عربي ودولي

50 غارة للتحالف على مواقع الحوثيين في 4 محافظات

رجل المقاومة الشعبية اليمنية خلال معارك مع الحوثيين في نهم (أ ف ب)

رجل المقاومة الشعبية اليمنية خلال معارك مع الحوثيين في نهم (أ ف ب)

عقيل الحلالي (صنعاء)

شنت طائرات تحالف دعم الشرعية في اليمن خلال الساعات الماضية نحو 50 غارة جوية على مواقع وتجمعات وآليات ميليشيات الحوثي الانقلابية في محافظات صعدة وحجة والحديدة وتعز، أسفرت عن مقتل العشرات وتدمير آليات ومخازن أسلحة للميليشيات.

وأكدت مصادر عسكرية أن أكثر من 12 غارة استهدفت مواقع الميليشيات في مناطق متفرقة من محافظة صعدة الحدودية، وتحديداً في منطقتي آل عمار والمهاذر بمديرية سحار وفي مدينة صعدة نفسها.

وفي منطقة العطفين التابعة لمديرية كتاف (صعدة)، استهدفت طائرات التحالف تعزيزات عسكرية للميليشيات. وشنت ثلاث غارات على مواقع وتحركات للحوثيين في مديريتي غمر ورازح الحدوديتين شمال غرب محافظة صعدة، حيث تواصلت المعارك الميدانية بين الميليشيات وقوات الشرعية التي تمكنت خلال الأيام الماضية من تحرير مناطق جبلية استراتيجية في رازح.

من جهتها، قصفت مدفعية الجيش الوطني اليمني والقوات السعودية المرابطة على الحدود، مواقع للميليشيات في مديريات رازح وغمر ومنبه، قبالة جازان السعودية.

وفي محافظة حجة شمال غرب اليمن، رصدت مصادر عسكرية ميدانية أكثر من 25 غارة لطائرات التحالف استهدفت مواقع وأهدافاً للميليشيات في جبهة حرض وميدي.

أما في جبهة الساحل الغربي جنوب مدينة الحديدة، فقد شنت مقاتلات التحالف 7 غارات على مواقع وتعزيزات لميليشيات الحوثي في مدينة حيس. وقال سكان محليون إن القصف دمر مخزني أسلحة للميليشيات.

وفي تعز، تتواصل المعارك بين قوات الشرعية وميليشيات الحوثي في محيط المدينة، خصوصاً في الجبهة الشرقية، حيث أهم المعاقل العسكرية للحوثيين. وذكر سكان أن غارة جوية للتحالف دمرت دبابة للميليشيات في شارع الستين شمال المدينة، فيما استمرت الاشتباكات على الأرض في المحورين.

واستعاد الجيش الوطني اليمني، بدعم من التحالف العربي مواقع جديدة قبالة سلسلة جبال أضيق في مدينة البقع بمحافظة صعدة.

وبإسناد من طيران التحالف، سيطر الجيش الوطني على الميمنة والقلب وميسرة ضمن سلسلة جبال أضيق الاستراتيجية، وتمشيطها بالكامل بعد هروب الميليشيات الحوثية، تاركة خلفها جثث قتلاها.

وأفاد مصدر عسكري بأن الجيش الوطني يقوم الآن بتأمين المواقع التي استعادها، ووضع نقاط رقابة عسكرية لبدء استكمال التقدم واستعادة المواقع الجديدة التي يسيطر عليها الحوثيون.

وتصدت القوات الشرعية اليمنية لهجوم لميليشيات الحوثي الإيرانية التي حاولت من خلاله استعادة قلعة «لوزم» الاستراتيجية شرقي مدينة تعز من قبضة الشرعية. وشنت ميليشيات الحوثي قصفاً مكثفاً على قرية الشرف بمديرية الصلو بريف تعز، كما اندلعت مواجهات عنيفة بين القوات الشرعية اليمنية والمتمردين في مناطق عدة جنوبي وغربي المدينة.

وصد الجيش الوطني هجوماً للميليشيات على نقيل الصلو في محاولة فاشلة لاسترجاعه، وجرت معارك ضارية قُتل خلالها العميد محمد علي عبدالحق، قائد عمليات ميليشيات الحوثي، وعدد من مرافقيه، فيما أرجعت قيادة محور تعز أسباب تأخر التقدم في المعارك إلى كثافة حقول الألغام التي زرعتها الميليشيات.

يأتي ذلك فيما قصفت مدفعية الجيش الوطني مواقع ميليشيات الحوثي في تلة السلال شرقي المدينة، مخلفة قتلى وجرحى من الميليشيات. كما جرت معارك ضارية وقصف مدفعي وصاروخي متبادل شرقي مديرية صبر الموادم.

من جانبها، أكدت قيادة محور تعز أن قوات الجيش الوطني تخوض مواجهات عنيفة في جبهات غرب مدينة تعز وشرقها وجنوبها وتحقق انتصارات، بالتزامن مع غطاء جوي لطيران التحالف. وقتل عشرات من المتمردين الحوثيين وجرح عشرات آخرون في غارات جوية للتحالف العربي، استهدفت خلال الـ 48 ساعة الأخيرة تعزيزات ومواقع عسكرية للميليشيات الانقلابية في العديد من جبهات القتال في اليمن.

وقالت مصادر محلية في صنعاء وناشطون حقوقيون، إن العاصمة استقبلت أمس 127 قتيلاً حوثياً، غالبيهم من صغار السن من أبناء المدينة، قتلوا خلال المعارك مع قوات الشرعية بمناطق متفرقة في البلاد، لافتة إلى أن معظم القتلى سقطوا في ضربات جوية للتحالف العربي على مواقع المتمردين في جبهة الساحل الغربي، بما في ذلك مدينة ميدي.

وأفادت مصادر عسكرية ميدانية بمقتل 23 من عناصر الميليشيات الحوثية في قصف جوي للتحالف العربي على ثكنة عسكرية في جبهة الساحل الغربي بمدينة حيس جنوب محافظة الحديدة المطلة على البحر الأحمر.

وتواصلت أمس المعارك في حيس بين ميليشيات الحوثي وقوات الشرعية التي تقاتل لانتزاع المدينة.

وقالت مصادر محلية إن العشرات من عناصر الميليشيات الانقلابية فروا من مواقعهم في جبهات الساحل الغربي مع احتدام المعارك وتقدم قوات الجيش الوطني بإسناد من التحالف العربي، مشيرة إلى أن أعداداً من أبناء محافظة ريمة ممن تم تجنيدهم في صفوف الميليشيات، هربوا من مواقعهم وعادوا إلى منازلهم بعد التقدم الميداني المتسارع للجيش الوطني.

وأكدت مصادر الجيش الوطني في حجة مصرع أكثر من 30 متمرداً حوثياً، بينهم قيادات ميدانية، في الغارات الجوية للتحالف في غضون الـ 48 ساعة الماضية.

كما قتل عدد غير معروف من المسلحين الحوثيين وأصيب آخرون أمس جراء غارات جوية للتحالف، دمرت مواقع لهم في جبهات القتال المحتدمة في محافظة صعدة شمال البلاد.

&rlmإلى ذلك، اعترضت الدفاعات الجوية التابعة للتحالف العربي صاروخين باليستيين أطلقتهما ميليشيات الحوثي الإيرانية على مدينة مأرب.

وذكرت مصادر محلية في مأرب أن منظومة الدفاع الجوي التابعة للتحالف العربي، اعترضت صاروخين باليستيين أطلقتهما ميليشيات الحوثي على المدينة، مشيرة إلى أنه تم تدمير الصاروخين في سماء مأرب دون وقوع أضرار مادية. وفي محافظة البيضاء المجاورة، دمر طيران التحالف العربي تعزيزات عسكرية لميليشيات الحوثي في مديرية ناطع.

وفي تعز ثالث، احتدمت أمس المواجهات بين طرفي القتال في الجبهة الشرقية للمدينة.

وقال متحدث عسكري إن معارك ضارية دارت بين قوات الجيش والميليشيا في محيط معسكر التشريفات ومدرسة محمد علي عثمان، شرقي المدينة، وإنها امتدت حتى محيط منطقة الكريفات المحررة قبل أيام.

وذكر أن مدفعية الجيش الوطني قصفت بكثافة مواقع لميليشيات الحوثي في جبلي السلال والجعشة شرق تعز، ما أسفر عن تدمير دبابة وعربة بي ام بي كانتا متمركزتين في جبل السلال. وقال مصدر عسكري آخر إن مسلحاً حوثياً قتل بنيران الجيش الوطني على موقع للميليشيات بالقرب من معسكر قوات الأمن الخاصة الذي يسيطر عليه المتمردون في شرق تعز.