الرياضي

«الإعصار» يضرب «الملك» بـ «علو الكعب»!

حتا يكرر تفوقه على الشارقة (تصوير: متوكل مبارك)

حتا يكرر تفوقه على الشارقة (تصوير: متوكل مبارك)

علي معالي(الشارقة)

كشف «الإعصار» حالة «الوهن» والضعف الكبيرة لـ «الملك»، وهزمه في عقر داره بثلاثة أهداف مقابل هدف في الجولة 15 لدوري الخليج العربي، ليؤكد حتا علو كعبه هذا الموسم على الشارقة بالفوز عليه في الذهاب والإياب، حيث سبق له أن فاز عليه 3 - 2، والفوز هو الثالث لـ «الإعصار» هذا الموسم والأول له منذ 70 يوماً، حيث إن آخر انتصار على الظفرة 24 نوفمبر الماضي، وبهذه النتيجة يتوقف رصيد الشارقة عند 16 نقطة ويرتفع حتا حصاده إلى «النقطة 13».
والأهداف الأربعة جاءت بتوقيع لاعبي حتا، فالهدف الذي سجله الشارقة جاء من خطأ دفاعي لعبدالله النوبي، وسجل لـ «الإعصار» أحمد خميس، روزا وجابرييل
بدأت أهداف «الإعصار» بمفاجأة لم يتوقعها الشرقاوية، عندما ضاعت أول فرص التهديف من فاندر مع الثواني الأولى، لتجد أول محاولة لحتا طريقها إلى شباك ديدا في الدقيقة الخامسة، معلنة عن قلب الموازين بالنسبة لـ «الملك»، ولم يتعلم الشارقة من الأخطاء الدفاعية الواضحة التي جعلته يخسر مباراة الوصل في الدقائق الأولى، ليعود ويكررها في الشوط الأول أمام حتا، الدفاع الذي أصبح سهل اختراقه، سواء من العمق أو من الطرفين، أضف إلى ذلك عدم تحرك الحارس ديدا كما يجب داخل منطقته، ومثلما سجل كايو هدفين للوصل من كرتين عرضيتين، نجح أحمد خميس من اختراق دفاعات «الملك» مسجلاً هدفاً، وسط خوف من ديدا بالتقدم من عدمه إلى الكرة، وقبل نهاية الشوط بدقيقة، وبصورة «كربونية» يرفع جابرييل كرة عرضية من ناحية الحسن صالح يسبق روزا الجميع بما فيهم ديدا ليضعها في الشباك، وقبل هدف حتا الثاني، وتحديدا في الدقيقة 26 يسجل عبدالله النوبي في مرماه بالخطأ بعد تمريرة من فاندر فييرا لاعب الشارقة من كرة عرضية ثابتة.
لم يتغير حال الشارقة في الشوط الثاني، وحاول العنبري التحول نحو الهجوم بشكل مكثف، ودفع بالبرازيلي لولينهو بدلاً من محين خليفة، لعله يستطيع فك شفيرة دفاع حتا الذي يعتبر الأضعف، ولكن أبناء الملك أصبحوا عاجزين عن اختراقه، وفشل «الملك» في أن يستعيد هيبته أمام جماهيره، ويضيف جابرييل الهدف الثالث في الدقيقة 87 ليؤكد براعته لاعباً قاتلاً في الوقت المناسب!!

محروس: نحن فقراء في الدوري!
عبر نزار محروس، مدرب حتا، عن سعادته بالفوز، وقال: جاءت المباراة مفتوحة وشهدت العديد من الفرص، وتميزت بالانضباط التكتيكي من جانب فريقي، وفي الشوط الأول دانت الأفضلية للشارقة، وبدأنا المباراة بامتصاص حماس المنافس، وفي الشوط الثاني كنا الأفضل رغم سيطرة وسط الشارقة غير الفعالة، وكان بمقدورنا تسجيل أكثر من 3 أهداف، والفوز جاء في توقيت مهم للغاية، في ظل المنطقة الخطرة التي نحاول الابتعاد عنها قبل فوات الأوان.
وأضاف: عانينا من 7 غيابات، ونحن فقراء في الدوري، ومع ذلك نملك لاعبين مؤثرين، ولكننا نفضل عدم التحدث في ذلك، والفرق الجيدة لا تتأثر إلا إذا كان اللاعب «سوبر ستارز».

العنبري: حتا «3 من 4»
ظهر الحزن على وجه عبدالعزيز العنبري مدرب الشارقة، وقال: لابد أن نناقش السلبيات التي يعيشها الفريق قبل «فوات الأوان»، ووضع «الملك» أصبح صعباً، ولم أكن أتوقع هذه النتيجة، لكنها كرة القدم.
وأضاف: لم نستغل الفرص التي أتيحت لنا، وفي المقابل سجل حتا 3 أهداف من 4 فرص، ونحتاج إلى تركيز أفضل مما نحن عليه، والغيابات أمر طبيعي، ووضع الفريق في السنوات الماضية نفس الشيء ونحتاج وقتاً للتغيير، والمباراة غير جيدة للاعبين، كنت أتمنى أداءً أفضل، وقدم حمد جاسم مستوى جيداً دفاعياً، ولم يظهر محمد إبراهيم بالشكل المناسب لمشكلة بدنية نتيجة غيابه منذ فترة، وهدف حتا المبكر وضعنا في حرج وكان بمقدورنا بدء التهديف في الثواني الأولى.