الإمارات

التطبيق التجريبي لـ«التربية الأخلاقية» بالمدارس بدءاً من الفصل الثاني

خلال البرنامج التدريبي (من المصدر)

خلال البرنامج التدريبي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أنهى مجلس أبوظبي للتعليم استعداداته للتطبيق التجريبي لمادة التربية الأخلاقية في مدارس المجلس الحكومية والخاصة، بدءاً من الفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي الحالي.

ونظم المجلس، بالتعاون مع ديوان ولي عهد أبوظبي برنامجاً تدريبياً للمرحلة التجريبية لتطبيق مادة التربية الأخلاقية شمل 9 مدارس وحضره 25 معلماً ومعلمة، وذلك بهدف رفع الكفاءة المهنية للمعلمين، وإكسابهم المعارف والمهارات لتطبيق مادة التربية الأخلاقية وفق التوجهات المرسومة لها.

وقال معالي الدكتور علي راشد النعيمي المدير العام لمجلس أبوظبي للتعليم: إن مادة التربية الأخلاقية تعكس رؤية القيادة في بناء شخصية المواطن المتكامل المعتز بهويته وأخلاقياته.

وأكد معاليه، أن دور المعلم والطالب اختلف في عصر الثورة المعلوماتية فالمعلومات متوفرة بكثرة حولنا، ولكن نريد صقل الشخصية الطلابية التي لديها حس ووعي أمني ووطني عال لتنفتح على المجتمع بأخلاق ووعي.

بدورها، قالت الدكتورة كريمة المزروعي المدير التنفيذي لقطاع التعليم المدرسي بالإنابة: مادة التربية الأخلاقية تعكس رؤية الإمارات لتحقيق تعليم من الطراز الأول ما يعني خلق التكامل في شخصية الطالب وهذا ما عكسته محاور مادة التربية الأخلاقية.

وأشارت إلى أن المادة ستقدم بصورة تجريبية للطلبة في المدارس الحكومية والخاصة لأخذ التغذية الناجعة من المعلمين وأولياء الأمور ليتم إدخالها في الصورة النهائية للمادة، والتي ستطرح في سبتمبر المقبل.

ولفتت إلى أنه سيتم تقديم المادة باللغة العربية للمدارس الحكومية واللغة الإنجليزية للمدارس الخاصة الأجنبية، كما سيتم توفير تدريب للمعلمين ومديري المدارس لتعريفهم بالمادة وتطبيقها وآلية تقييمها، مشيرة إلى أن آلية تقييم المادة تختلف عن المواد الأخرى، إذ تركز مادة التربية الأخلاقية على الجانب العملي من خلال المشروعات وخدمة المجتمع.

وقال محمد الملا رئيس قسم المناهج العربية بالإنابة في مجلس أبوظبي للتعليم: البرنامج التدريبي قدم للمعلمين مادة التربية الأخلاقية وآليات التخطيط للمنهاج، كما قدم شرحاً لركائز ووحدات المادة والمتمثلة في الشخصية والأخلاق والفرد والمجتمع والدراسات المدنية والدراسات الثقافية.

وتضمنت الدورة التدريبية ورش عمل لتمكين المستهدفين من التفاعل مع المادة التدريبية والمناهج وتحديث الطرق لتطبيقها كما تم استعراض مناهج التربية الأخلاقية ومخرجات التعلم والأنشطة المنوطة بها. وتمثلت أهداف الدورة في تعريف معلمي التربية الأخلاقية على محتويات هذا البرنامج وأصول تدريس وحداته الدراسية وإتاحة الفرص لمعلمي التربية الأخلاقية للتفكر ومراجعة طرائق التدريس الصفية وأساليب التقويم الحديثة والتي تضمن نجاح المادة.

وجاء إدراج مادة التربية الأخلاقية في مناهج ومقررات مجلس أبوظبي للتعليم، تجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وتقوم المادة على خمسة محاور رئيسة تتمثل في الأخلاقيات والتطوير الذاتي والمجتمعي والثقافة والتراث والتربية المدنية والحقوق والمسؤوليات، كما تهتم بترسيخ الخصائص الأخلاقية والقيم بين طلبة المدارس وتعزيز التسامح والاحترام والمشاركة المجتمعية وتنمية روح المبادرة والتفاعل الإيجابي.