الرياضي

أريكسون: جئت من أجل المشاركة في استعادة أمجاد «العميد»

أحمد خوري وأريكسون خلال المؤتمر الصحفي (من المصدر)

أحمد خوري وأريكسون خلال المؤتمر الصحفي (من المصدر)

صبري علي (دبي) - أعلن مجلس إدارة شركة النصر لكرة القدم تشكيل اللجنة الفنية الجديدة للنادي، والتي يترأسها أحمد هاشم خوري نائب رئيس مجلس الإدارة، ومعه حسن سهيل نجم النصر السابق نائباً للرئيس وعضوية عبد الله بن طوق عضو مجلس الإدارة والسويدي جوران أريكسون المستشار الفني للنادي، بالإضافة إلى عضوين جديدين يتم الإعلان عنهما خلال الأيام المقبلة، لتبدأ هذه اللجنة مهمة تقييم العمل داخل قطاع الكرة بشكل كامل من أجل إحداث نقلة كبيرة داخل قلعة «العميد».
وكانت شركة الكرة قد قدمت المدرب السويدي الكبير سفين جوران أريكسون في مؤتمر صحفي مساء أمس الأول بعد إعلان التعاقد معه لمدة عام ونصف العام، ابتداء من يناير الجاري، لتولي مهمة المستشار الفني والمشرف على قطاع الكرة بالكامل سواء فرق الناشئين أو الفريق الأول، ليقود العمل الفني بشكل جديد خلال المرحلة المقبلة.
وعبر أريكسون عن سعادته الكبيرة بالعمل مع «عميد» الأندية الإماراتية، وقال: أتمنى أن نتعاون جميعاً من أجل إعادة النادي إلى مساره الصحيح، واستعادة أمجاده بعد فترة غياب طويلة عن الألقاب، وهو ما عرفته من مسؤوليه، وأعتقد أنه من خلال العمل الجماعي وبتكاتف الجهود سنكون قادرون على ذلك.
وأكد المدرب السويدي أنه لا يعرف الكثير عن الكرة الإماراتية، وقال: لست خبيراً في الكرة الإماراتية وإذا قلت عكس ذلك قد أكون كاذباً، ولكن بعد شهرين من الآن وبعد أن أتابع المباريات عن قرب يمكنني أن أعرف الكثير لأن كرة القدم تبقى كما هي في أي مكان من العالم، ويجب أن نطلع على تجارب الآخرين وأن نرى كيف هي كرة القدم في إسبانيا أو إيطاليا أو إنجلترا حتى نتمكن من التطوير، ولست خائفاً من تجربتي الجديدة مع النصر بل متحمس ولدي ثقة كبيرة على تقديم الكثير للفريق.
وأوضح أريكسون أنه كان يملك عرضين الأول من ميونيخ 1860 الألماني، والثاني من النصر، وأنه اختار أن يعمل في الدوري الإماراتي كتجربة جديدة، وقال: المفاوضات مع النصر بدأت منذ 3 أسابيع، وقد أعجبني الطموح الكبير الموجود لدى إدارته ورغبتها في التطوير والارتقاء بفريقها، مشيراً إلى أنه كانت له تجربة سابقة مع نادي ديربي كاونتي الإنجليزي، وأنه استمتع بها، وهي تشبه كثيراً التجربة التي يخوضها حالياً مع النصر.
وأضاف المدرب السويدي أن مهمته الجديدة تحتاج إلى بعض الوقت لتحقيق الأهداف المطلوبة، وأنه قام بزيارة كل المنشآت الرياضية للنادي، وأعجب بملاعب كرة القدم، مؤكداً أنه سيتابع التدريبات والمباريات لفرق المراحل السنية وكذلك الفريق الأول، وقال: سأكون أحد أعضاء اللجنة الفنية المكلفة بالتعاون مع الإدارة بشأن اتخاذ قرارات التعاقد مع اللاعبين الجدد، مشيراً إلى أن هذا الإجراء معمول به في كل الأندية في العالم.
وقال: مدرب الفريق يمكنه اقتراح أسماء اللاعبين الذين يرغب في التعاقد معهم، لكن القرار الأخير يرجع للجنة الفنية للنادي، وفق القدرات المالية والمراكز المطلوبة في الفريق، وأنا أعتبر وجود الإيطالي زنجا على رأس الجهاز الفني للفريق الأول عاملاً إيجابياً بالنسبة لي، حيث عملنا معاً من قبل في إيطاليا وأنا أعرفه جيداً، فهو حارس مرمى متميز وأصبح الآن مدرباً كبيراً.
وأكد أريكسون أنه من الممكن أن يعود للعمل في التدريب، لكن ذلك سيكون بعد انتهاء عقده الحالي مع النصر، وقال: أدرك أني تقدمت في السن، وأن الأندية قد لا ترغب في خدماتي ولكني أشعر بأني ما زلت شاباً ولدي شغف وحب كبيرين لكرة القدم، ويمكن أن أقدم لها أشياء كثيرة.
ومن جانبه، أكد أحمد هاشم خوري نائب رئيس مجلس إدارة النصر أن التعاقد مع أريكسون هو بداية خطوات النصر من أجل استعادة أمجاد النادي ومكانته المرموقة، وذلك من خلال التعاقد مع المدرب الكبير أريكسون ليشغل منصب مستشار فني للجنة الاحتراف لمدة 18 شهراً، وقال: جاء التعاقد بعد مفاوضات مكثفة ضمن استراتيجية العمل الاحترافي بالنادي، وذلك بناء على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس النادي، التي تهدف إلى إعادة «العميد» إلى منصات التتويج.
وأضاف: ستكون مهمة أريكسون هي الإشراف فنياً على تطوير قطاع كرة القدم بالنادي بدءاً من الناشئين حتى الفريق الأول، وتقديم المقترحات والحلول للارتقاء بأداء أكاديمية النصر لكرة القدم، مشيداً بالخبرة الكبيرة التي يتمتع بها أريكسون على الساحة العالمية، حيث سبق له الإشراف على منتخبات وطنية وأندية عريقة ويملك في سجله العديد من الإنجازات.