الاقتصادي

«صحة دبي» تكشف مشروعاتها لتعزيز إكسبو 2020

 القطامي خلال الزيارة (من المصدر)

القطامي خلال الزيارة (من المصدر)

دبي(الاتحاد)

أعلنت هيئة الصحة بدبي أنها قطعت شوطاً مهماً على جميع مسارات ومحاور استراتيجيتها المعتمدة لتوفير أفضل مستويات الرعاية الصحية والعناية الطبية الفائقة لرواد الحدث العالمي المرتقب في دولة الإمارات «إكسبو 2020 دبي»، مؤكدة أنها تُسخّر جميع إمكانياتها من أجل استقبال الحدث بصورة مشرفة ومشرقة، وضمن أعلى معايير السلامة والصحة المعمول بها عالمياً.
وأوضحت الهيئة أن جميع استعداداتها، للحدث تسير بشكل متكامل ومتناغم، مع توجهات الدولة، ورؤية وتطلعات دبي، والمبادئ العامة للجنة التحضيرية العليا ومكتب «إكسبو 2020 دبي»، سواء كان التكامل والتناغم متصلاً بالأهداف الاستراتيجية أو المتطلبات اللازمة لتأمين الحدث والإسهام في نجاحه.
وقالت الهيئة إنها تعمل من خلال حزمة متسقة من المشروعات والمبادرات والبرامج التطويرية، على توفير تجربة صحية مميزة من العناية والرعاية والتدخلات العاجلة، عبر شبكة متكاملة من المستشفيات والمراكز والعيادات الطبية المجهزة بأحدث التقنيات والأساليب الذكية، التي تقوم عليها نخب من الكوادر الطبية والطبية المساعدة، إلى جانب توفير جملة من الخدمات الصحية وغيرها لرواد إكسبو قبل وصولهم وخلال فترة تواجدهم ومشاركتهم في الحدث العالمي، وحتى بعد مغادرة الدولة، مع فتح المجال لجميع المشاركين للاستفادة من مظلة التأمين الصحي عالية الجودة ومتنوعة الباقات، التي توفرها هيئة الصحة بدبي.
وأشارت الهيئة إلى أنها درست وبحثت بشكل متأن، كما اطلعت على التجارب الناجحة المختلفة للدول التي استضافت «إكسبو» من قبل، وتوصلت من خلال دراستها واطلاعها، إلى طبيعة وخصائص تنوع المشاركين المنتظر حضورهم (إكسبو 2020 دبي)، وعليه تبنت الهيئة توفير باقة متنوعة واستثنائية من الخدمات التي تفوق توقعات رواد الحدث العالمي، من بينها الخدمات الصحية، التي يمكن الاستفادة منها بشكل سلس، على مدار الساعة، والتي ستكون في متناول المشاركين في (إكسبو 2020 دبي)، والزائرين، والباحثين عن تجربة أفضل للصحة والسعادة والحياة المديدة.
كما أشارت الهيئة إلى أنها وفرت باقة من الخدمات والتسهيلات الاستثمارية لاستقطاب المزيد من الراغبين والطامحين للانضمام إلى منظومة القطاع الصحي الخاص في دبي، وذلك في إطار أهدافها الرامية إلى جعل دبي الوجهة المفضلة لاستثمارات المؤسسات الصحية، والشركات العاملة في مجال التقنيات الطبية ومستلزماتها، والمستشفيات والمراكز متعددة الجنسيات.
جاء إعلان الهيئة عن الشوط المهم الذي قطعته استعداداً لـ «إكسبو 2020 دبي»، خلال اطلاع معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، على آخر مستجدات المشاريع والمبادرات التي تنفذها هيئة الصحة بدبي ضمن إطار العمل الذي تتبناه لدعم إكسبو 2020، وفي ضوء المتابعة المستمرة من معالي القطامي لكل ما تقوم به الهيئة من أعمال لاستقبال الحدث العالمي الذي يعد الأول من نوعه على مستوى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا.
وقال القطامي خلال ترؤسه اجتماع لجنة «صحة دبي» العليا لإكسبو 2020، إن الهيئة لديها جميع الإمكانيات وتمتلك كل مقومات النجاح في تأمين الحدث الدولي (طبياً)، وتوفير الخدمات الصحية عالية المستوى، والفرص الاستثمارية في هذا القطاع الصحي الحيوي، الذي يشهد نمواً سريعاً في نطاق خدماته واستثماراته، لافتاً إلى الدعم اللامحدود الذي تحظى به الهيئة والرعاية الكريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتوجيهات السديدة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، والمتابعة الحثيثة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس هيئة الصحة بدبي.
وأكد معاليه أن استضافة دولة الإمارات العربية المتحدة، لـ «إكسبو 2020 دبي»، تمثل استحقاقاً مهماً واستثنائياً لمدينة دبي العالمية، التي أثبتت نجاحات متوالية ومتواصلة في احتضان وتنظيم الأحداث والقمم الدولية والحكومية، كما نجحت في أن تكون الوجهة المفضلة لقادة العالم وكبار العلماء وصناع القرار والمخططين وأصحاب الفكر وراسمي السياسات، ممن وجدوا في دبي المنصة المثلى لاستعراض تجاربهم وخبرتهم وإجراء الحوارات والمناقشات وبلورة الرؤى المؤثرة في حركة تطور العالم.
وذكر معاليه أن هيئة الصحة بدبي تدرك قيمة «إكسبو 2020 دبي»، وقدر استضافته، كما تدرك دورها الأساس ومسؤولياتها في توفير جميع المقومات التي من شأنها الإسهام في نجاحه، وأنها ومنذ وقت مبكر حرصت على وضع «إطار عمل هيئة الصحة بدبي لدعم إكسبو 2020»، كما حرصت على تشكيل لجنة عليا لمتابعة الأعمال والاستعدادات الجارية لاستقبال هذا الحدث المهم، سواء على مستوى تطوير البنية التحتية والتقنية أوالمشروعات والمبادرات التي تتبنى تنفيذها، من أجل توفير كل مقومات وأسباب الراحة والصحة والسعادة للمشاركين في إكسبو ورواده.
وأوضح معالي القطامي أن الهيئة حرصت لدى إعداد استراتيجية تطوير القطاع الصحي، على ربط أهداف التطوير بالمتطلبات والاحتياجات الأساسية لـ «إكسبو 2020 دبي»، وذلك وفق أسس الحوكمة، ومعايير الاستدامة التي انطلقت منها جميع المشروعات والمبادرات، التي تخدم المجتمع وتصل به ليكون أكثر صحة وسعادة، إلى جانب خدمة المشاركين في إكسبو، والباحثين عن فرص استثمارية واعدة في القطاع الصحي بدبي.
وقال معاليه إن هيئة الصحة بدبي، شكلت في بداية استعداداتها لجنة عليا، انبثق منها فريق عمل للإشراف والإدارة الاحترافية لكل ما يتعلق بمسؤوليات الهيئة وأدوارها في إكسبو، وتم وضع خطة تشغيلية لكافة القطاعات والإدارات المعنية وخطة تواصل، كما تمت دراسة الطاقة الاستيعابية (2017-2030)، وحجم الطلب على الخدمات الصحية في الإمارة والموقع المخصص لاستضافة الحدث، إلى جانب تخطيط البنية التحتية التقنية، والبنية التحتية الإنشائية، ووضع خطة لتأمين الفعاليات، وخطة أخرى للطوارئ والأزمات.وأضاف معاليه أن الهيئة أجرت – خلال العامين الماضيين – توسعات غير مسبوقة في مستشفياتها ومراكزها الصحية، وذلك على مستوى البنية التحتية والتقنيات الحديثة والتطبيقات الذكية، لزيادة كفاءة منشآتها الطبية، كما رفعت درجة جاهزية عيادات المطار، وهي تواصل في الوقت نفسه أعمال التحديث والتطوير، من خلال خطط وبرامج طموحة، لتعزيز قدرات وإمكانيات المنظومة الصحية في دبي، بما فيها القطاع الصحي الخاص، موضحاً معاليه أن كل أعمال التوسعات والتطويرات تتسم بالاستدامة، وأن الهيئة تراعي في تنفيذها التطلعات المستقبلية، وما يصاحبها من تنام وزيادة مطردة ومتوقعة للطلب على الخدمات الصحية المميزة في دبي لما بعد «إكسبو 2020 دبي»، وحتى عام 2030.

إطار عمل الهيئة
أظهر «إطار عمل هيئة الصحة بدبي لدعم إكسبو 2020»، أن الهيئة تعمل وفق أربعة محاور رئيسة تضمنت: تطوير البنية التحتية الإنشائية، بما فيها (رفع جاهزية عيادات المطار، إنشاء مجموعة العيادات رفيعة المستوى في موقع ومحيط إكسبو، ومنها العيادة المخصصة للطوارئ).
أما المحور الثاني (الاتصال والتواصل مع الزائرين والمستثمرين)، فهو يتعلق بمجموعة المشروعات والمبادرات الخاصة بتطوير مركز الاتصال مع القادمين، والموقع الإلكتروني للهيئة، وتحديث المعلومات الصحية، والبوابة الذكية لتجربة دبي للسياحة الصحية، وتطوير وتطبيق استراتيجية الاستثمار في القطاع الصحي)، فيما يرتكز المحور الثالث (تحديد هيكلية برنامج العمل)، على تشكيل اللجان والفرق الفرعية الداعمة، وتحديد الطاقة الاستيعابية وحجم الطلب المصاحب لـ إكسبو، وما بعد إكسبو، في الوقت نفسه يتضمن المحور الرابع والأخير (تطوير البنى التحتية التقنية)، مجموعة من المشروعات المهمة للهيئة، وفي مقدمتها: مشروع الملف الطبي الإلكتروني الشامل «سلامة»، والملف الموحد «نابض»، وشبكة مراقبة الصحة العامة «حصانة»، ونظام اللياقة الطبية والصحة المهنية الذكي «سالم»، ونظام التراخيص الطبية فائق التقدم «شريان»، ومركز البيانات «‏TIER? ?3» ?الذي ?يعد ?الأفضل ?في ?سلامة ?وأمن ?المعلومات ?في ?العالم.