الإمارات

مغردون: «بو خالد» أسد الإمارات وشامخ بعز المجد

شروق عوض (دبي)

استمر تفاعل المغردين الإماراتيين وأبناء دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية بشكل لافت لليوم الثاني على التوالي، مع وسم «#شكرا_محمد_بن_زايد» الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عبر صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أول أمس، وذلك بهدف إشراكهم في توجيه رسائل شكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وشهد الوسم تفاعلاً كبيراً من كافة أبناء دولة الإمارات والمقيمين على أرضها، وذلك انطلاقاً من حس المغردين العالي بتقديم رسائل شكر لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة نحو شعبه، والحريص على نفعه وإسعاده، فارتقى الإنسان في ظل اهتمامه ودعمه لمختلف مناحي الحياة.

مصدر إلهام
وعمد المغردون إلى التعبير عن رغبتهم الجامحة في تقديم عبارات الشكر والتقدير لقادة دولة الإمارات، وعلى رأسهم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، الذين اسهموا بجهودهم الجبارة في تحقيق دولة الإمارات إنجازات ريادية وسباقة بميادين التنمية والتحديث والتطوير، كذلك تعزيز مكانة الدولة عالمياً، وصياغة نموذج إماراتي استثنائي هو مثال ومصدر للأمل والإلهام للكثيرين من أبناء الشعوب الأخرى.
كما تمحورت عبارات شكر المغردين حول عدم قدرة الكلمات على التعبير عن إنجازات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، والذي منح الكثير من وقته وتفكيره وجهده ودعمه وخيره الذي عم الجميع من أبناء دولة الإمارات كباراً وصغاراً، رجالاً ونساءً، لافتين إلى أن كل ذلك يحفزهم على العمل المستمر في خدمة وطن متوحد تحت ظل قيادة رشيدة.
وشدد المتفاعلون مع الوسم على اهتمام سموه بالإنسان بشكل جلي ماثل للعيان، حيث تعد علاقة حب متبادلة ويد واحدة متكاتفة، وهي سر نجاح هذا الوطن وريادته، وهي مفتاح نجاحه نحو استشراف المستقبل وصناعة الغد والإعداد التام له بكل ثقة وتفاؤل وجاهزية.

قدوة خالدة
وأشار المغردون المواطنون إلى سمات يتحلى فيها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لمسوها من خلال متابعة أخباره وهي قربه مع كل فرد من أفراد المجتمع، وتواضعه لهم، واستماعه إليهم، ووقوفه معهم، ليؤكد أن الإمارات قيادة وشعباً هي نسيج واحد، ولحمة مشتركة، وبيت متوحد، وقلب نابض بالخير والجود والتماسك.
وتوجه المغردون بالشكر الجزيل والوفاء الكبير والمديح لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على كل ما قدمه ويقدمه من العطاء والحكمة، والابتكار والمعرفة، والإبداع والأفكار المشرقة، ومازالت مسيرة التميز والعطاء مستمرة لا تنضب لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والتي كانت مثالاً لقائد يحتذى به وقدوة خالدة لجميع الأجيال، كما وصفه المغردون بعبارات «أسد الإمارات، حامي الدولة، صاحب الحكمة، شامخ بعز المجد، فذٍ، ضرغام، حر، حامي حمى الوطن، باني حصنه، وقائد عسكره وأسد عرينه».

تضحيات الشهداء
ولفتوا إلى أن تضحيات شهداء الإمارات الأبطال وجنودها البواسل تعد محل اعتزاز لصاحب السمو ومحط تكريمه دائماً وأبداً، وسيظل الشهداء وأسرهم في قلب اهتمامه، مؤكدين أنه حامي حمى الوطن، وصمام الأمان الأول لأرض الإمارات ومكتسباتها، والملهم الأول لجنوده وشعبه.
وشدد المغردون على أن أجمل ما بدؤوا فيه عامهم الجديد 2018، كلمة شكر واجبة، ورسالة وفاء متجددة، يرفعونها لصاحب السمو، عازين السبب إلى أنه بجهود قيادة الإمارات الرشيدة نالوا المراتب الأولى، ومن عزمها استلهموا الإصرار على التميز والريادة، ومن قوتها تمكنوا من تجاوز التحدي وإنجاز المستحيل.
وعبر الملتفون حول الوسم عن سعادتهم باهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتقديم رسائل تحمل آراءهم بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الأمر الذي يدلل على أن الإمارات قيادة وشعبا في خندق واحد وتحت راية واحدة.

«بو خالد» يزيّن صور «تويتر»
قام أحد المغردين بنشر صورة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وهو يجلس إلى جوار طفلة أمام مدرستها، تأخرت والدتها عن الحضور لأخذها بعد انتهاء اليوم الدراسي، كما تناقل المغردون العديد من الصور الإنسانية والوطنية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وهو يحتضن أبناء الشهداء ويعود الجرحى ويقبل جبينهم فخرا بهم وببسالتهم.

شكراً يا قادة الهمم والقمم
آمنة الكتبي (دبي)

أكد المغردون عن حبهم وولائم للقيادة الرشيدة، معبرين في تغريداتهم عن حبهم للقيادة، داعين الله عز وجل أن يديم الأمن والأمان في دولة الإمارات، وأن تبقى دائماً في المركز الأول وفي الصدارة، قائلين: إننا نحظى بقيادة استثنائية جعلت من الإمارات درة الكون. وقال المغرد الدكتور حميد هلال الكعبي: إذا أراد الله بأمة أن تنهض، وأن يعلوا شأنها سخر لها قادة مؤمنين.. مخلصين.. حالمين.. عادلين والحمد لله أن من الله علينا بخيرة القادة #شكرا_محمد_بن_راشد #شكرا_محمد_بن_زايد، كما غرد حسن راشد: شكرا لكم يا قادة الهمم والقمم بفكركم أصبحت #الامارات على رأس الأمم. فيما، قال المغرد ماجد الرئيسي: قال الشيخ محمد بن راشد #شكرا_محمد_بن_زايد فرد الأخير قائلاً #شكرا_محمد_بن_راشد، الأخلاق والتواضع والنقاء والمحبة.. باختصار هذه تربية زايد وراشد، وغرد محمد علي الحمادي: تلاحم قيادتنا وتعاضدهم درس تتعلم منه القيادات في الدول الأخرى فبالأمس محمد بن راشد يقول #شكرا_محمد_بن_زايد واليوم محمد بن زايد يقول #شكرا_محمد_بن_راشد ونحن نقول #شكراً_محمد_ومحمد. أما محمد جلال الريسي، فقال: اللهم احفظ لنا قادة السعادة والتسامح الذين جعل الله بهم الخير لنا ولأبناء الوطن، رؤيته جعلتنا نعمل بكل جد واجتهاد للمركز الأول للوطن، تميز بقيادته المبنية على الإصرار والتغلب على المستحيل، بقيادته جعل #الامارات بلد يحلم بالعيش فيه الشباب العربي الطموح. وغرد عبدالله البسطي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي: الله يديم الصحة والعافية عليكم ويرزقكم البطانة الصالحة ويعينكم ويسدد خطاكم.