الرياضي

مبادلة العالمية «السابعة» للتنس تنطلق اليوم في أبوظبي

/////////////

/////////////

أمين الدوبلي (أبوظبي)
تنطلق اليوم منافسات النسخة السابعة من بطولة مبادلة العالمية للتنس، التي ستقام خلال الفترة من 1 إلى 3 يناير، في مجمع التنس الدولي بمدينة زايد الرياضية في العاصمة أبوظبي.
وسيتنافس ستة من أفضل لاعبي التنس في العالم على لقب البطولة في أبوظبي، حيث يشارك الإسباني لوبيز إلى جانب المصنف الأول عالمياً نوفاك ديوكوفيتش، والمصنف الثالث عالمياً رافاييل نادال، وحامل لقب بطولة أستراليا المفتوحة ستان فافرينكا، واللاعب البريطاني الأفضل آندي موراي، واللاعب المتأهل للدور النهائي في بطولة مبادلة 2012 نيكولاس الماجرو.
ويحمل اللاعبون المشاركون في بطولة هذا العام، 24 لقباً في البطولات الأربع الكبرى، كما تشهد البطولة عودة جميع الفائزين بلقبها في السنوات الثلاث الماضية، للتنافس مجدداً على أرض العاصمة أبوظبي.
ومع اقتراب الموعد المنتظر تسارعت الخطى في مجمع التنس الدولي بمدينة زايد الرياضية بالعاصمة أبوظبي، من أجل إعداده لاستضافة الحدث الأبرز، الذي يستقطب أعداداً هائلة من جماهير لعبة الكرة الصفراء، وعشاقها من المواطنين والمقيمين في الدولة، وعشاق نجوم العالم الذين سيأتون للحصول على الفرصة لالتقاط الصور معهم، ومتابعتهم في مباريات قوية ومثيرة.
وجرت الأعمال خلال الأيام الماضية على قدم وساق لتجهيز قرية التنس العالمية حول الملعب الذي سيستضيف المباريات، والتي ستتاح فيها الفرصة للقاء نجوم اللعبة الست، والتي ستشهد أيضا تدريبات اللاعبين المصنفين عالميا.
ومع انطلاق المنافسات اليوم، سوف يتجدد التحدي على الفوز باللقب لهذا العام بين كل النجوم المشاركين، لأنهم جميعا يحملون مؤهلات البطل، ومن أبرز المواهب المنافسة في بطولة هذا العام، اللاعب الصربي المصنف الأول عالمياً والمدافع عن اللقب، نوفاك ديوكوفيتش، والذي توّج في بطولة 2013، وأصبح بذلك أول لاعب يحرز اللقب لثلاث مرات، وهو يسعى حالياً لاستعادة اللقب.
كما يبرز اللاعب المتألق رافائيل نادال، الذي أحرز لقب بطولة ويمبلدون ومهد لنفسه الطريق لانتزاع نجاح إضافي في بطولة أبوظبي، وبإحرازه 14 لقباً رئيسياً وتتويجه بلقب البطولة الفرنسية المفتوحة للتنس، يبرز نادال كأقوى المنافسين لانتزاع اللقب من ديوكوفيتش على أرض العاصمة الإماراتية التي ستشهد احتدام المنافسة بين هذين النجمين.
ويعود أندي موراي، حامل أول لقب في تاريخ بطولة مبادلة العالمية للتنس، والذي أحرز الفوز لمرتين، إلى أبوظبي من جديد ساعياً لتقديم أفضل أداء له وإنهاء الموسم بفوز جديد.
ومن المتوقع أن يواجه مواري منافسة شرسة إن أراد انتزاع اللقب والعودة إلى بلاده حاملاً كأس الدورة 2015.
وبالنظر إلى ستانيسلاس فافرينكا، يشكل هذا اللاعب المصنف الرابع عالمياً خطراً حقيقاً، حيث أظهر قدرة رائعة في هزيمة أفضل اللاعبين على مدى السنوات القليلة الماضية.
كما تفوق هذا اللاعب السويسري على ديوكوفيتش، وفاز بأول موسم من بطولة «جراند» سلام في شهر يناير، وكذلك توّج بلقب البطولة الأسترالية المفتوحة للتنس بعد أن تغلب على نادال، وتابع هؤلاء النجوم الثلاثة جولاتهم التنافسية في ملبورن، بعد أن اكتسبوا مهارة عالية أثناء دورة العام الماضي من بطولة مبادلة العالمية للتنس.
وعندما سئل بات كاش سفير البطولة عن ترشيحاته للمنافسة على اللقب قال: «بالتأكيد سيكون التوقع صعباً، لكنني يمكنني القول: إن ديكوفيتش وموراي هما الأبرز، وفرصة أن يجمع النهائي بينهما كبيرة»، مشيرا إلى أن نادال يبقى رقما صعبا في كل الأحوال، خصوصا أنه بدأ يستعيد مرونته، ومهاراته وأصبح بحالة جيدة تمكنه من الظهور بشكل جيد.
وقال: «البطولة تدعم مساعي نشر اللعبة في الدولة، وتقدم خدماتها في الأساس للصغار والشباب، وكلاهما فئتان تحظيان باهتمام بالغ من كل الجهات المعنية، وبطولة مبادلة العالمية للتنس، تبقى بطولة فريدة من نوعها كونها تجمع بين كل هؤلاء النجوم في مكان واحد، وتبقى استعراضية، وتتيح الفرص أمام كل الجماهير للالتقاء بالنجوم، ومصافحتهم، واللعب معهم أيضاً من خلال البرنامج المميز الموضوع من قبل اللجنة المنظمة للحدث، وأن قرية التنس العالمية التي ستفتح أبوابها كل يوم من أيام البطولة في تمام الساعة الحادية عشرة والنصف صباحا، وتوفر كل الخدمات لهم، سوف تكون جاهزة لاستقبال الحدث».