تعرض اللاعبين لأي ضغوط، وقال: “اللاعبون في أحسن حالاتهم وحتى الارتباك الذي ساد في الشوط الأول كان بسبب التوقف الطويل في الفترة الماضية”.
وفي المقابل، عبر الروماني لوسيسكو مدرب الجيش عن حزنه للخسارة التي تلقاها فريقه، وقال: “فريقي نجح في فرض سيطرته على أحداث الشوط الأول، وسنحت للاعبين العديد من الفرص لتعزيز هدف أدريانو ولكن عدم إنهاء الفرص تسبب في الخسارة”. وأوضح أن نجاح لخويا في تسجيل هدف التعادل منح المنافس الدافع القوي لتسجيل هدف الفوز ،كانت هناك تمريرات كثيرة خاطئة وعدم توفيق من بعض اللاعبين الذين فقدوا تركيزهم بعد تسجيل لخويا الهدف الثاني .
وتساءل لوسيسكو لماذا يأتون بحكام أجانب، مع العلم بأن قطر فيها حكام على مستوى عال، معلنا أن الهدف الأول للخويا كان بدعم من الحكم الذي أخطأ تقدير الكرة، وكان من المفترض أن يحتسبها مخالفة لمصلحة حارس مرمى الجيش.
وشدد البوسني محمد بازدرافيتش مدرب الوكرة على تمسكه بالمهاجم العراقي يونس محمود، وإنه لن يوافق على رحيله لنادي السد، إلا إذا وافق السد على انضمام المهاجم الإسباني راؤول جونزاليس للوكرة، وقال بعد الفوز على السيلية بثلاثية مقابل هدفين دون رد: “لو ذهب يونس فأتمنى له التوفيق، لكن لن أفرط فيه، وسأبذل كل ما أستطيع للإبقاء عليه، ولو أرد السد ضمه ليترك لنا راؤول جونزاليس”. وعن المباراة، قال: “أنا سعيد بالعودة إلى الانتصارات، ولعبنا بتشكيل جيد من البداية، ولكن السيلية باغت بتسجيل هدف مفاجئ، ولكن الوكرة عاد للمباراة وحقق فوزاً ثميناً أعاد الفريق للانتصارات التي غابت على مدار 9 جولات”.
في الوقت نفسه، عبر التونسي ماهر الكنزاري مدرب السيلية عن حزنه للخسارة، وقال: “كالعادة فريقنا يلعب بقوة، ولكنه لا يفلح في تحقيق الفوز، وهذا ما يحدث في كل المباريات وهذا هو حال كرة القدم”. وتعليقاً على مستوى التحكيم، قال الكنزاري: “كان يفترض أن يقوم الحكم بطرد حارس الوكرة في الشوط الأول، عندما منع لاعبنا من الانفراد بالمرمى، ولكنه اكتفى بالبطاقة الصفراء، وكان يفترض طرده ولو حدث لتغير سيناريو اللقاء تماماً، كما أن الغيابات كانت مؤثرة على أداء الفريق، وهناك أمور أخرى أثرت على الفريق، ونحن نحتاج للتركيز والتوفيق للهروب من المركز الأخير”.