الرياضي

الماجرو: منافسات أبوظبي حافز كبير للعودة إلى المراكز الأولى

الماجرو قدم مباراة قوية وحقق الفوز بجدارة (الاتحاد)

الماجرو قدم مباراة قوية وحقق الفوز بجدارة (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)
حقق الإسباني نيكولاس ألماجرو المصنف 71 مفاجأة من العيار الثقيل أمس، في مباراة المركزين الخامس والسادس بالبطولة، عندما فاز على مواطنه فيليسيانو لوبيز المصنف الرابع عشر عالميا، بنتيجة (2/ صفر) في المباراة التي جمعتهما على ملعب مجمع التنس الدولي بمدينة زايد الرياضية.
جاءت نتيجة الأشواط (6/ 4)، و(7/ 6)، وكانت الأفضلية في معظم الوقت لمصلحة نيكولاس الماجرو، برغم أنه عائد من إصابة طويلة أبعدته عن ملاعب التنس لمدة 7 أشهر تقريبا.
وعن المباراة قال الماجرو: «سعيد جدا بالفوز على لوبيز لأنه لاعب كبير، وأشعر بأنني أسير بشكل جيد في برنامجي للعودة لما كنت عليه من قبل الإصابة، وهذا الفوز بالتأكيد لم يكن سهلا، لأن لوبيز كان صلبا في المجموعة الثانية، وكنت أتوقع أن نصل إلى المجموعة الثالثة الفاصلة».
وأضاف الماجرو في المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس: «بطولة مبادلة في أبوظبي سوف تكون حافزاً كبيراً له من أجل العودة من جديد للاقتراب من المراكز الأولى، مثلما كان عليه قبل الإصابة، وأنه سعيد للغاية بالمشاركة فيها مع 5 من أفضل نجوم العالمين المصنفين في المراكز المتقدمة، ولكن كان من الصعب أن أنافس بقوة على اللقب لأنني عائد لتوي من إصابة طويلة وخطيرة، وسوف احتاج لبعض الوقت، واحمل ذكريات طيبة لأبوظبي، عندما أتيت إليها من قبل وشاركت في البطولة، ثم لعبت في النهائي في النسخة قبل الماضية مع نوفاك ديوكوفيتش، وكانت مواجهة رائعة بكل المقاييس».
وعن سبب انسحابه المفاجئ من المشاركة في بطولة الدوحة قال: «لم أشعر بأنني مستعد لتلك البطولة، وكان قرارا صعبا، لأنني عندما خطوت علي قدمي شعرت ببعض القلق، ولم أكن بحالة جيدة، وكان من الضروري أن أتخذ هذا القرار الصعب لأنني لا أريد أن ألعب وأنا أعاني الآلام، وبعد مباراة اليوم القوية أمام لوبيز أخشى أن أعاني غدا الآلام، وسوف نرى، وما زالت أمامي تحديات كبيرة في عام 2015، وسوف أبذل كل ما بوسعي من أجل العودة بقوة».
وعن فترة الإصابة قال: «كانت من أصعب فترات حياتي، لأن الطبيب طلب مني نسيان التنس تماما، فلم أشاهد مباريات، ولم أفكر في اللعبة على الإطلاق، وغسلت عقلي منها تماما، والآن أشعر بالشوق الكثير لها بعد كل هذه الفترة الطويلة، وأتمنى أن تكون أخر إصابة لي لأن الإصابات هي أصعب شيء في لعبة التنس».
وعما إذا كان سيلعب هذا العام على الملاعب الصلبة قال: «سوف أحاول اللعب عليها، وسوف أتشاور مع الطبيب والمدرب حول كل القرارات، وسأحرص على التواجد في بطولة أميركا الجنوبية لأنني احبها ولدي ذكريات جيدة بها».
وعن الدورة التي أخذها كي يتعلم لعبة الجولف قال: «نعم تدربت جولف، لأنني أحب رياضات أخرى، وشعرت أن الجولف قريبة إلى قلبين، فقررت أن أتعلمها بشكل جيد، ومستواي الآن جيد فيها، لكني لن أحترفها، لأنني لا أفكر إلا في التنس فقط الآن».
وعما إذا كان المدرب أو الطبيب هو المتسبب في إصابته الخطيرة قال: «لا أحد متسبب فيها، أنا وحدي من يتحمل المسؤولية، لأن أحداً لا يستطيع أن يتجنب الإصابات في الرياضة، وعلي الآن أن اهتم بكل أجزاء جسمي، من قدمي وحتى رأسي، وأنتظر بطموح كبير ما سيحدث لي في عام 2015.


حصص تدريبية مع النجوم في «كأس المجتمع»
أبوظبي (الاتحاد)
أقيمت قبل مباريات الدور نصف النهائي من البطولة أمس مباراة في الزوجي جمعت بين نيكولاس الماجرو، وفيليسيانو لوبيز مع اثنين من كبار لاعبي الإمارات هما عمر بهروزيان ومحمود نادر، إذ لعب الماجرو برفقة بهروزيان ولوبيز مع زميله محمود نادر، وفاز الزوجي الأول باللقاء بعد مباراة استعراضية قوية استمتع بها الجمهور الذي حضر في مدرجات مجمع التنس الدولي في أبوظبي.
وشهدت قرية التنس في اليوم الثاني من البطولة فعاليات مثيرة تضمنت منافسات بين المواهب الشابة، بالإضافة إلى دورات تدريبية حصرية للفائزين كأس مبادلة للمجتمع بعمر 16 عاماً وما دون، و12عاماً وما دون مع اللاعب فليسيانو لوبيز وفئة الكبار مع اللاعب نيكولاس ألماجرو.
وأكد سيف مناع البالغ من العمر خمسة عشر عاما بعد مشاركته في حصة تدريبية مع لوبيز: «كانت تجربة رائعة، وكنت عصبياً بعض الشيء في البداية، ولكن منحني لوبيز دفعة قوية، إنه لاعب رائع حقا، وقد استفدت كثيراً من التدرب معه.
بينما عبر أليكس سميث، البالغ من العمر 15 عاماً أيضاً، والحائز على كأس مبادلة للمجتمع تحت 16 سنة عن سعادته بخوض هذه التجربة حيث قال: أنا سعيد بالفوز في كأس مبادلة للمجتمع، فقد لعبت مباريات جيدة على كل المستويات، وأتمنى أن أكون متواجداً في العام المقبل».