الإمارات

«الأرصاد» يحذر من ارتياد البحر خلال اليومين المقبلين

انخفاض الرؤية لأقل من ألف متر بفعل الضباب (تصوير وليد أبوحمزة)

انخفاض الرؤية لأقل من ألف متر بفعل الضباب (تصوير وليد أبوحمزة)

هالة الخياط، شروق عوض (أبوظبي)

حذر المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل من نشاط الرياح خلال اليومين المقبلين، خاصة على البحر، ما سيؤدي لاضطراب الموج في الخليج العربي، الذي قد يصل إلى 12 قدماً في العمق. واستمر أمس تشكل الضباب على بعض المناطق الداخلية الوسطى والغربية من الدولة وتدني مدى الرؤية الأفقية لأقل من 1000 متر أحياناً.

وسجلت محطات المركز أقل درجة حرارة أمس في جبل جيس بواقع 10.3 درجة مئوية. وكان الطقس أمس غائماً جزئياً إلى صحو مع انخفاض في درجات الحرارة، فيما كانت الرياح نشطة السرعة بوجه عام، مثيرة للغبار والأتربة على المناطق المكشوفة، وكان البحر مضطرباً في الخليج العربي ومتوسط الموج في بحر عمان.

من جانب آخر، وجهت مؤسسة مواصلات الإمارات، في إطار استعدادها لاستقبال الطلبة مع انطلاق الفصل الدراسي الثاني بداية الأسبوع المقبل، السائقين إلى ضرورة إيقاف الحافلات المدرسية بصورة تامة في الأوقات التي يقل فيها مستوى الرؤية الأفقية بسبب الضباب أو الأمطار أو تجمعات المياه في بعض مناطق الدولة، لتعود بعد ذلك إلى مزاولة نشاطها عقب زوال الضباب وغيره؛ بهدف تعزيز سلامة الطلبة خلال عمليات النقل المدرسي، وفق ما أعلنه طارق العبيدلي، مدير مركز المواصلات المدرسية الحكومية بالإنابة في المؤسسة.

وأوضح العبيدلي في تصريح لـ «الاتحاد» أن هذا الإجراء جاء استناداً إلى التقارير الصادرة عن المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، حيث تحرص المؤسسة على تطبيق مجموعة من الأدلة والإجراءات والخطط، بما ينسجم مع أفضل الممارسات ومعايير التميز والجودة العالمية، ومنها تطبيق دليل الإجراءات الشامل لعمليات النقل المدرسي، وتطبيق خطة الطوارئ والأزمات.

وأضاف: نظراً لما تمر به الدولة من حالات جوية متقلبة في بعض أيام السنة، والتي بدورها قد تؤثر سلباً على انتظام عمليات نقل الطلبة بالحافلات المدرسية، فإن المؤسسة خصصت أيضاً ضمن حزمة البرامج التدريبية الموجهة للسائقين والمشرفات، مادة توعية خاصة بالتعريف بآليات التعامل مع مثل هذه الأجواء، إضافة إلى تقديم الإرشادات الدورية من خلال قنوات الاتصال والتواصل الداخلي، واللقاءات والاجتماعات الدورية وورش العمل، مؤكداً أن تلك الإرشادات تهدف إلى تجنب وتقليل فرص وقوع الحوادث، كما تتوافق مع تشريعات وقوانين النقل والعمل في الدولة، وتنسجم مع أدلة الإجراءات وخطط الطوارئ التي تتبعها المؤسسة، بالإضافة إلى مواكبة توجهات الشركاء بوزارة التربية والتعليم ومجلس أبوظبي للتعليم ووزارة الداخلية.

إرشادات للسائقين

وأكد حرص المؤسسة، من خلال تلك الإرشادات، على تنبيه السائقين بأخذ الحيطة والحذر أثناء القيادة في مختلف الظروف والأحوال الجوية، وتعزيز وعيهم بسبل التعامل الآمن في هذه الظروف، مشيراً إلى أن مواصلات الإمارات أكدت على السائقين أيضاً في حال هطول الأمطار وتقلب الأحوال الجوية بشكل مفاجئ صباحاً، ضرورة التمهل في القيادة، وإبقاء الحافلات في المدارس بعد إيصال الطلبة، وذلك تحسباً لأي توجيهات قد تصدر من الجهات المختصة ذات الصلة بضرورة انصراف الطلبة من المدارس وإرجاعهم لمنازلهم قبل جريان الأودية وإغلاق الطرق. وأضاف أنه يتم كذلك التشديد على السائقين على ضرورة التأكد من الحالة الفنية وسلامة الحافلة المدرسية وجاهزيتها للتشغيل بشكل يومي، وسلامة الإطارات والكوابح، وفحص المسّاحات الأمامية والخلفية للحافلة المدرسية، وعدم قيادة الحافلة في حال وجود أي خلل بها، إضافة إلى التأكد من عمل جميع أضواء الحافلة خاصة أضواء التنبيه، مع عدم استخدامها إلا في حالات الطوارئ، والاعتماد على الغيار العكسي للحافلة بدلاً من الكوابح في حال الأحوال الجوية المتقلبة.

وقال العبيدلي: إنه يتم التأكيد أيضاً على أهمية الالتزام بالسرعات القانونية المحددة، والابتعاد عن تجمعات مياه الأمطار، إضافة إلى ضرورة التنبيه على الطلبة بالالتزام بالجلوس على المقاعد في الحافلة المدرسية، منعاً للانزلاق في حال تبلل أرضية الحافلة المدرسية بمياه الأمطار، وكذلك إبلاغ إدارة الفرع والمحطة بشكل فوري في حال تعطل الحافلة المدرسية، وإبلاغ إدارة المدرسة في حال وجود أي تأخير لوصول الحافلة عن الوقت المحدد أو أي حالات طارئة أخرى.

تنبيهات عدة

وأشار مدير مركز المواصلات المدرسية الحكومية بالإنابة في مؤسسة مواصلات الإمارات إلى ضرورة الالتزام مستخدمي الطريق من سائقي المركبات بتوخي الحذر عند الاقتراب من الحافلات المدرسية، والتزام بالتوقف في حال مشاهدة الأضواء التنبيهية، وإشارة قف للحافلة المدرسية وعدم تجاوزها، وإعطاء فرصة للطلبة بالصعود أو النزول من وإلى منازلهم وعدم استعجالهم، وذلك منعاً من انزلاقهم بسبب «ابتلال» أرضية الطرق، مؤكداً أن عمليات الصيانة الدورية مستمرة وحسب خطة وبرنامج زمني معتمد على الحافلات المدرسية، وبما يضمن جاهزيتها من الناحية الفنية وسلامة أدائها. وأكد حرص «مواصلات الإمارات» في كل عام على تقديم إرشادات توعية لسائقيها بشأن اضطراب الأحوال الجوية، وما يتبعها من تدني الرؤية الأفقية بسبب الضباب أو الأمطار وتجمعات المياه أو انتشار الغبار الناتج عن الرياح التي تؤثر على عمليات النقل المدرسي، وذلك بما يكفل تطبيق أعلى معايير السلامة والأمان للطلبة خلال الرحلة المدرسية، وضمان توفير خدمة النقل المدرسي بسلاسة وانتظام، وبما يواكب توجهات المؤسسة ورؤيتها.